شبكة نور الاستقامة
الخميس 23 / جمادى الثانية / 1443 - 05:16:12 صباحاً
شبكة نور الاستقامة

قصيدة وكيف أخاف الحادثات وإنما

قصيدة

وكيف أخاف الحادثات وإنما

لأبي مسلم البهلاني

 

 

 

 

وكيف   أخاف   الحادثات     وإنما        أمانك  لي  يا  خالقي  كان    معقلا
وحفظك حرزي يا حفيظ    وممنعي        فلم أختشِ من حادث الدهر   موجلا
أفوض أمري واضطراري   ومهنتي        لمقتدر   باق    فيكشف      معضلا
محيط   بكليات   عجزي     وفاقني        قدير أزل  ضعفي  ووهني    معجلا
أزل  ضعف  حالي  يا  قوي  بقوة        جلالية     أبقى     بها       متجللا
ألوذ   بجبار    السموات      راجياً        لجبر   انكساري   مخبتاً      متذللا
فيا   قادر   ابدل   بعجزي     قدرة        الهية  أظهر  بها  العدل  في  الملا
سميع الدعا اسمع دعوتي وشكايتي        ويا كافي الهم اكفني  الضر    والبلا
دعوت  دعا  المستجير  وأنت   يا        قريب ترى ما مس جنبي   فاعضلا
أجب  دعوات  يا   مجيب     بثثتها        وفرج   على   عبد   أتاك   معولا
ترى سوء حظي  يا  كبير    وذلتي        فيا  متعال  خذ  بجدي  إلى    العلى
ولم  أخش  اذلالاً  وكان     تعززي        بركنك  عزاً  يا   عزيز     وموئلا
أيدركني ضيم نصيري  ومن    تكن        له  ناصراً  مولاي  كان     المبجلا
ترى ظلم قومي يا  مهيمن    جانبي        فجرد عليهم من  مواضيك  مقصلا
بعزك   مجد   يا   مجيد     مهابتي        يظل  لها  خصمي   العنيد     مذللا
وكد  من  رماني  يا  ودود   بكيده        فكيدك   للأعداء   لا   زال     اقتلا
بسر اسمك الفعال  في  الكل    آتنى        نفوذ القوى في الفعل والقول   مجملا
بحولك  يا  ذا  القوة  ادفع    نكايتي        ومتن  حظوظي  يا  متين     وكملا
ويا صادقاً  في  قوله  حقق    الرجا        فما زلت في  الانجاز  منك  مؤملا

 

اترك تعليقا