العقاد وجملة من كبار علماء مصر يتبنون عقيدة أهل الحق والاستقامة - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات


العودة   منتديات نور الاستقامة > الــنـــور الإسلامي > الـنور الإسلامي العــام

الـنور الإسلامي العــام [القرآن الكريم] [اناشيد اسلاميه صوتيه ومرئيه] [السيره النبويه] [اناشيد اطفال] [ثقافة إسلامية]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
افتراضي  العقاد وجملة من كبار علماء مصر يتبنون عقيدة أهل الحق والاستقامة
كُتبَ بتاريخ: [ 05-08-2011 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الأمل اللذيذ
 
الأمل اللذيذ غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 146
تاريخ التسجيل : Sep 2010
مكان الإقامة : في قلوب الأحباب
عدد المشاركات : 63
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : الأمل اللذيذ على طريق التميز


العقاد وجملة من كبار علماء مصر يتبنون عقيدة أهل الحق والاستقامة

--------------------------------------------------------------------------------

في جلسة في القاهرة في شتاء سنة 1962م في منزل المرحوم أستاذنا عباس محمود العقاد ، في منزله بمصر الجديدة ، وحضر الجلسة كثيرون منهم : الدكتور عبدالحليم محمود والسيد أحمد بن محمد أطفيش والأستاذ عبدالسلام هارون والأستاذ أنيس منصور وكان الضيف المحتفى به هو الشيخ علي يحيى معمر ... ونزولا على رغبة ابننا سيف بن هلال البوسعيدي ، وتقديرا للقيمة التاريخية لتلك الجلسة ، عدت لمذكرتي وسجلت أهم ما دار في الجلسة ... وكان معظم الجلسة عن المذهب الإباضي أو " أهل الدعوة " كما كان يصر الأستاذ علي يحيى ، والأستاذ أطفيش على تسمية الإباضية .
بعد استقبال الأستاذ العقاد لعلي يحيى معمر ، الذي قدمه له السيد أحمد أطفيش ... جلس الجميع ( وقُدِّم للجميع عصير الليمون ثم الشاي أو القهوة ) ..
وبعد عدة دقائق بدأ الشيخ علي يحيى في عرض أصول المذهب على الجميع ، يعاونه ـ أحيانا ـ السيد أحمد أطفيش ..
 بدأ بعرض قضية التوحيد .
 ثم عرض قضية " صفات الله " وقال : " إن أصحابنا يرون أن صفات الله جزء من ذاته ... بينما يرى الأشاعرة وأهل النصّ أن صفات الله زائدة عن ذاته .. "
ـ وعلّق الأستاذ العقاد بأنه يؤمن بأن صفات الله جزء من ذاته ، فبما أن الله قدرة ، إذن فهو سبحانه مجموع صفاته وقدراته ... وأكّد العقّاد أن وجهة نظر الإباضية موافقة لاعتقاده ، المتأثر بالمعتزلة والاتجاه الشيعي .
 ثم عرض قضية " الإيمان " وقال : " إن المرجئة ومذاهب أهل السنة ترى الإيمان اعتقادا في القلب ينطق به اللسان ، بصرف النظر عن العمل ... لأن الإيمان عند أهل النصّ ( كما يسمى أهل السنة ) هو التصديق بالقلب .. أما الإباضية فيرون أن الإيمان دون تطبيق فرائض الإسلام لا معنى له .. وإن كان أهل الدعوة ( الإباضية ) لا يخرجون الفاسق العاصي عن كونه موحّدا ، ولا عن ملة الإسلام ، ويجرون عليه أحكام الإسلام .
ـ علّق الأستاذ العقاد بأن الإسلام دين ودولة ... ولا تقوم على مجرد " الاعتقاد " إذ لا بدّ من " الانضباط " و " الالتزام " . والصلوات في أوقاتها وفي جماعاتها فضلا عن أنها عبادة لله إلا أنها إعداد وتهيئة وتنظيم ...
ـ وعلّق السيد أحمد أطفيش بأن انهيار " الرستمية " وانهيار دولة رابح فضل الله يعود إلى أسباب كثيرة منها مسألة " الاعتقاد والعمل " حيث ضَعُف الربط بين الاعتقاد أو الإيمان وتطبيق فرائض الإسلام ... هذا الضعف ـ من وجهة نظري ـ أدى في النهاية إلى ضعف الدولة الرستمية وتحللها وأدى كذلك إلى ضعف دولة رابح فضل الله وأبنائه ... في البداية كانت مجالس العزابة لها سلطانها ، والذي يخالف يحكم عليه بالإبعاد أو عدم التعامل معه حتى يتوب ويعود إلى الجماعة ويلتزم بالفرائض ... وهكذا كان الارتباط قويا بين الإيمان والعمل .. وكانت الدولة الإسلامية ....
ـ ثم شرح الأستاذ علي يحيى " مجالس العزابة " وسلطانها وقيمتها في ترابط الجماعة الإسلامية ...
ـ وعلّق الأستاذ العقاد بأن هذا النظام المحكم أشبه بجماعات " لابسي القمصان الزرق " و " لابسي القمصان الحمر " تلك الجماعات الشبابية التي استطاعت في ألمانيا تكوين دولة ألمانية كبرى ( بعد أن كانت ألمانيا عدة دويلات ) كما استطاعت في إيطاليا تكوين دولة إيطاليا الحديثة ( بعد أن كانت عدة دويلات كالبندقية وجنوا وروما ... ) ...
 نفي رؤية الله ...
ـ تحدث الأستاذ علي يحيى معمر ، وذكر أن مسند الإمام الربيع بن حبيب يرى أن النظر هو الانتظار ، ودلّل بآيات مثل قوله تعالى في سورة يس :  مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ  ، وفي سورة ص :  وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً  ، وفي سورة الأنعام :  هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ 
ـ وأيّد الأستاذ عبدالسلام هارون ، من مجمع اللغة العربية ، معنى الانتظار في اسم المرة في قوله تعالى :  فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ  ، فالمشتق " نظرة " مأخوذ عن الفعل نظر الثلاثي المجرد ، وليس مأخوذا عن " انتظر " بل إن " انتظر " نفسها تعود إلى أصلها المجرد وهو " نظر " ...
ـ وأكد علي يحيى معمر أن الرؤية قد لا تكون بمعنى النظر بالعين ، بل بمعنى التأمل والعلم واليقين ، واستدل بقوله تعالى :  أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ  ،  أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ  .. وروى علي يحيى معمر تفسير الإمام علي لقوله تعالى في سورة القيامة :  وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ  ، بأنها وجوه تنضر بالإشراق وتنتظر أن يؤذن لها بدخول الجنة ... والآية لا تعني الرؤية بالأبصار حيث  لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ  ...
ـ وعلّق الأستاذ العقاد : بأن هذا التصور لله صحيح ، وأنه يعتقد أن أي مسلم عاقل لا يتصور الله مادة تُرى ... إذ أنه لو كان يُرى ـ سبحانه ـ لكان له جسم ، وله حيّز ومكان وشكل ..الخ ... وكلها أعراض يتعالى الله عنها .
ـ وافق المرحوم الدكتور عبدالحليم محمود ( شيخ الأزهر بعد ذلك ) على هذا التصوّر ... وقال إنه نفس تصوّر الشيعة والمعتزلة وغالب عقلاء أهل السنة الذين لا يقفون جامدين أمام النصوص ..
 موقف أهل الدعوة ( الإباضية ) من مفهوم القدر .
 موقف أهل الدعوة ( الإباضية ) من " العدل والوعد والوعيد " وأن الجنة للمؤمن الذي يعتقد ويعمل ، أما العصاة والفاسقون فهم مخلدون في النار ـ كالكفار ـ إن لم يتوبوا ...
ـ وعلّق الأستاذ العقاد بأن هذا هو العدل الإلهي وإلا استوى البارّ والفاجر ..
 وفقا لمبدأ العدل الإلهي حصرت الإباضية الشفاعة في المؤمنين العاملين دون العصاة ومرتكبي الكبائر ... وهذا يتفق ـ كما قال العقاد ـ مع رأي المعتزلة الذي ينفي الشفاعة عن أهل الكبائر ... وزاد العقاد بأن الأشاعرة وبعض أهل النص والسنة قد أثبتوا الشفاعة لأهل الكبائر اعتمادا على حديث يقول : شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي » والأشاعرة ـ كما قال العقاد ـ يرون أن من لم يرتكب كبيرة تكفيه مغفرة الله ، أما مرتكب الكبيرة فيحتاج إلى شفاعة الرسول .
ـ وعلّق الأستاذ علي يحيى بأن منطق الأشاعرة مخالف للعقل ؛ خصوصا وأن الرسول قد ربط بين الشرك والكبائر حين قال : اجتنبوا الكبائر السبع الموبقات تنجوا : الشرك بالله ، والقتل ، والسحر ، وأكل الربا ، وأكل أموال الناس ظلما ، والفرار من الزحف ، وعقوق الوالدين » ... وزاد السيد أحمد أطفيش بأن الأشاعرة ربطوا بين شفاعة الرسول وارتكاب الكبائر ... وكأن الرسول يشفع لمرتكب الكبيرة ولا يشفع لمن لم يرتكبها .. وهذا أمر عجيب ... وعلق الأستاذ العقاد مؤيدا ملاحظة السيد أحمد أطفيش .
 ثم عرض علي يحيى معمر للقضية " الكلاسيكية " كما وصفها ، وهي قضية خلق القرآن .. وقال إن الإباضية ترى القرآن محدثا بدليل النسخ فيه ، ولا يجوز أن يقع النسخ في القديم ، وعلق العقاد بأن هذا هو نفس رأي المعتزلة الذين يرون أن كلام الله حادث ... أما أهل النص ـ كما قال ـ فيرونه قديما غير مبالين بقوله تعالى في سورة الأنبياء :  مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مَّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ  ... وحمّل العقاد فقهاء وحكام أهل السنة والنص مسؤولية الدماء التي أريقت بسبب قضية خلق القرآن ...
 ثم تحدث السيد أحمد أطفيش في نقطة أخرى ، وهي رفض الإباضية لمسألة المنزلة التي بين المنزلتين ... واعتبار الإباضية مرتكب الكبيرة كافرا كفر نعمة لا كفر شرك ... وعلّق السيد أحمد أطفيش ـ مرة ثانية ـ بأن التسيّب الذي حدث في الدولة الرستمية وفي دولة رابح فضل الله وأولاده هو الذي أدى إلى تفكك الدولتين وعدم تعاظمهما كما تعاظمت الدولة الفاطمية مثلا ... وكان المرحوم السيد أحمد أطفيش يركز على هذه النقطة وهي أن الدولة الإسلامية الكبرى لم تحدث في العصر الحديث بسبب عدم الارتباط بين الاعتقاد أو الإيمان والعمل ... وأن الربط بين الإيمان والعمل يحتاج إلى الدقة والمتابعة من الآباء وأولي الأمر ... وأن العودة إلى مجالس العزابة الشبابية وإلى الإبعاد والمقاطعة والتوبة ... ربما يؤدي كل ذلك إلى إيجاد دولة إسلامية قوية في كل وطن بل قد يؤدي في النهاية إلى دولة إسلامية كبرى .

وهذه شهادة لوجه الله ولوجه الحقّ
علي الألفي




منقول ::


http://www.s-oman.net/avb/showthread.php?t=894604

hgurh] ,[lgm lk ;fhv uglhx lwv djfk,k urd]m Hig hgpr ,hghsjrhlm lil lk hgpr hgurh] djfk,k uglhx urd]m ,hghsjrhlm ,[lgm





رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 05-08-2011 ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
رقم العضوية : 36
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 107
عدد النقاط : 111

طالب الاستقامة غير متواجد حالياً



جزيت خيرا أخي على هذه المعلومات القيمة
وفي ميزان حسناتك
وبانتظار جديدك

توقيع :

لكل شيئ اذا ما تم نقصان....................... فلا يغر بطيب العيش انسان
هي الأمور كما شاهدتها دول.................... من سره زمن ساءته أزمان

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مصر , مهم , من , الحق , العقاد , يتبنون , علماء , عقيدة , والاستقامة , وجملة , كبار


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير سورة البقرة...للشيخ العلامة محمد بن يوسف اطفيش cdabra علوم القرآن الكريم 2 02-24-2011 09:49 AM
الكرامة.. لأهل الحق و الاستقامة عابر الفيافي الـنور الإسلامي العــام 23 01-12-2011 03:16 AM
تفسير سورة البقرة ص 47(القرطبي) الامير المجهول علوم القرآن الكريم 0 01-06-2011 07:15 AM
بيع الإقالة.. لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي عابر الفيافي نور الفتاوى الإسلامية 2 11-21-2010 05:18 PM
من هم الاباضية -مدخل لفهم حقيقة الإباضية والمذهب الاباضي عابر الفيافي المكتبة الإسلامية الشاملة 4 11-14-2010 08:28 PM


الساعة الآن 05:16 AM.