الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري (رحمه الله) - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات



علماء وأئمة الإباضية [علماؤنا الإباضية] [تراجم علماؤنا الإباضية] [مواقف وسير لعماؤنا الإباضية] [أئـمـة الإباضية]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
Is  الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري (رحمه الله)
كُتبَ بتاريخ: [ 04-22-2010 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عابر الفيافي
 
عابر الفيافي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,779
عدد النقاط : 363
قوة التقييم : عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز



بســــــــــــــــم الله الرحمن الرحيــــــــــم
تقديم:
في حديث تاريخي مع الشيخ : محسن بن زهران العبري راوين عن حكاية تقول ( إن الوالد / حميد بن راشد الوالي زار ولاية الحمراء وكان دخوله إليها في الفجر وقد حكي الوالد حميد قائلا : أنه مر في الطريق الوسط الحمراء من بدايته حتى نهايتها قاصدا مضيفي وأسعده إن سمع قراءة القران ألكريم من كل بيت ومسجد يمر فيه ورأى حلقت الدرس على أشهدها في المساجد التي كانت إن ذاك هي مقر لعبادة والمدرسة التي يتعلم فيها جميع العلوم لا دينية في مثل هاذ لخضم من العادات والتقاليد الدينية والمحا فضة 000 ولد شيخنا فقيه والأديب / إبراهيم بن سعيد العبري .

مولده ونسبه :

ولد الشيخ العلامة الخطيب شيخ الشريعة والأديب / إبراهيم بن سعيد بن محسن بن زهران بن محمد بن إبراهيم العبري ألحمراوي ألقدمي في السابع من رجب عام 1314ه حيث أرخ الاستاد الشيخ / ماجد بن خميس العبري مولدة في بيتين من الشعر
حيث قال :
قد جاء إبراهيم ليلة السبع رجب أبوه سعيد قال وبالحد
لسنين أربع عشر والمؤتين الثالث عشر بعد هنى بالولد نشأته وتعليمه :

شاء القدر ان يعيش شيخنا بعيدا عن والده الشيخ /سعيد بن محسن العبري حيث أخذته ألمنيه والده وهوة ابن سنتين .. حينها تكفل بتربيته أخوه الكبير أحمد بن سعيد بن محسن العبري .. وتدرج شيخنا في العلم حيث ارسلة أخوه ليدرس القران الكريم
على يد شيخه / سعيد بن مسلم بن سعيد ألعدوي الذي احضره ليدرس القران الكريم من ولاية بهلا الشيخ العلامة / ماجد بن خميس العبري والشيخ حمد بن محسن العبري في أول القرن الرابع بعد الإلف للهجرة وعاد إلى وطنه بهلا سنة 1335 هـ ليعمل في جباية الزكاة في عصر أيمام المسلمين / سالم بن راشد الخروصي رحمه الله عليه بطلب وليها الشيخ الزاهد أبي زيد عبد الله بن محمد الريا مي ختم شيخنا دراسة القران الكريم كله خفضن وتلاوة وترتيلان وتفسيران وهو ابن ست سنوات وبقى يراجع القران الكريم مع أستاذه لمدت سنتين حينها كان يساعد معلمه في عملية التسميع لبعض الطلبة وحسب مراحل الدراسة أن ذاك أنتقل شيخنا القد وه إلى مدرسة اسمحا والتي كان يدرس فيها ذالك الوقت العلامة بقيت السلف الشيخ الفقيه /ماجد بن خميس العبري الموالد ألعلميه والفقهية في كنحو وقواعد ألغه العربية والعقيدة والشريعة والميراث والسيرة والدب ومختلف الأمور الدينية ومكث فيها حوالي فيها ست سنوات (أي حتى عام 1328 ه ) وخلال دراسته لحض عليه أستاذه ذكاءه وتفوقه على زملاؤه وخلقه الحميدة ولذالك رشح هو لسلق القضاء وكان ذالك في عصر اليمام / سالم بن راشد الخروصي حيث أرسله أستاذه إلى اليمام بنزواى وعينه قاضين برستاق وكان عمر شيخنا أن ذاك ستة عشر سنه أي عام 1330 ه واستمر في الرستاق حوالي سنتين نقله بعدها اليمام إلى نزواى وكانا يخرج اليمام من نزواى ويتحرق الشيخ إبراهيم بن العبري مع بعض المشايخ الآخرين يسيرون الأوامر الشر عيه والسياسية فمكث إلى ما شأ الله يمكث عونا لليمام في جميع النواحي الدينية والسياسية فتارتا يقيم ومعه في وتارة في بلدة الحمراى حتا قتل اليمام / سالم شهيد رحمه الله فأقام المسلمين بعده الإمام العادل / محمد بن عبد الله بن سعيد الخليلي وكان علامتنا الشيخ إبراهيم عونا له في جميع مهمات المسلمين .
وفي عام 1324ه عزم ابن عمة الشيخ مهنا بن حمد بن محسن العبري والذي كان آنذاك شيخ لقبيلة العبريين المسير إلى الحج بيت الله الحرام فرغب الشيخ مهنا بان يكون الشيخ إبراهيم من نفر من ابنا عمه الذهاب معه وبعد أداهم مناسك الحج صعوده من مكة ألمكرمه مرض :الشيخ مهنا بجده ولم يستمر في المرض إلى أيام قليلة فتوفاه الله عن عمر يناهز السبعين عام فدفن فيها عاد بعدها الشيخ إبراهيم العبري ومن معه إلى الحمراء راضين ومسلمين بقضاء الله وقدره في عام 1343هـ.

وعلى أثر وفات الشيخ / مهنا بن حمد العبري اجتمع الشيخ / ماجد بن خميس العبري ومن معه من أولاد زهران ومن معه ورشدا العبريين فعينوا الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري شيخا على قبيلة العبريين وفي بداية الأمر رفض الموافقة على طلبهم لكنهم أصروا عليه فوافق وبعد ستة عشر عام قضاها في الزعامة حاكمن بالعدل كامن بمور الرعية أضطر إلى ترك إلى الاماره وعين الشيخ / حمد بن مهنا بن حمد بن محسن العبري بدلن منة وذالك لأمور وقعت بينه والامام الخليلي .

بعد ذلك رأى الشيخ/ابراهيم أن يكون الإمام والسلطان يدا واحدة فقصد إليه في مسقط وكان آنذاك السلطان /سعيد بن تيمور فبقى يطالع السلطان فطلب منه أن يكون قيامه عندة بمسقط فقبل الشيخ دعوة السلطان وبقى ملازما له إلى أن عين قاضيا لولاية صحار وكان ذلك في بداية الستينيات من بعد الثلاثمائة والف من السنة الهجرية وهذة الثقة الكبيرة التى أولاها السلطان للشيخ جاء من منطلق معرفته بما يتمتع به الشيخ من غزارة علم وزهد وتقى ومكث الشيخ بصحار مدة أربع سنوات وكان آنذاك الوالي بصحار هو/مظفر بن سليمان بن سويلم عاش شيخنا بعدها فترة من الزمن متنقلا بين الحمراء ونزوى ومسقط يدعوا إلى الشريعة ويرد على أسئلة طالبي العلم ويقيم حلقات الدرس إلى أن ولاه الإمام الخليلي ولاية عبرى وذلك على أثر أعفاء الشيخ الرقيشي فقبض مركزها في اليوم السادس من ربيع الأول سنة1372هـ فبقى ناشرا ألوية العدل قائما بالمسط وذلك حتى اليوم العاشر من شهر شعبان من نفس السنة.
ثم دعاه السلطان مرة أخرى إلى مسقط وعينه قاضيا ورئيسا للمحكمة الشرعية ثم رئيسا لمحكمة الإستناف حيث اجتمع به في هذه المحكمة من القضاة المشايخ/سعيد بن أحمد الكندي, وهاشم بن عيسى الطائي وسالم بن حمود السيابي ......وغيرهم وخلال وجود الشيخ/ابراهيم في هذه الوظيفة كان السلطان المرحوم/سعيد بن تيمور يرسله إلى مختلف المناطق والولايات في السلطنة لحل النزاع والمشكلات بين القبائل ومن بين المشكلات القبلية التي قام بحلها ما كان بين قبائل الشحوح في مسندم حيث كلفه السلطان هو والشيخ/سلطان بن سيف الحوسني للقيام باصلاح ذات البين بين هذه القبائل وفعلا ذهبا مع من معهم من المرافقين إلى مسندم ففعلا ما يستحق أن يفعل وعادت المياه إلى جاريها بين هذه القبائل.
واستمر الحال بالشيخ في هذه الوظيفة حتى تولى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى مقاليد الحكم في عمان عام1970م فعينة مفتيا عاما للسلطنة.....
إنتاجه العلمي:
لم يؤلف الشيخ إبراهيم كتبا بالمعنى المفهوم غير أنه ترك الكثير من الرسائل العلمية المتنوعة والفتاوي الهمة، وحجته في عدم التأليف أنه كان يعتقد أنّ العديد من المؤلفين تطرقوا إلى الجوانب التي كان يفكر فيها، وقد يكون موقفه هذا نابعا من خصلة التواضع فيه.
ومن بين آثاره العلمية:
1- (تبصرة المعتبرين في سيرة العبريين) دراسة تاريخية لقبيلة العبريين.
2- (أسئلة وأجوبة فقهية متنوعة).
3- (برامج إذاعية يقدمها في الإذاعة العمانية) وبعضها تم نشرها على شكل كتيبات.
4- له (خطب في الأعياد والجمع والاستغاثة).
5- له (قصائد شعرية) تتنوع بين الرثاء والمديح والسلوك والطبيعة، وقد ورد في إحدى مدائحه للسلطان سعيد بن تيمور ما يلي:
أتى العيد فليهنأ بك العيد والفطر لأنك أنت العيد للناس والقطـر
إذا سر أقوام بأيام عيـــدهم فنور مـحياك المسـرة واليسـر
تبـارك من أولاك حكما وحكمة وعلمـا وإقـداما يـحالفه النصر
فأنت أبو قابوس صفـوة دهـرنا فلا عجب أن تاه فخرا بك الدهر
وفي المراثي أنشد يقول معبرا عن حزنه لوفاة أستاذه الشيخ ماجد بن خميس العبري
صارم الدهر يصـرم الآجـالا ويبيد القرون والأجيـالا
وعوادي الأيام تنتهب الأعمارا شيبا وتـأخذ الأطفـالا
وسهام المنون تـحمي البـرايا لم تفت رعديدا ولا ريبالا
أولاده:
ترك عبد العزيز وسعيد وعبد الرحمن.
صفاته:
يتميز الشيخ إبراهيم بالحلم والتواضع، وكان لا يخاف في الله لومة لائم، وكان يحنو على الفقراء والمساكين، كما كان يتميز بشغفه بالإطلاع على كل جديد في شتّى العلوم والمعارف من كل كتب المذاهب الإسلامية، وكان محبا للرياضة الخفيفة، حريصا في طعامه وشرابه، معتدلا في لباسه.
وفاته
استشهد رحمه الله إثر حادث سيارة أليم في حي الوطية بمحافظة مسقط وكان ذلك يوم الجمعة الموافق 14 مارس 1975م وهو في الثانية والثمانين من عمره.
وقد رثاه مجموعة من الشعراء مثل عبد الله بن علي الخليلي والشيخ سعيد بن خلف الخروصي والشيخ هاشم بن عيسى الطائي.

المرجع

حمد بن محسن بن زهران العبري/سلسلة علماء ومشاهير عمان/ الشيخ العلامة إبراهيم بن سعيد العبري/طبع بمطابع النهضة.
علماء عمان المبجلين .
بعض مقاطع الصور المبعثرة .
س.ب.مايلز/الخليج قبائلة وبلدانة


hgado Yfvhidl fk sud] hgufvd (vpli hggi) hggi hgado hgufvd vpli sud] Yfvhidl





توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس

كُتبَ بتاريخ : [ 05-11-2010 ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
رقم العضوية : 11
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 269
عدد النقاط : 20

اسد الغابة غير متواجد حالياً



مشكور عزيزي
ودام لنا تميزك في اختيار المواضيع

دمت بكل الخير
مع خالص تحياتي لك
اسد الغابة

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-30-2010 ]
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
رقم العضوية : 163
تاريخ التسجيل : Oct 2010
مكان الإقامة : ولاية عبري
عدد المشاركات : 1,132
عدد النقاط : 35

ابو العز غير متواجد حالياً



شكرا على الموضوع الرائع
بارك الله فيك
جعله الله في ميزان حسناتك

توقيع :

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 12-19-2010 ]
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
رقم العضوية : 254
تاريخ التسجيل : Dec 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 14
عدد النقاط : 10

الهجرس غير متواجد حالياً



شكرا جزيلا لك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله , الشيخ , العبري , رحمه , سعيد , إبراهيم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتاوى الصلاة للشيخ سعيد بن مبروك القنوبي عابر الفيافي نور الفتاوى الإسلامية 30 08-26-2013 03:24 PM
جواب عن اللحية والموسيقى طالب الاستقامة نور الفتاوى الإسلامية 10 04-10-2012 12:22 PM
الشيخ محمد بن شامس البطاشي (رحمه الله) جنون علماء وأئمة الإباضية 4 12-19-2010 07:42 AM
الشيخ أبو مسلم البهلاني في سطور ذهبية بلسم الحياة علماء وأئمة الإباضية 3 11-30-2010 07:30 PM
(( يوم تبلى السرائر )) الامير المجهول الـنور الإسلامي العــام 1 11-14-2010 02:24 PM


الساعة الآن 03:57 AM.