المنظور الإسلامي للتربية البيئية يخلق جيلاً قادراً على حماية الكون - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات


العودة   منتديات نور الاستقامة > الـــنـــور الــعـــام > نور الحوار العام

نور الحوار العام [الحوار العام والهادف] [المواضيع العامه التي لا تندرج تحت اي قسم]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
افتراضي  المنظور الإسلامي للتربية البيئية يخلق جيلاً قادراً على حماية الكون
كُتبَ بتاريخ: [ 12-13-2010 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الامير المجهول
 
::الـمـشـرف العـام::
::مستشار المنتدى::
الامير المجهول غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 8
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : عمان
عدد المشاركات : 7,604
عدد النقاط : 913
قوة التقييم : الامير المجهول محبوب الجميع الامير المجهول محبوب الجميع الامير المجهول محبوب الجميع الامير المجهول محبوب الجميع الامير المجهول محبوب الجميع الامير المجهول محبوب الجميع الامير المجهول محبوب الجميع الامير المجهول محبوب الجميع


يمثل موقف الإسلام من البيئة جانبا رئيسيا من جوانب العقيدة الإسلامية في تصورها الكلي اليقيني الشامل للكون والإنسان والحياة، ويشمل مفهوم البيئة في الإسلام أبوابا واسعة تتعلق بكل ما يحيط بالإنسان، من هواء وماء وتربة ومعادن ومصادر للطاقة كالشمس والنباتات والحيوانات، كما يشمل البيئة الاجتماعية التي تتكون من النظم الاجتماعية والمؤسسات المشيدة التي أقامها الإنسان لتنظم أمور حياته وتشبع حاجاته.

تقول الدكتورة وضحة السويدي الأستاذة الجامعية والمستشارة التربوية في دولة قطر، إن الإنسان جزء من البيئة ومكون رئيسي لها، وهو مخلوق من عناصرها ولا تعد الطبيعة خصما للإنسان ليصارعه والكون ليس عدوا للحياة ولا للإنسان، وعليه فإن الإنسان قوة إيجابية في هذه الأرض ليعمرها ويستثمر ما فيها، ومقابل حق الاستثمار والانتفاع يقضي الواجب بضرورة تأمل الإنسان للبيئة والمحافظة على ما فيها.

الإخلال بالتوازن





وتضيف: لما كانت الموارد الطبيعية ثروة للاستثمار ولخدمة الإنسان فإن كل إساءة اليها بالتلويث أو الفساد أو سوء الاستخدام أو حرمان الآخرين منها بغير حق، تتعارض مع شكر النعم وذلك قتل بطيء للنفس لأن الإخلال بالتوازن يفضي إلى خلل يمكنه القضاء على التنوع وعلى التوازن وبالتالي إلى موت الكائنات، ولذلك يعد المحافظة على البيئة تكليف شرعي من قام به نال الأجر من خالق الكون. وقد احتلت التربية البيئية مكانة مهمة في عدد من الدول المتقدمة لدرجة أصبحت في بعض الدول بمثابة مادة تعليمية ضمن المواد التعليمية الأخرى، إلى جانب التركيز عليها ضمن الأنشطة اللاصفية منذ المؤتمر الأول للبيئة الذي عقد في ستوكهولم عام 1972، وكان من أبرز توصياته صدور الإعلان العالمي عن البيئة والإنسان وقرار إنشاء برنامج دولي للتربية البيئية يتناول جميع مراحل التعليم العام.

تشريعات وسياسات

وتكمل الدكتورة وضحة أن ذلك المؤتمر أعقبته عدة مؤتمرات دعت إلى ضرورة ربط التربية البيئية ببرامج التعليم النظامي وغير النظامي مثل مؤتمر بلجراد عام 1975 وتبليس عام 1977 ولقاء قمة الأرض الأول في عام 1992 وكان ذلك في البرازيل، والثاني عام 2002 بجنوب أفريقيا، وأكدت تلك اللقاءات أن مسؤوليات حماية البيئة وصيانتها تقع على عاتق الأفراد والحكومات والوزارات المعنية بالبيئة وأيضا على المؤسسات التربوية، وأنه لا يمكن للبيئة أن تزدهر ما لم تجتمع كل الجهود للمحافظة على البيئة وحمايتها من المخاطر الكثيرة التي يتسبب بها الإنسان لنفسه.

وأكدت الدكتورة وضحة أهمية ربط البيئة والاهتمام بها بالتشريعات والسياسات، وبالرقابة والقرارات التي تتخذها الحكومات من أجل المحافظة على البيئة، وكل ما جرى من لقاءات ومؤتمرات وملتقيات في معظم الدول كانت تدور موضوعاتها حول البيئة وما يرتبط بها، وتوصي بإدخال المحتوى البيئي المناسب ضمن المناهج الدراسية في مراحل التعليم المختلفة، ولذا أصبحت التربية البيئية من العناصر المهمة والبارزة في إعداد المناهج الدراسية في تلك الدول في السنوات الأخيرة.

ثقافة بيئية

وتوضح: كما توجهت الجهود إلى ضرورة تضمين المحتوى البيئي في مكونات المناهج والكتب الدراسية بمختلف دول العالم انطلاقا من طبيعة التربية البيئية كطريقة لتنفيذ حماية البيئة، وأنها ليست فرعا منفصلا من فروع العلوم أو مادة دراسية مستقلة، وإنما ينبغي تنفيذها وفق مبدأ التعليم المتكامل المتواصل مدى الحياة، وقد أصبح واضحاً الاهتمام المتزايد لإدخال البعد البيئي في المناهج والكتب الدراسية في المؤسسات التعليمية والتربوية ولدي المنظمات المعنية بالتربية والتعليم، وتجسد ذلك في اهتمام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بإعداد وحدات مرجعية على مستوى التعليم، تم بناؤها على أساس متكامل وتضمنت نماذج مختلفة من المواد الدراسية وكيفية إسهامها في تحقيق أهداف التربية البيئية لدي المتعلمين، ووجهت إلى مخططي المناهج ومؤلفي الكتب وواضعي برامج التدريب للإفادة منها.

ولا شك أن تكاتف الجهود وفق منظومة واحدة يساعد على حماية البيئة كما يساعد على صنع الظروف الملائمة ويرفع وتيرة الاهتمام بالبيئة لدى الإنسان، ولذا لابد من جعل الثقافة البيئية جزءا من البرنامج التربوي، الذي يقدم من خلال المؤسسات التعليمية التربوية والاجتماعية وأن تحتضن المؤسسات فعاليات الثقافة البيئة من خلال المناهج والأنشطة التي تقدم.

تفكير منطقي

تشير الدكتورة وضحة إلى أن دراسة قضايا البيئة المتضمنة المحتوى البيئي، تحتاج إلى أمور مهمة لصنع المحتوى التعليمي الخاص بالبيئة، ومن ذلك أن يتم اختيار قضايا مهمة ترتبط بحياة الطالب بشكل يومي، وأن يتبع أسلوب المناقشة في تناول القضية المختارة، ذلك لأن المناقشة تساعد المتعلم على فهم نفسه وإحداث تغيير إيجابي في سلوكه كما تساعده على التعبير بلغة سليمة وعلى تفكير منطقي، وعلى المعلم أن يكون خبيرا لأن ذلك يساعد الطالب على زيادة فهمه للبيئة وعلى تقديرها، خاصة في حالة ما اقترن النقاش بزيارات واقعية للشواطئ والصحراء والمحميات، وحتى المناطق السكنية.

hglk/,v hgYsghld ggjvfdm hgfdzdm dogr [dghW rh]vhW ugn plhdm hg;,k hglk/,v hgfdzdm hgYsghld plhdm [dghW dogr ugn





رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 12-14-2010 ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
:: عــضــو  ذهبي ::
رقم العضوية : 190
تاريخ التسجيل : Nov 2010
مكان الإقامة : عـــمـــ الحبيـــبـــة ــــــان
عدد المشاركات : 1,343
عدد النقاط : 110

N@zwani.99 غير متواجد حالياً



مشكوور ع الطرح الرائع

تقبل مرووري

توقيع :

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 12-14-2010 ]
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
::الـمـشـرف العـام::
::مستشار المنتدى::
رقم العضوية : 8
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : عمان
عدد المشاركات : 7,604
عدد النقاط : 913

الامير المجهول غير متواجد حالياً



تشكر على المرور

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للتربية , المنظور , البيئية , الإسلامي , حماية , جيلاً , يخلق , على , قادراً


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:58 PM.