قصيدة تهد العمر رائعة المنون- لأبي مسلم البهلاني - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات


العودة   منتديات نور الاستقامة > الــنـور الأدبـي > نور همس القوافي

نور همس القوافي [شعر نبطي] [شعر فصيح][محاوره] [نثر] يجب كتابة كلمة::منقول:: على القصائد المنقوله


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
افتراضي  قصيدة تهد العمر رائعة المنون- لأبي مسلم البهلاني
كُتبَ بتاريخ: [ 11-16-2011 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عابر الفيافي
 
عابر الفيافي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,749
عدد النقاط : 363
قوة التقييم : عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تهد العمر رائعة المنون

تهد العمر رائعة المنون --- وحد الحي اتيان اليقين
الهواً بالغرور ولا نبالي --- ونؤخذ بالشمال وباليمين
الا جزع لقاصفة وأخرى --- تليها للمباين والقرين
ونركن والمهالك عاصفات --- الى تغرير كاذبة خؤون
على ان الحياة لها حدود --- سنقطعها على رغم الركون
اليس على الغباوة ذو هناء --- وظفر الحتف يفري في الوتين
يمر القارظان ونحن ندري --- بأن مسيرنا نحو الكمين
ولو ان الكمين على خفاء --- ولكن بطشه رأي العيون
يثبطنا من الآمال وهم --- ويُجلى الوهم بالحق المبين
ودون مدارك الآمال رصد --- من الآجال منقطع الظنون
تمر بنا جنائزنا بطانا --- حواصلها تزف الى الوكون
وتغدو في مراعيها خماصا --- الا عمدا من الخمص البطين
لقد ظعن الأحبة واغتبطنا --- بما تركوه غبطة ذي جنون
ونحن نرى الحداة بنا ألحت --- تطوحنا بعزمات شطون
نقضي ما قضوه وعن قليل --- نصير لدى مناخات الظعون
وهل نقضي سوى عيش قصير --- اجب الظهر مقبوب الوضين
نمنى فسحة قبضت عليه --- على غصص كأوقات السجين
وعيش حشوه كدر وسوء --- يلذ على مداهنة الضنين
والا فالحقيقة كل بال --- نصيبك منه زادك لليقين
تزود منه للعقبى ودعه --- فليس الشأن في الفاني المهين
وطلق هذه الدنيا بتاتا --- طلاقك لا اليك ولا تليني
عرفتك حية لينا وسوءا --- " دعيني منك يا دنيا دعيني"
خدعت بنيك ثم فتكت فيهم --- " وانك لا محالة تخدعيني"
يروعني ابتسامك فوق مكر --- كذاك السيف براق المتون
ابنت محاسنا زانت فشاهدت --- فبيني أيها الشوهاء بيني
هبلتك يا غدور خذي طريقا --- فاني آخذ ذات اليمين
تركتك مزجر الكلب المضري --- سوى ما كان منك لأمر ديني
بلوتك يا مخبئة الدواهي --- فكنت السم في الماء المعين
وحسبك يا فجار من المساوي --- رحاك المستيرة في القرون
أريني أين هم فلديك خبر --- جهينة خبرينا باليقين
دعي التدليس ان القوم صاروا --- طحينا يا مبددة الطحين
فغري يا خباث بني العمايا --- وكفي عن خداع المستبين
اسلمك ابتغي والفتك جار --- ونحن لديك في حرب زبون
دهانك ما تشعث ليس يجدي --- لأن القصد حلقوم الدهين
حبست الكأس عنا أم عمرو --- وامني كأس برك في يميني
فما أمني فجورك أم عمرو --- وقد خالفت خالصة الأمين
زبنتك لا أبوء اليك رغبا --- مقام الذئب كالرجل اللعين
صحبت الناس صحبة غير صدق --- وعاشوا منك في داء دفين
لحنت اليَّ لحنك فاصرفيه --- وكل الشر في تلك اللحون
عرفتك بالخلابة منذ عهدي --- بسهلك انه صعب الحزون
أريني أين أصحابي وأهلي --- ومن عمروك أحقابا أريني
ألم تنزلهم نوب المنايا --- عن الظهر الموطأ للبطون
كأن حياتهم لما تقضت --- خيال طاف في نوم العيون
وأنت على الطريقة لن تبالي --- بمن تفنين حينا بعد حين
أبعد السادة الأطهار بشر --- يباشر حبة القلب الحزين
أبعد الصيد من ثروات قومي --- تراموا في القبور وخلفوني
ألذ معيشة وسكون قلب --- وهيهات السبيل الى السكون
أبعد الطيبين يطيب أنس --- وطيب القوم في خلق ودين
أبعد تهدم الاكناف منهم --- تظل الناس كانفة بلين
أبعد أفول أقمار المعالي --- ألام على النياحة والحنين
حييت بهم على علق ثمين --- فمن لي اليوم بالعلق الثمين
هم ضمنوا بكشف الكرب عنا --- فقد اخنت شعوب على الضمين
هم كانوا لنا بلدا أمينا --- فواحربا على البلد الأمين
هم كانوا السما سقيا ورعيا --- فأقلعت السماء عن القطين
هم كانوا رياضا سابغات --- بما ترجوه ناضرة الغصون
طوى حضراتهم اعصار هلك --- سوى الآثار كالورق اللجين
رميت بفقدهم فاذود عني --- حريقا ليس يطفى من شجوني
لو اعج لا يهدئها التأسي --- ولا يطفأن من سح الشئون
ولو رمحا شككت به ولكن --- تواردت الأسنة كالشطون
فما برحت هموم من فؤادي --- ولم نرهق بمرتقب شفون
اكفكف عبرة في جنب أخرى --- وذلك دينها أبدا وديني
وما هذي الصدور بثالجات --- على مضض الفراق من الضنين
وما في الموت رائفة لوهن --- ولا بقيا على طرف سخين
فما تبقى على حصن مشيد --- ولا تنجو بناحية امون
نصبر هذه الألباب حتى --- تلاشت بالتأوه والأنين
وما كرم العزاء بمستطير --- لهم الصدر أو همل العيون
ولكن حيث لا طمع لرد --- فحسن الصبر مرتبع الحزين
ألا يكفي المنون الجذ فينا --- فما أبقت على حبل متين
لقد أزمت على طود مكين --- فكانت نقلة الطود المكين
أبي الضيم مصباح الدياجي --- كريم الخيم وهاب المئين
عريض الجاه مبيض الأيادي --- رحيب الصدر وضاح الجبين
محيط العلم مفصال القضايا --- عميد الفضل ذي الشرف الرصين
جسيم المكرمات لراحتيه --- سخاء المزن بالوبل الهتون
عشية " سالم" امسى دفينا --- وكل الخير في كفن الدفين
فديتك با ابن أحمد قد رزئنا --- بيوم نواك بالحصن الحصين
فلا تبعد وهيهات التداني --- بمن سطت به ريب المنون
صحبتك أيها الدر المصفى --- فكانت صحبة الحر الرزين
وكنت الركن لي اذ عز ركني --- وقد قد السلا رأس الجنين
وكنت العوذ في خير وشر --- نزيل حماك في عز مكين
وكنت العون في يسر وعسر --- فديتك من أخي ثقة ودين
وداهية أخو حقد رماها --- نصبت لها جبينك عن جبيني
وصرت اليك أنسب من نسيب --- وصرت عليك أكرم من خدين
تهون عليك نفسك في احترامي --- وأنت أعز من ليث العرين
وأعداء أرادوا حذف جاهي --- كسرتهم بآلات السكون
فلم تحذر لهم برقا ورعدا --- وما شأن الذبابة والطنين
فكنت لي الحسام اذا اشرأبوا --- وكنت الدرع للشبوات دوني
وكنت الحامل الثقل المعايي --- اذا رست الفوادح كالرعون
خفضت لي الجناح وكنت ردءا --- ولم تحفل بغث او سمين
فقد أمسيت في جدث مريع --- وتضحى للمذعذعة الحنون
وان ضريحة ضمتك فازت --- ببحر ليس ينزف بالعيون
بقاؤك للمعارف والمعالي --- بقاء البدر في سدف الدجون
وفقدك لاقتراب الحشر نوع --- من الاشراط في أخرى القرون
وأرباب الكمال إذا تولوا --- تولى الخير في دنيا ودين
ابعدكم رجال الدين يرجى --- صلاح الأرض أو جبر الوهين
فلا تذهب فديتك من خليل --- وان أبقيت للحمد الثمين
أتمضي والزمان على شحوب --- وكان لديك في خصب ولين
أتمضي والمشاكل ناصبات --- أكنت قد اعتمدت على ضمين
فلا وابيك ما بالدار خل --- وقد عصفت شعوب على القطين
متى اللقيا أبا الوضاح بيني --- وبينك بعد رحلتك الحجون
وهيهات اللقاء وأنت رهن --- لرمس همه حبس الرهين
لقد خلفت ذا قلب طعين --- بفقدك عل رثيت لذا الطعين
أجالد بين جانحتي نارا --- يؤوسا من هدوء أو هدون
وما جلد عليك بمستطاع --- ولكن بعض رشد للحزين
اذا استبصرت عن جلد وصبر --- تلاشى الصبر في وهج الشجون
متى ترجو الحياة رخاء بال --- وقد زرعت لتحصد بالمنون
حميد الذكر هل غادرت نفسا --- تطيق الصبر أو بخل العيون
وما عن دعوة الرحمن واق --- فديتك لا أقيك ولا تقيني
وليكن لوعة التذكار شبت --- فطيرت التشبث في الرنين
وقرض الصبر مرجوع اليه --- وحسب المرء من حبل متين
وما يقضي بايجاب وسلب --- يكون ولا محيص لمستكين
صبرنا أم جزعنا سوف يجري --- قضاء الله بالحق اليقين
أبا الوضاح هيض جناح صبري --- وقللت الرزية من متوني
فبت من الهموم على المكاوي --- ارادف عبرة الغرب الشنين
وكيف وبين احشائي اوار --- تصاعده عن الجمر الطبين
أرى صنعاء كاسفة النواحي --- وكانت منك زاهرة الجبين
حدادك أيها الثكلى مليا --- ونوحك نوح ورقاء الغصون
فقد أضناك يا خنساء حزن --- وعندي ما لديك فأسعديني
فما حرم الصدار عليك صنعا --- وصدرك قد تفضفض بالشجون
فكم قلدت يا صنعا البرايا --- صنائع منه كالدر الكنين
ومسجدك المنور اذ تعرى --- من التسبيح والذكر المبين
بكى محرابه القوام فيه --- اذا جال الكرى بين الجفون
وحق له البكاء وقد تردى --- باردية عقيب النور جون
ويا اسفاره نوحي عليه --- وقري للبلى وسط الخزين
بيان الشرع هل لك من بيان --- بيان الشرع هل لك من قرين
ويا تمهيد سيدنا الخليلي --- تمهد ان تعيش بلا خدين
فان العالم المقباس أضحى --- لحيدا بين أحجار وطين
لقد أضحت مرابعه يبابا --- لنوح البوم من بعد القطين
كأن لم تغن بالاحكام يوما --- بشرع المصطفى البر الأمين
كأن لم تغن بالكافي الموفي --- موازين الندى فوق الظنون
أبا الوضاح إن لاقيت حتفا --- فان المرء مجراه لحين
عليك الرحمة العظمى استهلت --- مسرمدة بصيّبها الهتون


rwd]m ji] hgulv vhzum hglk,k- gHfd lsgl hgfighkd lsgl hglk,k hgfighkd hgulv ji] vhzum





توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لأبي , مسلم , المنون , البهلاني , العمر , تهد , رائعة , قصيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نكسي الأعلام في رثاء الإمام السالمي عابر الفيافي الصوتيات والمرئيات الإسلامية 0 06-09-2011 11:08 AM
قصيدة الحلم لحامد زيد عابر الفيافي نور همس القوافي 1 04-03-2011 12:47 AM
شرح قصيدة المساء عابر الفيافي المنتدى الطلابي 0 03-25-2011 11:33 AM
أبو مسلم ناصر بن سالم الرواحي البهلاني عابر الفيافي علماء وأئمة الإباضية 0 02-15-2011 04:44 PM
الشيخ أبو مسلم البهلاني في سطور ذهبية بلسم الحياة علماء وأئمة الإباضية 3 11-30-2010 06:30 PM


الساعة الآن 09:55 AM.