تقرير بعنوان: أئمة دولة البوسعيد - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات



نور البحوث العلمية [يحوث علمية] [بحوث طلابية] [بحوث لجميع الموادالعلمية] [بحوث لجميع المواد الأدبية] [تقارير علمية] [تقارير طلابية] [تقارير لجميع الموادالعلمية] [تقارير لجميع المواد الأدبية]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
افتراضي  تقرير بعنوان: أئمة دولة البوسعيد
كُتبَ بتاريخ: [ 10-27-2011 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عابر الفيافي
 
عابر الفيافي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,749
عدد النقاط : 363
قوة التقييم : عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز


بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة:






















أحمد بن سعيد (1744-31783)

كان أحمد بن سعيد يتصف بالشجاعة والقوه المدراس وعلو الهمة وبروح المغامرة والكرم والشخصية وكانت الحاجة ماسة كما كانت من قبل لتوفر هذه الخصال فيه بعد انتخابه إماما وعلى الرغم من ذلك لم تختفي الانقسامات التي عمقتها الحرب الأهلية بين عشيه وضحاها وبعد فتره قصيرة من انتخابه بدأ اليعاربة بالتآمر ضده بمساعدة بني غافر وقد !!!!!بلعرب بن عميد الأمام السابق سيف بن سلطان لإظهار نفسه بعد انتشار خبر أن أحمد بن سعيد قد توفي والواقع أن الأمام أحمد كان مختبئاْ في ينقل وعندما سمع بما قام به بلعرب ظهر وجمع قبائل الهناوية وسار بهم في وادي سمائل
حيث انضمت ألي جيشه قوات أخرا قبل أن يشتبك مع جيش بلعرب حيث هزمه فرق قرب نزوى في معركة قتل فيها بلعرب نفسه وقام أحمد بمعاقبة من انضموا إلى بلعرب ضده ثم ما لبث أن عفا عنهم مضهراْ كرم نفسه و !!!!!!(1)

كان البرتغاليون لا يزالون يسيطرون علي عمان في فتره حكمة إلا أنة استطاع إجلائهم وذلك بخطة ذكية نفذها ومن معه من الجنود حيث طلب من خميس والي بركاء أن يدعو الفرس إلى قلعته في بركاء وعندما وصلوا تمت استضافتهم وتكريمهم وأقامت الولائم لهم لبضعة أيام حتى أصبحوا على سجيتهم وشعروا بالراحة كضيوف مكرمين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(1) عمان ونهضتها الحديثة , المؤلف :سيد رونالدهولي ,مكان النشر مؤسسة ستايسي الدولية 1998ص 57



وفي اليوم الثالث دعا أحمد بن سعيد قادت القوات الفرنسية إلى حفل استقبال خاص في قلعته حضرها حوالي خمسين منهم وعندما أصبحوا داخل القلعه قام أحمد بدعوة أتباعه بالثأر من الفرس في داخل القلعة وفي المنطقه المحيطة بها باغت العمانيون الفرس وتفوقوا عليهم عدداْ وبراعة وأخيرا نفس عن غيضهم المكظوم بشكل واضح وتام وبنهاية اليوم لم يبق علي قيد الحياة من الفرس سوى200 شخص فقط وتتضح إحدى مضاهر الأتعاض الأخرى ضد الفرس بجلاء في الحادثة التي وقعت أثناء ترحيل الأسرى الأحياء فعند نقلهم بالسفينة من صحار إلى بندر عباس أشعل البحارة العمانيون النار في السفينة وتركوا الأسرى يموتون في البحر. (2)
أصبحت الأخطار التي تواجه وتهدد أمن عمان الآن تكمن في المصالمات والمناوشات الداخلية (الأهلية) وتزايد تعرض السفن العمانية لهجوم سفن القواسم التي توجد قواعدها في رأس الخيمة وقام القواسم بما كانوا يعتبرونه غارات مشروعه على سفن شركة الهند الشرقية التي تستخدم ميناء بندر عباس في الخليج.
وقد طلب زعيم الفرس الجديد كريم خان مزهوا بما حققه من نجاح في أيران وتدفع عمان أتاوة سنويه عن طريق مكتب أحمد بن سعيد وتم رفض هذا الطلب تماما مما أعطى الفرس الحجة لتجديد الأعمال العدوانية ضد السفن العمانية.
و في هذا الوقت لم تعد البحرية العمانية موضع سخرية و لو بسيطة فقد توجهت في عام 1775م لمساعدة الإمبراطورية العثمانية و ساعدت في الدفاع عن البصرة ضد هجمات الفرس.
كان للإمام أحمد بن سعيد ثلاثة أولاد سعيد و سيف وسلطان و سعيد هو الذي تولى الحكم بعد أحمد بن سعيد.(3)























سعيد بن أحمد

توفي الإمام أحمد في الرستاق عام 1783م فبويع ابنه سعيد من بعده إماما رغم وجود رغبة عامة بأن يتقدم للإمامة ابنه الأكبر و الأكثر ذكاءاْ هلال.و لكن هلال كان يعاني في ضعف في الإبصار فسافر للهند طلباْ للعلاج و لم يعد بعدها لعمان.و لم يكن سعيد قائدا محبوبا فقد أثار حينما كان واليا على نزوى سخط أهلها باحتكار مهنة الصباغة بمادة النيلة بالإضافة إلى أعمال أخرى قام بها قد أدت إلى نفور الناس منه و على أثر ذلك توالت الجهود لتعيين أخيه قيس أولا ثم ابنه حمد أماما بدلا منه و الحقيقة أن حمدا قد أصبح في وقت لاحق الحاكم الفعلي لعمان حيث أقام في مسقط بينما بقي أبوه في الرستاق حيث ابتدأت هنا ثنائية الانفصام بين السلطة و الإمامة تلك الثنائية التي سببت اضطرابا في السياسات الداخلية في وقت لاحق وربما كان حمد هو أول أفراد العائلة الذي لقب رسميا بلقب "السيد" حيث أحاط نفسه بالعلماء وأهل العلم و الورع كما أشتهر بعدله أيضا. (4)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(2) تراث عمان ص93 المؤلف:بيترفان في دارايميل للنشر
(3) تراث عمان ص95 المؤلف:بيترفان في دار أيميل للنشر
(4) عمان و نهضتها الحديثة ص58 المؤلف: سيررونالدهولي في مؤسسة ستايسي الدولية بلندن


وقد أصاب الناس أيام حكمه قحط شديد فقام و صلى بالناس صلاة الاستسقاء في الوادي الكبير بمسقط فهطل مطر غزير صاحبه برق و رعد فسالت الأودية عقب ذلك فترة من الازدهار غير أن المنية فاجأته عام 1792م بعد أن كان قد حشد جيشا كبيرا ربما لإخضاع الحزم أو لمهاجمة عمه قيس في صحار لاشهار الحرب على والده أو مهاجمة ممباسا و أيا كان هذا الأمر فقد كان موضع تخمين و قد دفن حمد في مسقط و أقام أبوه مراسم في قلعة الجلالي و بعدها عاد إلى الرستاق و أهمل حكم شعبه إهمالا كليا.و نتيجة لتراخيه فقد تولى الأمور أخوه سلطان و هو ابن آخر للإمام أحمد بن سعيد (5).








سلطان بن أحمد
لم يمضي وقت طويل حتى سيطر سلطان سيطرة قوية على مسقط ومعظم مناطق البلاد.كان سلطان طويل القامة مهيب المحيا شجاعة و لم يكن يضاهيه في شهرته أحد و عندما استولى على مسقط من يد الوالي الذي عينه الإمام سعيد هناك كان سلطان ورجاله يرددون أثناء نزولهم في الوادي و سيوفهم مسلولة"جاء الحق و زهق الباطل".
كان السيد سلطان يدعى أنه صاحب الحق الوحيد في حماية الملاحة في الخليج وبالفعل فقد سيطرت عمان.
في ذلك الحين على جانبي الخليج العربي حيث استأجرت من فارس بعض مناطقها الجنوبية.لقد حاول السيد سلطان و لكن دون أن يحقق نجاحا كاملا أن يعرض على كل السفن المتوجهة إلى الخليج أن تقوم بزيارة مسقط أولا وهي طريقة حققت الازدهار للمراكز التجارية القديمة في الخليج العربي حينما كانت في أوجهها.(6)






































السيد سعيد بن سلطان البوسعيد


تركت وفاة السيد سلطان عمان في حالة من التخبط و في حرب داخلية أهلية مؤقتة.وحدث نزاع شديد على السلطة بين الأجنحة المختلفة لأسرة سلطان الكبيرة.و في النهاية تولى ابنه السيد سعيد بن سلطان مقاليد الحكم عام 1804م حتى عام 1856م. وواجه السيد سعيد مجموعة جديدة من المشاكل لم يكن أهمها تزايد درجة منافسة تجار العاج و الملابس الهنود الذين هددوا السيطرة العمانية في المنطقة.و في نفس الوقت كانت تجارة الشرق تتعرض لضغوط كبيرة من قبل البريطانيين و لمجابهة ذلك أمر السيد سعيد بغرس العديد من أشجار القرنفل في زنجبار.و كانت الحاجة إلى الإشراف عن كثب على عمليات غرس هذه الأشجار هي أخرى الأسباب التي جعلت سعيد ينقل مقره إلى زنجبار في عام 1832م مما شجع العمانيين على الاستقرار هناك.و بعد أن تولي مقاليد الحكم بفترة قصيرة و في عام 1807م وقع السيد سعيد اتفاقية صداقة مع الفرنسيين غير أن البريطانيين و ضعوا حدا لنهايتها بالفعل عندما هزموا الفرنسيين في جزيرة فربسا(موريسيوس).(7)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(5) عمان و نهضتها الحديثة ص58 ،ص 59المؤلف: سيررونالدهولي في مؤسسة ستايسي الدولية بلندن
(6) عمان و نهضتها الحديثة ص59 المؤلف: سيررنالدهولي في مؤسسة ستايسي الدولية بلندن
(7) تراث عمان ص 102 بيترفان في دار ايميل للنشر

وبالرغم من أن مصالح السيد سعيد كانت تنتشر في منطقة واسعة تمتد من أرض الفرس إلى شرق أفريقيا فأن تركيزه الأكبر كان على زنجبارالتي أصبحتعاصمته الثانية. وقد سافر كثيرا عن طريق البحر و كان يفتخر ببحريته و كثيرا ما كان يتولى بنفسه قيادة بارجته"شاه علم".
وكانت علاقاته الوثيقة بالبريطانيين تتم بتبادل الهدايا بانتظام و خاصة في مناسبة تتويج الملك وليام الرابع و الملكة فيكتوريا.














السيد ثويني بن سعيد



حكم السيد سعيد بن سلطان عمان و زنجبار ببصرة عظيمة و حزم غير
أ ن إحساسه بالوحدة الذي كان سائدا بين الجزيرة الأفريقية و عمان العربية قد اضمحل بوفاة السيد سعيد في عام 1856م .و في وقت وفاته كان معظم الأسطول البحري العماني في زنجبار و لم تتم أعادته إلى عمان بل ظل تحت سيطرة ابن سعيد و هو ماجد بن سعيد الذي كان موجودا في زنجبار وقت وفاة والده.
و بينما استولى ماجد السلطة في زنجبار فعل نفس الشيء أخيه ثويني في عمان و بعد سلسلة من المشاحنات و النزاعات بين الاثنين و تهديد ثويني بالقيام بأعمال عسكرية لإجبار أخيه على دفع "إيجار" سنوي مقابل احتلال زنجبار. و في منتصف القرن التاسع عشر وقعت تغيرات سريعة عكست مكانة عمان البارزة كإحدى أقوى القوات البحرية في المحيط الهندي فإلى جانب فقدان ثويني أجزاء كبيرة من الأسطول البحري لأخيه في زنجبار فقد واجه الأسطول العماني تحديات جديدة من السفن البحاريه التابعة لشركة الملاحة البحرية البريطانية الهندية و هي لا تعتمد على الرياح الموسمية و نتيجة لذلك أصبحت عمان تعاني من الكساد الاقتصادي الذي كان بمثابة الوقود الذي أشعل النزاعات الداخلية و تم إلقاء مسوؤلية تدهور عمان على ثويني و تعرض حكمه للتحديات تضمنت عدة ثورات منها ثورة صحار قادها أخوه تركي و عصيان عدة قبائل بتحريض قيس بن عزان والي الرستاق و أخيرا لقي حتفه أثناء نومه في القلعة في صحار حيث أطلق عليه ابنه سالم النار من بندقية ذات ماسورتين(8).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(8) تراث عمان ص 104بيترفان في دار أيميل للنشر












السيد سالم بن ثويني (1866ـ1868)

أخيرا تحققت طموحات سالم في حكم عمان لكن انتصاره دام فتره قصيرة فقد كانت الطريقة التي تولى بها مقاليد السلطه موضع اشمئزاز كبير وانتشرت المعارضة لحكمه بسرعة وقد أدي عدم الاستقرار إلى زيادة ضعف مكانة عمان ورفض سلطان زنجبار دفع الرسوم السنوية لسالم وألغى الفرس اتفاقية استئجار عمان لبندر عباس قبل تجديدها بقيمه أيجاريه أعلى وبعد عامين من الحكم غير الناجح تم إجبار سالم على مغادرة عمان عندما قاد عزان بن قيس أتباعه للقيام بعدت هجمات ناجحة على قلاع بركاء ومطرح ومسقط وبعد مضي عدة سنوات في عام
1873م حاول سالم العودة إلى عمان ولكن البريطانيون كانوا قد اعترفوا رسميا بتركي كسلطان لعمان وقبض البريطانيون على سالم وأرسلوه إلى حيدر أباد حيث توفي في العام التالي (9) .





















الأمام عزان بن قيس (1868ـ1870)

اتسم حكم عزان بفلسفة دينيه أصولية قويه وتم توحيد البلاد تحت رايته وأتاحت له هذه القوة المتجددة أن يطرد الوهابيين من واحة البريمي التي كانوا يستعملونها كقاعدة لهم منذ عام 1800م .
لم يدم حكم عزان طويلا أيضا لأنه لقي معارضه تزعمها تركي بن سعيد أخذ ثويني بتأييد من سلطان زنجبار والشيوخ دبي وعجمان ورأس الخيمة . والتفت القوات المعارضة في معركة وادي ضنك التي انتهت بهزيمة الأمام عزان الذي لجأ إلى صحار حيث قُتل بعد فتره قصيرة في معركة مطرح التي انتصر فيها تركي (10) .

























السيد تركي بن سعيد :ـ(1871ـ1888 )

تولي تركي مقاليد الحكم حين لم يخلو من اضطراب حيث واجه معارضة من قبل أخيه الأصغر عبد العزيز و كذلك من قبل سالم و إبراهيم أبني قيس و صالح الحارثي غير أن هذه القوى المعارضة لم تتحد في وجهة و كان ذلك من حسن طالعه حيث اعترفت به بريطانيا سلطان على عمان و كان هذا الاعتراف خطوة لم ينلها عزان بن قيس على الإطلاق على الرغم من أن الاعتكاف به كان سيتم قبل وقت قصير من إزاحة تركي له.
قام صالح بن علي بعدة هجمات على مطرح و مسقط مما أدى إلى إضعاف مكانة تركي و تقاعده و الإقامة في جوادور تاركا أخاه عبد العزيز يحكم عمان . وبعد مضي عام 1877م شن صالح هجوما آخر على تركي بعد أن تولى الحكم مرة أخرى مدعيا بأنه لا يحترم المبادئ الدينية و هذه المرة تم ردعه بمساعدة السفن البريطانية التي قصفت مخيم صالح بالقنابل و في عام 1883مجرت محاولةجديدة لعزل تركي عندما انضم سالم إلى عبد العزيز شقيق تركي الذي ذاق طعم الحكم مرة واحدة قبل ثمانية أعوام و مرة أخرى تلقى تركي المساعدات البريطانية التي قدمتها هذه المرة السفينة البريطانية "أتس ام اس فيلومل" التي قامت بقصف القوات بالقنابل كما تلقى تركي المساعدات من حلفائه من قبيلتي الحدث و
المسا كرة الذين هبوا لمساعدته و من ابنه فيصل الذي قاد القوات التي تعقبت المتمردين وأخضعهم مرة أخرى لحكم أبيه.
و بالرغم من أن هذه النزاعات و هي السلطة أحد المعالم الطويلة للسياسات الداخلية العمانية فقد كان حكم تركي بناءا و إيجابيا في تأثيره على الحياة العمانية فقد كان حكيما و جاهد في سبيل تسوية الخلافات بين القبائل في عمان و طبق في نفس الوقت سياسة خارجية عملية و في عام 1873 وقع السيد تركي معاهدة مع ممثل بريطانيا "سيربارترفرير" تهدف إلى إنهاء تجارة الرق.(11)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(9) تراث عمان "بيترفاين" دار أيميل للنش ص105
(10) تراث عمان "بيترفاين" دار أيميل للنش ص105
(11) عمان و نهضتها الحديثة "سيرونالدهولي" مؤسسة ستايسي الدولية لندن ص 64










السيد فيصل بن تركي (1888-1913م)

استطاع فيصل أن يحصل على أولاد أهم زعماء القبائل العمانية.و قد تولى مقاليد الحكم في السلطنة و هو لا يزال في عنفوان شبابه حيث كان يبلغ من العمر 23 سنة فقط و كان عليه أن يواجه بعض الخصوم الأكبر سنا و الأكثر خبره و على رأسهم عمه عبد العزيز الذي كافح دون نجاح ضد تركي والد فيصل.(12)
حدثت في عام 1895م محاولة تمرد جادة بتأييد من سلطان زنجبار. و حتى ذلك الحين كانت العلاقات بين سلطنة عمان و سلطنة زنجبار علاقات ودية و لكن في عام 1893م تولى حمد بن ثويني الذي أمضى فترة من مقتبل العمر في عمان حيث كان له أصدقاء كثيرون خلفا لعلي بن سعيد في زنجبار التي هاجر أليها كثيرون من العمانيون عام 1894م و قاموا بتشجيع حمد على بسط نفوذه بين القنصل البريطاني الرائد كوكس و القنصل الفرنسي"م.أوتافي" و قد حقق القنصل البريطاني الفوز فقام السلطان بإلغاء منحته إلى الفرنسيين بفتح محطة تزويد بالفحم الحجري في بندر الجصة قرب مسقط غير أنه تم التوصل إلى حل وسط يتم بموجبه فتح محطتين للفحم الحجري واحدة فرنسية و الأخرى بريطانية في منطقتين متساويتين بنفس التصميم في خليج مسقط.
و لم يتم هدم المبنيين اللذين شيدتهما الدولتان إلا عام 1872م حين تم بناء قاعدة عما نية جديدة في نفس الموقع(13).
أدى بزوغ عصر السفن البخارية إلى ضرورة توفير مرافئ استراتيجية تستطيع فيها هذه السفن إعادة تزويد مستودعاتها بالفحم كي تتمكن من القيام برحلاتها الطويلة.و كانت مطرح توفر مثل هذا الموقع فهي تعتبر مركزا نموذجيا للسفنالمبحرة من الشرق إلى الغرب عبر البحر الأحمر و قناة السويس و المتجهة إلى أوروبا و الخليج أو الهند و ما بعدها. و في عام 1901م تم ربط عمان بخط هاتفي وواصل فيصل تعزيز مكانته خلال فترة من الاستقرار و السلام النسبيين حتى وفاته عام 1913م .(14)



السيد تيمور بن فيصل (1913-1932)م



في عام 1913م مات السلطان فيصل التي تميزت الفترة الأخيرة من حكمه بالهدوء النسبي فخلفه ابنه السيد تيمور و هو النجل الذي أنجبه من اقترانه بالسيدة علياء. وفي نفس العام اتحدت قبائل الداخلية مرة أخرى تحت قيادة الإمام سالم بن راشد الخروصي الذي واجه تيمور الذي كان مهيئا لخلافة أبيه وضعا خطيرا بتحالف الهناويين و الغافريين ضد حكمه.(15)

و بعد عدة محاولات زائفة لبدء الهجوم تم التوصل إلى حل وسط جلب السلام بين القبائل و المحافظات و الداخلية و المحافظات الساحلية مع الاعتراف بدور السلطان تيمور بصورة عامة.و استمرت هذه الاتفاقية سارية بصورة مرضية طوال فترة إمامة سالم بن راشد الخروصي و خليفته الإمام محمد عبدالله الخليلي لكن انفرط عقدها في أعقاب وفاة الإمام محمد عام 1945م.
و قد عكرت المشاكل المالية معظم هذه الفترة وفي عام 1932م سلم مقاليد الحكم لابنه السيد سعيد بن تيمور و تقاعد في مومباي حيث توفي عام 1965م.(16)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(12) تراث عمان "بيترفاين" دار أيميل للنش ص106
(13) عمان و نهضتها الحديثة "سيرونالدهولي" مؤسسة ستايسي الدولية لندن ص 66
(14) تراث عمان "بيترفاين" دار أيميل للنش ص107
(15) عمان و نهضتها الحديثة "سيرونالدهولي" مؤسسة ستايسي الدولية لندن ص 66
(16) تراث عمان "بيترفاين" دار أيميل للنش ص108 و ص 110
















السلطان السيد سعيد بن تيمور(1932-1970م)

تولى السيد سعيدحكم بلاد كانت مثقلة بالديون و تمكن بصبره و جهوده من تعديل الوضع بصورة كبيرة غير أن أشرافه الحريص الذي أدى إلى إيجاد دولة مزدهرة في مواردها المالية عند تولي جلالة السلطان قابوس مقاليد الحكم عام 1970م فقد أدى في نهاية المطاف إلى عزله و إبعاده عن المجتمع العماني .و كانت الفترة الأولى من عهد السيد سعيد تتميز بالهدوء النسبي و عندما تم اختيار الإمام الجديد غالب بن علي في عام 1954م قامت ثورة أخمدتها في البداية الإجراءات العسكرية الصارمة.لكن هذا النشاط تجدد في عام 1957م بزعامة طالب شقيق غالب بتأييد من الشيخ سليمان بن حميد من بين آخرين و أمكن إخماده بمساعدةالبريطانيين.و كان لمجيء عصر النفط تأثيره أيضا على عمان أثناء حكم السلطان السيد سعيد فعقب اكتشاف النفط العربي لأول مرة في البحرينعام 1930م و عقبالاكتشافات في المملكة العربية السعودية جذبت المنطقة الجنوبية الجزيرة العربية بأكملها اهتمام شركات النفط الدولية و تم بالفعل أثناء حكم السيد تيمور أجراء أعمال مسح للنفط في العشرينات من القرن الحالي لكنها لم تستقر عن اكتشاف أي نفط و انحسر الاهتمام بالأمر .وفي عام 1962م تم اكتشاف أن البئر الاستكشافية قد أخطأت في تحديد مكان حقل ضخم للنفط في عمان لم تتيسر بسهوله نسبيه كما حدث في البحرين والسعودية فقد تم إنفاق 12 مليون جنية إسترليني قبل أن يتم العثور على أول بئر تجارية لنفط في !!!!! عام1962 م وأيضا تم اكتشاف عدت حقول : منها حقل !!!! حقل فهود لحل مأساة سلطان سعيد تكمن في انه بعد ازدياد عائدات النفط بصورة كبيرة 1967م وقد ظل عاجز عن تغيير ما درج علية من !!!!!!!! وعدم الإنفاق لتحقيق رفاهية شعبة.
لقد كانت بعض خطط التنمية التي وافق عليها لا تلبي تطلعات شعبة الطامح إلى تعليم وتوفير الخدمات الصحية ومرافق الحياة الأخرى. وقد أدى هذا كله أضافه إلى العزله التي فرضها على نفسة بالبقاء في صلالة وعدم زيارة شمال عمان مطلقا بعد عام 1958م , والثورة التي بدأت في ظفار عام 1965م إلى أحداث 1970م وقيام جلالة السلطان قابوس بتولي مقاليد الأمور. وقد توفي السلطان سعيد بن تيمور في لندن عام 1972م.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


...الموضوع الثاني....

الثقافة وجذورها

العمانيون أصحاب تصاميم بالفطرة، إذ ليس هناك نوع واحد من الأعمال اليدوية لا يستطيعون تأديته بطريقتهم الخاصة ليجعلوا منه شيئاْ بديعاْ. ففي استخدام الخشب و الفضة و الجص أو الطين في القماش أو الملابس في أعمال الخرز أو الخيوط الذهبية أو الفضة في بناء المنازل و بناء السفن في صناعة الأدوات و الحلي و الأسلحة فإنك تجد الحكاية نفسها.إن الإحساس الداخلي بالميل إلى التصميم هو الغالب عليهم و لذا فقد اقترنت لدى العمانيين في هذا المجال حاسة المس بحاسة البصر.(17)

صناعة الخناجر

يختلف تقوس الخنجر في عمان و هو الشعار الذي يميز الرجل العماني عن الخناجر التي تلبس في مناطق أخرى من شبه الجزيرة العربية حيث يوجد لغمد الخنجر انحناءة من ناحية الزاوية اليمنى أما أكثر الأغماد ندرة فهي تلك المصنوعة من مزيج الذهب و الفضة معا و لكن من ناحية أخرى فإن أبسط الأغماد تصنع من الجلد العادي رغم أنها تزين ببعضالنقوش.و تلبس الخناجر بصفةعامة في المناسبات الرسمية و في الأعياد و الإجازات و يتباهى كل عماني تقريبا بامتلاكه واحدا منها و يختلف تصميم الفضة المنقوشة بمهارة من مكان لآخر كما أن أفضل مقابض الخناجر هي تلك التي تصنع من العظم و الفضة.وإن الغمد الجيد يحتوي على سبع حلقات فضية،اثنتان منها لمسك الحزام و خمس للإمساك بالخيوط الفضية التي تحاك حول الغمد لتجميله.إن المقبض العلوي لأكثر الخناجر شيوعا مسطح الشكل،أما النوع السعيدي وهو الخنجر الخاص بأفراد العائلة المالكة فقط،فله قمة مزخرفة على شكل صليب و يعود هذا التصميم إلى زوجة السيد سعيد بن سلطان في بداية القرن التاسع عشر و التي كانت أميرة في شيراز كما يعود لها الفضل في إدخال الكثير من العمائم الملونة المميزة التي ترتديها الأسرة المالكة.و يتم تثبيت الخنجر على حزام عادي من نسيج متين يصنع محليا و يحلى أحيانا بخيوط فضية و قد يرتكز أحيانا على أحزمة من الجلد مغطاة بأسلاك فضية مشغولة بمهارة و هي ذات مشابك فضية جميلة و توضع سكين ذات مقبض محلي بالخيوط الفضية بنفس الطريقة المتبعة في تزيين الخناجر.(18)



بناء السفن

هي صناعة ضاربة في القدم و تعود إلى أصول هذه الحرفة.كما يقول أحمد بن ماجد في القرن الخامس عشر الميلادي و هو أشهر بحارة أنجبته عمان إلى نوح عليه السلام الذي بنى سفينة على شكل النجوم الخمس الكبرى التي تشكل برج الدب الأكبر.ولا تزال حرفة بناء السفن موجودة في صور و صحار و مطرح التي توقفت فيها هذه منذ عهد قريب.و تقتصر هذه الحرفة الآن على بضع عائلات طالما عملت بها.(19)
ويجري بناء السفن بعد أن يتم مد العارضة الرئيسية ضمن إطار من السواري يشبه السقالات أما الخشب المستخدم فهو من جذوع خشب الساج المستورد من الهند رغم أن الدعامات والعارضة الرئيسية تصنع من خشب عادي أما السواري فتصنع من جذور أشجار الساج الثمينة المستوردة خصيصا من مالاجار. ويستخدم النجارون نفس الأدوات التي قاموا باستخدامها لأجيال عديدة مثل القدوم والمنشار والأزميل والمطرقة والمثقاب .
وهناك نوع من السفن تشتهر مدينة صور بصناعته وهو البغلة والشكل الأصغر هو العنجة وكلاهما سطح مرتفع ونوافذ في مؤخرة السفينة على نمط السفن البريطانية الحربية القديمة المسماة غليون
واليوم تسير المراكب بمحركات أما في فترة الستينات فلم تكن تتحرك ألا بالأشرعة وتنتهي عملية بناء السفن بعد بناء الهيكل وسد شقوق السفينة.
هناك أنواع كثيرة من السفن المحلية بالإضافة إلى البغلة وتجد هنا قائمة بتلك التي كانت شائعة في السابق وأن كل المراكب الأصغر حجما يمكن دفعها بالمجاديف والأشرعة إلا أن النوع المسمى "الهوري" نادرا ما يحمل بالأشرعة وان كلمت "داو" والتي أطلقها الأوروبيون على جميع أنواع السفن المحلية لم تعدمستخدمة حيث استخدمت هذه الكلمة في الأصل لدلالة على نوع من القوارب التي كانت تستعمل في ساحل أفريقيا الشرقي ثم ما لبثت أن انقرضت .
[IMG]file:///C:/Users/adnan/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/adnan/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/adnan/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG]سفينة"عادية" خشبه, مركب "بمحرك" لنش,سفينة ذات مقدمة عمودية و مؤخرة أفقية جلبوت.(20)










صناعة الفخار

أما بالنسبة إلى صناعة الفخار فيعود تاريخ أول فخاريات وجدت في عمان إلى عهد"جمدن نصر"و قد صنع الفخار الذي يمكن الانتفاع منه منذ أن بدأ الإنسان يحتاج للأواني أما الفخار الذي لا يزال يصنع في القرى حتى السبعينات فهو يستخدم في أغراض عملية إلى حد كبير و هو يشمل أواني ذات مسام لحفظ المياه و أواني الطبخ وأكواباْ.و يعتمد مستوى الإنتاج و الطرق المتبعة على نوعية الطين المتوفر و عندما يكون الطين من نوعية سيئة تكون الطرق المستخدمة بدائية.
هناك مراكز أخرى لصناعة الفخار مثل بلاد بني بو حسن و سمائل و مسلمات و مطرح و صحم وصلالة و في بهلا و مسلمات حيث يتوفر الطين ذو النوعية الجيدة و كانت هذه الحرفة متطورة إلى حد ما وكان صانعوا الفخار في غاية المهارة بتقنيات القديمة التي يستخدمون فيها عجلة بسيطة نعمل بواسطة القدم،إن كل صانعي الفخار في شمالي عمان هم من الرجال بصورة أساسية و لكن النساء أيضا كن يقمن بصناعة مواد من الفخار في صلالة حيث لا يتوفر الطين ذو النوعية الجيدة.(21)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(17) عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص 168

(18) عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص 170

(19) عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص 184

(20) عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص 184

(21) عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص 189

















الغزل(النسيج التقليدي)

كان الغزل لا يزال موجوداْ في العديد من المدن و القرى على الرغم من أن معظم النساجون كانوا من الرجال المسنين وإن عملية تمشيط المادة المنسوجة و غزلها تتم بواسطة آلات تقليدية مصنوعة من سعف النخيل بينما يتم تصميم النول بطريقة تقليدية و كان النساج يجلس فيما يشبه الحفرة بينما تمتد أمامه خيوط النسيج البالغ طولها حوالي عشرين أو ثلاثين قدماْ أما القماش الذي يتم نسجه فكان يستخدم لعمل(الوزرة) الذي يرتديه الرجال حول الخصر.وإن مهارة النساج مرتبطة بروح الحماس المتوفرة لديه.أما أسرار طرق النسيج فقد انتقلت للأجيالاللاحقة بواسطة أصحاب المهنة التقليديين من المسنين و غالبا ما تجري عمليات النسيج تحت ظلال الشجر و في الأصل كانت عمليات زراعة القطن و غزله و نسجه تتم كلها في عمان إلا أنه لا يزرع من القطن سوى القليل في الوقت الحاضر و يستورد القطن الخام أو الغزل من خارج البلاد.(22)
بالرغم من انتشار زراعة القطن في عمان سواء من النوع الأبيض أو البني إلا أن واردات القطن التي كانت على هيئة ألياف خام مكدسة في بالات أو على هيئة فصلات خيوط قد غطت لعدة عقود من الزمن على الإنتاج المحلي. ويتم استيراد الحديد من اليابان في هيئة خصلات خيوط بأحجام مختلفة و ذلك كما هو الحال بالنسبة للخيوط المعدنية ولا يتم فحص ألياف الشعر قبل غزلها بل يتم تكديسها في أكوام مع المحافظة على توازي الألياف ثم يتم أخذ حفنة منها و غزلها على عصاة أو مغزل و يتم فصل حفنات الصوف عن بعضها البعض للسماح لدقائق النفايات والمخلفات غير المرغوبة بأن تتساقط قبل الشروع في لف الصوف على شكل جدائل أو لفائف و من ثم يتم لف الجدائل في فلكات بأنماط مختلفة تحتفظ بالصوف الجاهز و تتيح لعامل الغزل أن يغزل النسيج و يداه طليقتان.(23)














الأواني المعدنية

تستخدم الآنية المصنوعة من النحاس الأحمر أو الأصفر وآنية الفضة بكثرة في الاحتفالات المنزلية العادية و تتطلب أي وجبة رسمية أياْ كان نوعها عدة أنواع مختلفة من الآلية حيث يقدم المضيف العماني القهوة لكل زائر و تصب القهوة في وعاء معدني خاص بالقهوة(الإبريق) ثم في فناجين صغيرة مستديرة و قد درج التقليد على صنع أباريق القهوة من النحاس الأحمر و الأصفر أو من مزيج منهما بل و تصنع أباريق القهوة من الفضة أحيانا و للأباريق في عمان شكل مميز فهي مخصورة في وسطها ولها مسبل كبير مستدق و غطاء مستدير مزين بقرن صغير. وفي الاحتفالات القبلية أو العائلية الكبيرة تغلى القهوة في وعاء ضخم تملأ منه الأباريق العادية الخدم بالقهوة على الحاضرين وتقدم الوجبة العمانية التقليدية من الرز و اللحم مع أنواع كثيرة من التوابل في أوعية خاصة على صينية نحاسية كبيرة مستديرة.
و إن اهتمام الأسرة العمانية بفن المائدة جيد وإن أدواته المنزلية بسيطة نسبياْ فهي تتكون من أباريق للقهوة بأحجام مختلفة و قدور للطبخ وأباريق و طاسات و صوان مستديرة الشكل بأحجام مختلفة توضع على المائدة ليلتف الناس حولها لتناول الوجبات التقليدية. (24)

















صناعة السلال

كانت صناعة العديد من المنتجات النافعة تتم و لا تزال باستخدام أشجار النخيل و يتم بصورة تقليدية منذ أجيال عديدة استخدام أشجار النخيلالشائعة المزروعةفيأغراض عديدة وينمو هذا النوع من أشجار النخيل بريا في المناطق الساحلية عادة بالقرب من المياه السطحية.
ففي مسندم مثلا يتم تفضيل استعمال أوراق سعف الشجيرات الصغيرة ثم الأوراق الجديدة المقطوعة من قمة الشجرة و هي لا تزال صفراء اللون إلى حد ما.ويتم استخدام هذه الأوراق في صناعة أغطية الطعام و المراوح الدائرية المستخدمة في تحريك الهواء لتأجيج جذوة الفحم المشتعل و في تبريد الطعام و المراوح الشبيهة بالراية اليدوية والتي يستعملها الأفراد في تحريك الهواء أمام وجوههم للتخفيف من حرارة الجو و في صنع سلال مستحضرات التجميل الدائرية و سلال الخبز و قطع الحصر المدورة التي يتم وضع صواني الطعام عليها.
كما يتم استخدام أوراق سعف النخيل الأخرى عند قطعها و هي خضراء في صنع الفرش وأكياس التمر و سلال الحمل بمختلف الأحجام للاستعمال في نقل التمر المجموع من الأشجار و حمل جميع الأشياء المنزلية و في صنع سلال كفة الميزان و الحصر المستخدمة في تجفيف التمر وحصر الصلاة و حصر النوم و الحصر المفروشة على الأرضيات.















...الموضوع الثالث...

اللبان


جاء ذكر اللبان و الذهب و المر في الكتاب المقدس كهدايا مقدمة إلى عيسى المسيح و هو طفل في بيت لحم و من المحتمل أن يكون المنتوجان الأخيران من صادرات ظفار في عمان.
تنمو أشجار اللبان العمانية المعروفة باسم بوزفيليا ساكرا بارتفاعات تصل إلى خمسة أمتار تقريباْ.و هذا النوع من الأشجار و كذلك أشجار المر هما من فصيلة الأشجار البخورية التي تتميز أعضاؤها بوجود مجاري راتنجية في لحائها. و باستثناء أنواع أشجار اللبان التي تنمو في عمان يوجد أنواع أخرى في شمال شرق افريقيا و الهند.
وإلى جانب حرق بخور اللبان كقربان للآلهة كانت له أهمية كبيرة من الناحية الطبية،و كان يستخدم كبخور لمكافحة الأمراض و القضاء على الروائح الكريهة.و استعمل اللبان بعد إشعاله في أحواض من الصلصال وإطفاء لهبه بحليب الأبقار في دفع الشر و الخصوم الحاقدين و الضغينة.و البخور عبارة عن لبان ينضح من لحاء شجرة اللبان عن طريق عمل قروح متعمدة في الشجرة تؤدي إلى تكوين كريات من الصمغ تجمع بواسطة الأهالي الذين يقومون بتقريح اللحاء.و يتم تقريح الأشجار التي يزيد ارتفاعها عن ثمانية أقدام أو تضعه عندما يكون عمرها ثلاث سنوات أو أربع و تجمع كريات الصمغ في مارس و إبريل و مايو.

















النحاس


تتوفر أدلة كثيرة تشير إلى أنه كان يتم استخدام النحاس قديماْ في عمان. كما أن أعمال التعدين الحالية هي دليل آخر على توفر الثروات المعدنية في البلاد.و نظراْ لوجود كميات من النحاس تنفرد به السلطنة دون غيرها من دول الخليج و منطقة الشرق الأوسط فقد تقرر إنشاء مشروع النحاس في ولاية صحار تحت إشراف (شركة عمان للتعدين) حيث بدأ المشروع عمله عام 1973م بهدف تعدين و تطوير و تسويق المعادن خاصة النحاس و في عام 1983م بدأ إنتاج النحاس من مناجم الأصيل و البيضاء وعرجا و تم تصدير أول شحنة منه مقدارها 500 طن من النحاس ارتفع إلى حوالي 13.5 ألف طن سنوياْ من النحاس ذوي النوعية والجودة العالية التي تبلغ نسبتها 99.5% وهي أعلى معدلات الجودة والنقاوة في العالم.
(25)
و قد أثمرت الدراسات التي قام بها فريق الجمعية البريطانية و كذلك نتائج تحليل عينات المعادن عن إعلان أن"المكان الذي حصل منه السومريون على النحاس هو عمان"و ذلك في المؤتمر الدولي السابع عشر للمستشرقين الذي انعقد في اكسفورد في أغسطس عام 1928م.و قد استند أساس الخلاصة على تحليل محتوى النيكل في المعدن الخام المستخرج في عمان و في الآثار النحاسية المرتبطة ببلاد ما بين النهرين و مع ذلك فقد تم منذ ذلك الحين إيضاح وجود مستويات متماثلة من النيكل مرتبطة بالنحاس في عدد من المواقع في أنحاء العالم.



...الموضوع الرابع...

القلاع و الحصون

يوجد في عمان ما يربو على خمسمائة قلعة و حصن و برج دفاعي بالإضافة إلى عدد كبير من المساجد التاريخية منتشرة على امتداد الأراضي العمانية تعتبر شواهد حية على ما توصلت إليه العقلية العمانية في مجالات التخطيط الهندسي و المعماري و القتالي دفاعاْ و هجوماْ و تحصيناْ. وفي سبيل المحافظة على هذه الموروثات تبذل الحكومة جهوداْ كبيرة تتمثل في صيانة و ترميم هذه المباني التاريخية حيث تم الانتهاء من ترميم قاعة المنومة و حصن السويق و قلعة العيجة بصور كما أن العمل جار في ترميم و صيانة بيت المقحم بولاية بوشر و قلعة بهلاء و حصن جبرين إلى جانب العديد من القلاع و الحصون الأخرى.(26)
إن العديد من القلاع العمانية عبارة عن آثار لعصور قديمة فقلعتا بهلاء و الرستاق التي يرجع تاريخهما إلى عصر ما قبل الإسلام وربما كانت في الأصل فارسيتان.و تعني كلمة الرستاق المنطق النائية أو الحدودية و هي كلمة معربة من الفارسية و نرجع التسمية إلى العصر الساساني عندما كانت تابعة للعاصمة الفارسية في صحار.كما يعود تاريخ قلعة صحار أيضاْ إلى فترة ما قبل وجود البرتغاليين الذين أجروا فيها تعديلات و إضافات.أما قلعة الحزم في مدخل الرستاق من جهة الساحل فهي الأثر المعماري الهام و قد شيدت في عام 1708م وإن أبراجها الهجومية و أسقفها المقوسة مزخرفة بصورة رائعة و يوجد في هذه الأبراج خمسة مرافع برتغالية و أسبانية و يوجد في القلعة مدرسة صغيرة في الطابق العلوي.إن البوابات الرئيسية العليا المزخرفة مغطاة بأشكال طينية و هناك شق إذا ما تعرضت الأبواب الخشبية للهجوم كما أن هناك شقوق لصلب العسل الساخن أو الزيت على المهاجمين و في القلعة أيضاْ زنزانتان كان وجودها أمراْ ضرورياْ.(27)












التمور

تنتشر أشجار النخيل في كل أرجاء عمان وربوعها لتصل إلى مناطق يبلغ ارتفاعها 2000 قدم ما عدا في ظفار.و كانت مزارع النخيل في الباطنة تمتد أحياناْ إلى سبعة أميال في الداخل على امتداد الساحل و كان عدد أشجار النخيل في وادي سمائل يبلغ حوالي 600 ألف نخلة في بداية القرن.إن أجود أنواع التمور العمانية هي المبلسي و الفرض و الخلاص.ولطالما كان التمر أحد الصادرات الرئيسية في الدولة خلال حقب التاريخ.و في أواخر القرن التاسع عشر زادت صادرات التمور بشكل ملحوظ حتى أصبحت أهم صادرات عمان.و بحلول عام 1880م ازدادت الكميات المصدرة إلى الهند و الولايات المتحدة و كان المستوردون الأمريكيون يفضلون الفرض.كما ازدادت مبيعات التمر الرطب إلى الهند بفضل السكك الحديدية التي كانت تنقله من كراتشي إلى منطقة البنجاب المكتضة بالسكان.أما أنواع التمور الأخرى فكانت تشحن جافة لتقطيرها كمشروبات روحية.وقد بلغت قيمة صادرات التمر العماني 750 ألف دولار في عام 1890م.(28)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(26) عمان 93 إصدار وزارة الإعلام مسقط 1993م

(27) عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص161،160

(28) عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص 243





















الأفلاج


الماء هو عماد الزراعة و الثروة في عمان لأنه لا يمكن زراعة الأراضي في عمان دون الاعتماد على الري باستثناء بضعة أماكن محدودة.و ينتشر في بعض الأماكن و خاصة في الباطنة استعمال أنضمة الري التي تستخدم مياه الآبار المحفورة في طبقات الأرض ا لحاوية للماء. ومع ذلك يعتبر النظام المعروف باسم الأفلاج المصدر الرئيسي لمياه الري اليوم و منذ 2000 سنة على الأقل في معظم أنحاء السلطنة و خاصة في المناطق الداخلية.و تتيح هذه القنوات سواء المقامة تحت سطح الأرض أو فوقه توفير نماذج ممتازة تدل على المهارات الهندسية العمانية الرائدة. ومن الجدير بالذكر أن كلمة الفلج العربية هي كلمة مشتقة من كلمة سامية عريقة في القدم تتعلق بالتقسيم و التوزيع.و تعتبر الأفلاج شريان الحياة في القرية و لذلك يتم توزيع مياهها على أفراد المجتمع عن طريق بوابات تتحكم في إغلاق و فتح القنوات الفرعية.
و لقد تم تخصيص حصة من إمدادات المياه السنوية للاستخدام في صيانة الأفلاج و تعرف هذه الحصة باسم"القاعدة" و كان يتم بيعها بالمزاد العلني أو استخدامها في زراعة المحاصيل المتخصصة للبيع ويتيح بيعهذه المحاصيل تعين أحدالمسؤولين"بيدار" لصيانة الشبكة المشتركة عن طريق تنظيف القنوات و الممرات الرأسية و كذلك مداخل الأفلاج و القنوات المفتوحة المتجهة نحو البساتين.(29)

















البنادق


كانت البنادق تعتبر سلاحاْْ وزينة و محط اهتمام الرجل العماني لأجيال عديدة.و في الواقع فقد أصبحت البندقية حتى قريب رمزاْ للرجولة.أما أكثر البنادق شيوعاْ وذات شكل نموذجي فهي بندقية"الجزيل" أو"أبو فتيلة"التي لا تزال تحتفظ بقيمتها.لقد وجدت كميات كبيرة منها طريقها إلى عمان عبر الخليج بواسطة الأتراك العثمانيين في القرنين الثامن عشر و التاسع عشر عندما كان العثمانيون يتاجرون بمثل هذه الأسلحة مع مناطق الحدود في شمال غرب الهند.إن كثيراْ من البنادق مزين بزخارف ذات خيوط من النحاس الأصفر و الفضة و الذهب المرصع داخل أخاديد خاصة حول ماسورة البندقية.
أما الترصيع فهو عملية طويلة إذ تطلى الماسورة أولاْ بمزيج مقاوم للأحماض من مادة الشمع و الراتينج و بعد ذلك يتم تصميم الشكل إما بخدش القطعة بواسطة إبرة أو بواسطة الصبغ بفرشاة صلبة و يصب بعدا الحامض فوق المنطقة التي تمت معالجتها للتخلص من المعدن البارز ثم ترصع بالفضة أو الذهب على شكل ملثم و يتم ذلك إما بواسطة الطرق أو باستخدام مقطع عرضي متلاحم.ورغم أن بندقية"جيزيل"كانت أكثر أنواع الأسلحة شيوعاْ إلا أن هناك أنواعاْ أخرى من الأسلحة النارية التي استخدمها العمانيون مثل بندقية"مارتيني هنري"التي تحشى من مؤخرتها و التي استوردت من المنطقة بكميات كبيرة في نهاية القرن التاسع عشر و هناك أيضاْ نوع آخر هو البندقية الزناد.(30)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(29) تراث عمان ص 43،42 "بيتر فان"دار ايميل للنشر
(30 )عمان ونهضتها الحديثة "السير رونالدهولي مؤسسة أستايسي الدولية لندن ص 168

















الكروم

ففي مجال الكروم الذي يحتل المرتبة الثانية بعد النحاس تم اكتشاف ما يزيد على أربعمائة و خمسين موقعاْ للكروم يبلغ الاحتياطي منها حوالي مليون طن متري.و لقد تم إنشاء شركة الكروم العمانية التي تأسست بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم 65/91 الصادر بتاريخ18/6/91 بمساهمة و مشاركة واسعة من القطاع الخاص .لاستخراج تصديره كما منحت الحكومة المجال أمام المواطنين لاستخراج الكروم بعد أن يجتازوا المرحلة التدريبية لذلك. و ستقوم الشركة بشراء كل ما ينتجه المواطنون و سوف يساعد هذا المشروع على تنشيط الاقتصاد العماني و توسيع قاعدته.(31)

























الفحم

أما في مجال مشروع الفحم تواصل وزارة النفط و المعادن بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تنفيذ برنامج المشروع الذي بدأ في ديسمبر 1991م و الذي انتهى بعد سنتين أي في عام 1993م. و قد تم حتى عام 1993م إنجاز أعمال المسح الجيولوجي و الحفر الجوفي الماسي و الرصد الجيوفيزيائي إلى جانب إعداد العينات للتحاليل الكيميائية و لم تقتصر الجهود على البحث و التنقيب عن تلك المعادن السابقة بل شملت معادن أخرى كالمنجنيز الذي تم اكتشاف موقعين رئيسين له في منطقة"رأس الحد"و"جبل الحمة"بولاية القابل.(32)
يقدر احتياطي الفحم في منطقة صور بما يبلغ 36 مليون طن، و قد اقترح برنامج التنمية للأمم المتحدة إنشاء محطة طاقة بسعة 300 ميغاواط لتغطية حاجة المنطقة الشرقية بحوالي 100 ألف طن من الفحم سنوياْ. ويجري حالياْ دراسة خطط لإقامة محطة للكهرباء تعمل بالطاقة الفحمية لاستغلال مصادر الوقود هذه.(33)






















الذهب

يعتبر الذهب من المنتجات الفرعية القيمة لصناعة تعدين النحاس،حيث من المتوقع أن يتم إنتاج 2400 كيلو جرام من الذهب في خلال سنوات التشغيل الثمان لموقع استخراج و تصنيع الذهب في حيل السافل. ويتم حالياْ تطبيق هذا البرنامج لتقييم احتياطات الذهب في عمان و من المتوقع أن يستمر هذا البرنامج لعدة سنوات قبل أن يمكن وضع خطة شاملة لاستخراج الذهب على نطاق تجاري.(34)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(31) عمان 93 ص 149 إصدار وزارة الإعلام بمسقط
(32) عمان 93 ص 149 إصدار وزارة الإعلام بمسقط
(33) عمان و نهضتها الحديثة ص220 سيردونالدهي.مؤسسة ستايسي الدولية
(34) تراث عمان ص132 ، ص 133 بيتر فاين. دار إيميل للنشر









































الليمون

كانت ثمار الليمون الصغيرة المستديرة الخضراء إحدى المنتجات الزراعية العمانية وكانت تزرع في وجه التحديد في منطقة الباطنة لأزمات عديدة و كانت من حيث الصادرات تأتى في المرتبة بعد التمر.كما كان تجفيف الليمون و تعبئته مصدر دخل إضافي دائم لسكان المدن الساحلية، وكان الليمون المجفف و ما يزال يصدر إلى منطقة الخليج كما كانت كميات كبيرة منه تصل إلى جنوب العراق ومن هناك توزع إلى أنحاء الدولة.ولا يزال العراقيون يسمونه(اللومي البصري) حيث يصنعون منه مشروبات كالشاي يسمى"الشاي الحمضي" و يشربونه محلي بالسكر في العادة. وفي أوائل السبعينات كان الليمون من أهم الصادرات بعد النفط و قد ساهم بقدر كبير في دخل عمان و قد بلغت قيمته 333.300 ريال عماني.(35)


























الغاز الطبيعي

يعد الغاز الطبيعي دعامة هامة للبنية الاقتصادية في السلطنة و هو أهم مصادر الطاقة بعد النفط ولهذا قامت حكومة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ضمن سياساتها الرامية إلى استغلال ثرواتها الطبيعية بتشجيع الشركات البترولية العاملة في السلطنة على اكتشاف المزيد من مواقع الغاز و نظراْ لزيادة الطلب على الغاز لتوليد الطاقة الكهربائية و تحلية المياه وزيادة أعداد المناطق الصناعية قامت وزارة النفط و المعادن بتنفيذ مشروع جديد لتوسعة مصنع معالجة الغاز الحكومي"يبال"خلال المرحلة الرابعة و ذلك من أجل رفع طاقتها الإنتاجية و تم حفر بئرين جديدين لاستخراج الغاز و هناك مشروع حيوي لإنشاء محطة التوزيع الغاز الطبيعي في منطقة الغاز الصناعية.(36)
تقوم عمان الآن بحملة مكثفة للتنقيب عن النفط و الغاز وتقييم النتائج. وقد تم بالفعل اكتشاف عدة آبار للنفط و الغاز في عام 1992م ويجري حالياْ دراستها و تقييمها. ويمكن القول حالياْ بأن بعض هذه الاكتشافات الجديدة تبشر بوجود آبار ضخمة للنفط و الغاز مثل آبار حقول مبارك و البحير و النور بينما يبشر بعضها بوجود آبار متوسطة الحجم مثل آبار الواحة و حذر وطيوش ووفيق و نوال.إن احتياطات التنقيب عن الغاز قد تضاعف و بلغت 17 ترليون قدم مكعب.(37)




















النفط

ما كان لعمان الحديثة أن تمون في وضعها الراهن لولا اكتشاف النفط و استثماره و هو موردها المعدني الأساسي و لسوف يبقى اقتصاد عمان معتمداْ على النفط حتى المستقبل القريب و تعمل وزارة النفط و المعادن على تشجيع و متابعة عمليات التنقيب و الاكتشافات النفطية حسب الجداول و الالتزامات المادية المتاحة المقدرة في الاتفاقيات البترولية الموقعة بين حكومة السلطنة و الشركات البترولية العالمية.(38)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(35) عمان و نهضتها الحديثة ص243 سيردونالدهي.مؤسسة ستايسي الدولية
(36) عمان 93 ص 149 إصدار وزارة الإعلام بمسقط
(37) تراث عمان ص132 ، ص 133 بيتر فاين. دار إيميل للنشر
(38) عمان و نهضتها الحديثة ص215 سيردونالدهي.مؤسسة ستايسي الدولية










































كما تقوم بمتابعة و إقرار إستراتيجية و أهداف و برامج عمليات البحث و الحفر الاستكشافي التي تقوم بها شركة تنمية نفط عمان وتتم عمليات البحث و الحفر هذه بواسطة أحدث الأساليب الفنية وباستخدام أفضل طرق البحث الجيولوجي و الجيوفيزيائي مثل استخدام طريقة المسح الزلزالي(السيزمي)في الأبعاد الثلاثية و معالجة تفسير البيانات السيزمية باستخدام الأساليب و الأجهزة التقنية الحديثة مما أدى إلى التحديد الدقيق للتراكيب الجيولوجية و من ثم ارتفاع نسبة نجاح عمليات الحفر الاستكشافي.(39)
وقد أنشأت الحكومة في أواخر الثمانينات شركة نفط عمان التابعة كلياْ للحكومة لتقوم بالاستثمار في المشاريع التجارية الأجنبية و في عمليات تجارة النفط.و قد وقعت السلطنة اتفاقية تعاون مع كازاخستان تقوم السلطنة بموجبها بمساعدة تلك الجمهورية الحديثة الاستقلال عن السوفييت في عملية تطوير نفطها و حصلت عمان هناك على امتياز التنقيب في مساحة 16 ألف ميل مربع باحتياطي يقدر ببليون برميل. وهناك مشروع تحت الدراسة لمد أنابيب النفط و الغاز تحت الماء من عمان إلى الهند.(40)


(39) عمان ونهضتها الحديثة , المؤلف :سيد رونالدهولي ,مكان النشر مؤسسة ستايسي الدولية 1998ص 57

(40) عمان ونهضتها الحديثة , المؤلف :سيد رونالدهولي ,مكان النشر مؤسسة ستايسي الدولية 1998ص 57






















البناء و المعمار

لقد حتم كل هذا التطور و البناء توظيف خبرة معمارية هائلة و يتضح من الوهلة الأولى أن طراز البناء الحديث في عمان متجانس و متناسق بدرجة ملحوظة رغم تباين أساليب البناء و ذلك نتيجة للاهتمام الشخصي لجلالة السلطان في هذا المضمار و كما برزت الجهود في النواحي المختلفة الأخرى فقد كانت هناك جهود واضحة في كل مكان للحفاظ على الأشكال ز الملامح و الألوان و الروح التاريخية للمباني العمانية القديمة من أجل تصميم و تشييد المباني الجديدة منذ عام 1970م بما في ذلك القصور و الوزارات و المباني الحكومية و الخاصة و حتى المنازل المصممة لذوي الدخل المحدود.
لقد زينت المناطق السكنية و الشوارع الكبيرة في المدن بالأشجار و الزهور إلى أن أصبح من الملامح البارزة لعمان الحديثة ذلك التباين الملحوظ بين مناطق المروج الخضراء النضرة و المناطق الصحراوية و الجبلية و التي ظلت على الدوام ترمز إلى أمجاد عمان الطبيعية.
و تشمل منطقة الوزارات في العاصمة على مجموعة من المباني المميزة،فهناك وزارة التراث القومي والثقافة التي تستحضر بتصميمها صورة القلاع و الحصون العمانية العريقة كما نضم متحف التاريخ الطبيعي، و هناك وزارة الخارجية التي تحيي بتصميمها الرائع ذي اللون الأبيض تصميم منازل مسقط القديمة مثل بيت جزيرة و بيت نادر كما أن تصميمها الهادئ يتناسب مع أغراضها الدبلوماسية.
أما مساجد عمان القديمة فتتميز بالتناسق حيث تعكس البساطة و الزهد في تصميمها.لقد تم إنشاء مساجد عديدة في كل أنحاء الدولة بنفقات حكومية أو خاصة وهذه المساجد أكثر زخرفة وتنميقاْ و أكبر من المساجد القديمة و هي تعكس أهمية الإسلام للشعب العماني في بيئة عصرية أكثر تعقيداْ كما تتصف زينة هذه المساجد وزخرفتها دائماْ بأنها خلابة إضافة إلى أن مآذنها و قبابها رائعة الشكل و التصميم.
وأما فندق قصر البستان فهو مثال متميز للفنون المعمارية الإسلامية المتآلفة مع متطلبات العصر الحديث،حيث ينتصب شاهقاْ على شاطئ البحر قرب مسقط.إن الدخول إليه يتطلب المرور بطريق دوار نصبت عليه سفينة صحار التي قامت بالرحلة التاريخية إلى"كانتون"كما تخيلها"تيم سيفرين"في عام 1980م. و يبدو الفندق بقبته النحاسية في ذلك الموقع المميز من على البعد و كأنه إحدى قلاع عمان أما من قرب فيراه الناضر على حقيقته بناء ضخم ذو ثمانية أضلاع بملحقات متجانسة تتكون كل واجهة من الواجهات الثمانية من سلسلة من الشرفات المتراصة فوق بعضها و بها أقواس إسلامية مدببة ترتكز على أعمدة رخامية رمادية و سوداء تعيد ذكرى كاتدرائية"سالزيري"من القرن الثالث عشر.
و تحيط بالفندق أيكة من أشجار النخيل و المروج الخضراء و من خلال سعف النخيل المقلم بطريقة مزخرفة تظهر الجبال المثلمة الخشنة بألوانها غير المتناهية، كما تزهو الحدائق الغناء و تتألق بشجيراتها المزهرة من كل لون و تتوسط الفندق ردهة تخلب الألباب برحابتها و أقواسها الثمانية الثمانية الشاهقة ذات الطراز القوطي و التي يحف بها إطار ذهبي على شكل حبل و مرآة رفيعة و تمتد الأقواس إلى الأعلى لتعانق شرفات خشبية صممت فوقها بينما ترتكز هذه الأقواس على أعمدة معينة برقاقات زرقاء و خضراء و صفراء.
و تأخذ الزخرفة في تصميمها طابعاْ هندسياْ وزهرياْ من أسفل المبنى إلى القبة في الأعلى و توجد في وسط المبنى نافورة ماء رائعة على قاعدة رخامية.و هكذا فالمبنى في مجمله معلم يعكس عظمة المعمار الإسلامي حيث تمتلئ أرجاء الفندق بعبق بخور صحار و تتردد في أرجائه الموسيقى الحالمة التي قد تكون في بعض الأحيان موسيقى حية يؤديها عازف على البيانو أو القيثارة.
لقد شيد قصر البستان في عام 1985م متزامناْ مع احتفالات العيد الوطني الخامس عشر لاستضافة قمة دول مجلس التعاون و قد صمم خصيصاْ ليتسع لكل قادة دول المجلس في آن واحد حيث خصص لكل منهم جناح منفصل خاص به. ويضم هذا المجمع الفاخر بالإضافة إلى أجنحة و حجرات فخمة مزينة بالرقاقات الإسلامية قاعات ضخمة و أخرى صغيرة للمؤتمرات إضافة إلى مسرح رائع و قاعة للاحتفالات بها آلة أورغون ضخمة. وهكذا ملئت عمان فراغاْ ملموساْ بتوفيرها مكان إقامة مناسب لاستضافة رؤساء الدول و كبار الزوار.

jrvdv fuk,hk: Hzlm ],gm hgf,sud] lpl] Hzlm hgf,sud] fuk,hk fk jrvdv ],gm sud] iJ





توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد , أئمة , البوسعيد , بعنوان , بن , تقرير , دولة , سعيد , هـ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتاوى الحج للشيخ سعيد القنوبي عابر الفيافي نور الحج والعمرة 3 06-08-2011 03:08 PM
لستمع لمن يعجبك (أكبر موسوعة على القرآن الكريم على الانترنت) الفراشة الذهبية الـنور الإسلامي العــام 3 03-23-2011 10:59 PM
سعيد بن جبير عابر الفيافي نور صحابة رسول الله 3 02-03-2011 03:00 AM
تفسير سورة الفاتحة (القرطبي) الامير المجهول علوم القرآن الكريم 0 12-31-2010 08:29 PM
الشيخ محمد بن شامس البطاشي (رحمه الله) جنون علماء وأئمة الإباضية 4 12-19-2010 06:42 AM


الساعة الآن 04:58 PM.