إنه صاحب البرهان - سماحة الشيخ أحمد الخليلي - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات


العودة   منتديات نور الاستقامة > الــنـــور الإسلامي > الـنور الإسلامي العــام

الـنور الإسلامي العــام [القرآن الكريم] [اناشيد اسلاميه صوتيه ومرئيه] [السيره النبويه] [اناشيد اطفال] [ثقافة إسلامية]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
افتراضي  إنه صاحب البرهان - سماحة الشيخ أحمد الخليلي
كُتبَ بتاريخ: [ 01-03-2019 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عابر الفيافي
 
عابر الفيافي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,892
عدد النقاط : 363
قوة التقييم : عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز


إنه صاحب البرهان



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إنه صاحبٰ البرهان ..
حينما يثورُ الحُب وتهيجُ المشاعر المُختبئه فتتجلى ملحمةً رائعه تُشكل الحُب والإخلاص والإحترام ممزوجةً بالولاء والعرفان وذكر الجميل وعظيم الإمتنان لسماحة الشيخ المفتي العلامه أحمد بن حمد بن سليمان الخليلي حفظه الله .
وينبري الجميع للدفاع عنه بعفويه بل ويتفاعل كافة الشعب مع إختلاف مذاهبهم ومناصبهم تعبيراً عما تجيش به سرائرهم لهذا الرجل العظيم وهنا أقول رُب ضارةٍ نافعه فمهما كانت الأسباب والدوافع والله أعلم بالنوايا تبقى لُحمة هذا الوطن التي تجلت في أبهى صورها هي السر وجُل الإهتمام .
ولاشك أن سماحته لا يلتفت لمثل هذه الأمور ولا يكترث بها ، فٓهمُهُهُ أكبر من ذلك بكثير بغض النظر عن من قال وماذا قال ولا شك أنه سطر تضحياته بأحرفٍ من نور منذُ توليه هذا المنصب واستحقاقهِ لهذه المكانه ولم يأتِ إختياره من فراغ من لُدُن جلالة السُلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه وشفاهُ وعافاه فمنذُ بزوغ فجر هذه النهضه المباركه وكلاهما يسيرانِ بخطىً ثابتةٍ حتى تمكن هذا الحُب والولاء لهما في قلب كل فردٍ يعيش في رحابِ هذا الوطن الآمن، إن دور سماحة الشيخ الكبير ومواقفه المُشرفه في لمِ شعث هذه الأُمه وجهوده المتواصله في التقريب بين المذاهب ونبذ الأحقاد وإخماد الفتن واضحة كالشمس في رابعة النهار، ناهيك عن حياته الحافلةِ بالعلم والعمل والتصنيف وسهره الليالي الطِوال في التأليف والبحث وفي تفسير القرآن الكريم والفتاوى .
رجُل أفنى حياته في سبيل الإسلام والدعوه إلى الله ومن تواضعه تقابله في أي مكان فهو لا يحتجب عن الناس، ولا أريدُ الإسهاب قدر ما اعتراني الإعجاب بهذا الشعب العظيم، حفظ الله جلالة السُلطان قابوس بن سعيد المُعظم وسماحة المُفتي ورزقهما الشفاء ومتعهما بالصحه والعافيه والعمر المديد وحفظ الله شعب عُمان وأدام صوت عُمان منبراً للخير ورمزاً للفكرِ مدى الأزمان . ختاماً أقول في حق سماحته نظماً : ومن كمثل شيخنا الخليلي يضيءُ في الظلماءِ كالقنديلِ يرقى إلى العلياءِ بالأذكارِ يُعطيكٓ بُرهاناً مع الدليلِ .
بقلم / ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

Yki whpf hgfvihk - slhpm hgado Hpl] hgogdgd lpl] hgfvihk hgogdgd hgado slhpm whpf Yki





توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس

كُتبَ بتاريخ : [ 01-03-2019 ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,892
عدد النقاط : 363

عابر الفيافي غير متواجد حالياً



بسم الله الرحمن الرحيم حَمْدًا وَصَلاةً وسَلامًا إضاءة إن المستقبل لهذا الدين. وإنه ليس هناك منقذٌ للبشرية إلا الإسلام. وإنّ الشعب الذي فَقَدَ الأخلاق لا يُمكن أن يَسُودَ العَالَمَ، فلا حضارةُ الشَّرق الميتة، ولا حضارة الغرب المتحضرة تُمَثِّلُ البديلَ، إِنَّما البديل حضارة الإسلام والنموذج القرآنِيّ، كما يُصَرِّحُ بذلك كبار فلاسفة الشرق والغرب وحُكّامهم. وإن الإنسانية في هذا العصر لظَمْأى تتطلع إلى مورد، وإنها لَحَيْرَى تتلهف إلى مُتنفَّس، فَأَرُوهُمْ من أخلاق الإسلام ما تطمئن إليه القلوب، وتسكن إليه النفوس. الشيخ أحمد بن حمد الخليلي من كلمة ألقاها بمسجد المالكية في غرداية/الجزائر مسـاء الجمعة 15 محرم 1423هـ / 18 مارس 2002م كلمات في حق الشيخ أحمد بن حمد الخليلي سَلامٌ رَقَّ وانْتَظَمَا لِأَحْمَدَ صَفْوَةِ العُلَمَا كَرِيمِ النَّفْسِ ذِي خُلُقٍ كَزَهْرِ الرَّوْضِ إِذْ بَسَمَا نَشَا والمَجْدُ يَدْفَعُهُ إِلَى أَوْجِ العُلا قُدُمَا فَحَسْبُكَ يا فَتَى حَمَدٍ بَلِيغًا كاتِبًا فَهِمَا لَقَدْ فُقْتَ الَّذِينَ مَضَوْا وَجِئْتَ بِمُعْجِزِ القُدَمَا الشيخ أحمد بن حمدون الحارثي (من رسالة خاصة. 1378هـ/1959م تقريبًا) وجَوابُ هؤلاء قد تَكَفَّلَ به شيخُنا العَلَّامَةُ الحافِظُ أَحْمَدُ بن حمد الخليلي، وقد أفاضَ في ذكر الحُجَج وإقامة الأدلّة بِمَا لَمْ يُسْبَقْ إليه .... وفي ذلك كفاية، أطالَ اللهُ حياتَه، وجزاه عنّا خيرًا. الشيخ إبراهيم بن سعيد العَبْرِيّ (من جواب غير مؤرخ. 1395هـ/1975م تقريبًا) لقد مَنَّ الله عليه بخصال لَمْ يُعْطِها لغيره من أقرانه، مِنْ قُوّة الذاكرة، وضبط الرواية، وتنسيق المواضيع إذا تكلَّم، ورَبْطِ المعاني بعضِها ببعضٍ، وإنه لمفخرة للعُمانيين، بارك الله لهم فيه. الشيخ سعيد بن حمد الحارثي (من كتاب: عبر وذكريات من أدب الرحلات. د.ت) إنَّ الخليليَّ نُورُ العِلْم آيتُه الـ ـكُبْرَى ومَنْبَعُه الصافي الإناراتِ له مِنَ الله توفيقٌ يُباركه ونَزْعَةٌ للهُدى مِنْ ذِي المشيئاتِ يا أحمد المرتضى أشْرَقْتَ مُتَّقِدًا عِلْمًا تَنَوَّرَهُ سارِي الدُّجُنَّاتِ فبُوركِتْ خطوات مِنْ فتى حَمَدٍ تَفِيضُ عِلْمًا لَدُنِّيَّ الفيوضاتِ ودعوة الحق لم تشحذ أسنَّتها إلا بصيقلِ علمٍ ذي مهارات الأديب الشاعر عبدالله بن علي الخليلي (من قصيدة مخطوطة بعنوان «بني الأعمام»؛ 10 رجب 1413هـ) إليكَ يا جُمْهُور الخير والكرم؛ أُقَدِّمُ خيرَ خَلَفٍ لخير سَلَف، في علم الشريعة والاجتهاد فيه، والتمكُّن من أسراره، على مستوى العالم الإسلامي، وعلى مستوى المذهب الإباضي، فاستمعوا إليه في إنصات، وعُوا مقالته في ثقة، وانشروها في اعتزاز، واسألوا له الحفظ والتأييد، وطول العمر، ودوام العافية، وصيانة الذاكرة، وبسطةً في العلم والجسم، ومزيدًا من التقى والصلاح. الأستاذ: حمُّو بن عمر فخَّار (من كلمة ألقاها في استقباله بالجزائر؛ محرم 1409هـ/أغسطس 1988م) كان لأخي ـ صاحب السماحة ـ الأثرُ الأكبر في كل ذلك، بفضل ما رزقه الله تعالى من شمائل وصفات فكرية ونفسية، نَعْرِفُها فيه، ونعترف بها له، مِنْ تَمَكُّنٍ في العلم، وتصرُّفٍ في فنون القول، مع التواضع الجمّ، والذوق الرفيع، والمؤانسة الرقيقة، والمباسطة المحبوبة الرفيقة، فتبوّأ بذلك في نفوسنا ونفوس كُلِّ مَن اتصل به المنزلة العليا من المحبة والاحترام. د. ناصر الدين الأسد (من رسالة خاصة ـ الأردن 17 جمادى الأولى 1412هـ) أنتم البحر الذي لا يُدرِك منه الرائي سوى ساحله، وأنى له أن يغوص إلى أعماقه، ولو بدا له ذلك ممكنا!. د. محمد صالح ناصر (من رسالة خاصة. الجزائر 20 ذي القعدة 1416هـ) ولا غرابة؛ فإنك مصدرٌ للمكارم تُشتقّ منه صفاتها، ومظهرٌ للفضائل تتجلى فيه آياتها، سَبَّاق إلى غايات المجد، دَرَّاك لمطالب الحمد، جِهادُك في سبيل الدين خالد مشهور، وجهدك في وطنك واضح مشهور، وإنَّ نسبَ الكرم بك لَعَريق، وروض المجد بك لأنيق، أصلٌ راسخ، وفرع شامخ، تهتزّ للمكارم اهتزازَ الحُسَام، وتثبت أمام الشدائد بثغرٍ بَسَّام، فلا زلتَ متمتعًا بشرف سجاياك وشِيَمِك، مستمدًا الشكر من غراس نعمك، ولا زال الأنام ينتفع بتلك الشيَم، ويجني ثمار هذا الكرم، وأدامك الله للمكارم بدرًا لا يناله خسوف، وشمسًا لا يلحقها كسوف. المستشار حسن محمد حفناوي (من رسالة خاصة ـ أبوظبي؛ في ذي الحجة 1424هـ)

توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد , البرهان , الخليلي , الشيخ , سماحة , صاحب , إنه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلقات سؤال أهل الذكر لرمضان 1436 هـ - متجدد عابر الفيافي الخيمة الرمضانية 12 06-09-2016 01:44 PM
التجديد الفقهي في الإفتاء العماني المعاصر قراءة في فتاوى الشيخ أحمد الخليلي الحق المفقود الـنور الإسلامي العــام 0 04-25-2016 08:47 PM
صور لـ سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي حفظه الله -المفتي العام للسلطنة عابر الفيافي علماء وأئمة الإباضية 0 02-07-2012 11:23 AM
الشيخ محمد بن شامس البطاشي (رحمه الله) جنون علماء وأئمة الإباضية 4 12-19-2010 06:42 AM


الساعة الآن 10:24 PM.