نزوى عاصمة الثقافة الاسلامية - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات



نور عُماننا الحبيبة [اخبار الدوله الحبيبة] [معلومات وتقارير عن السلطنة]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
افتراضي  نزوى عاصمة الثقافة الاسلامية
كُتبَ بتاريخ: [ 11-08-2015 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عابر الفيافي
 
عابر الفيافي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,875
عدد النقاط : 363
قوة التقييم : عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز






نزوى عاصمة الثقافة الاسلامية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جاء اختيار نزوى لتكون عاصمة الثقافة الاسلامية في وقت نحن في أمس الحاجة لاظهار رصيدنا الثقافي لما اختلطت فيه المفاهيم وزورت فيه الحقائق ونكست فيه اﻷعلام جاء هذا الاختيار ليبين للعالم مكانة نزوى وأهل عمان علميا وثقافيا عبر الزمن فقد أثبتت نزوى مكانتها منذ القدم ومع بزوغ فجر الاسلام قامت نزوى بدور يغبطها الجميع به فقد كانت قبلة العلماء ومركز الامامة وعاصمة عمان وبيضة الاسلام لذا كان لابد من الحافظ على هذه الانجازات والحفاظ على هذه المكتسبات من قبل أبناء عمان من الجيل الجديد الذي يشهد ثورة علمية وسهولة الحصول على المعلومة بطريقة لم يسبق لها مثيل في اﻷزمنة الغابرة.

نزوى مازلت تتصدر تلك اﻷنوار الثقافية والنور الاسلامي بجهد علمائها وأبنائها المخلصين وماضون في طريق خطه اﻷجداد لنا استهلموه لنا من أشعة القرآن الكريم والسنة النبوية والعادات والتقاليد العمانية اﻷصيلة.
من هنا ومن خلال هذه العجالة سأبين بعض النقاط الهامة والتي تتعلق بمفهوم الثقافة الحقيقي وسبب اختيار نزوى لتكون عاصمة الثقافة الاسلامية.
بداية ما معنى الثقافة ؟
الثقافة لغة : ثقاف الرماح أداة من حديد أو خشب تقوم بها الرماح وتسوى وثقف صاحبه غلبه في القدرة والمهارة وثقف صفة مشبهة تدل على الثبوت ثقف الشخص صار حاذقا فطنا.
فالثقافة هي مجموعة معلومات واعتقادات راسخة تقوم به شخصية الفرد وتحرك مشاعره وتتحكم في تحركاته وسكناته كمثل الثقاف التي تقوم بها الرماح وتسوى وهي تدل على الغلبة في القدرة والمهارة والثبوت والحذاقة والفطانة فمجرد حفظ الشخص للمعلومات لا تعتبر ثقافة ان لم تقم به شخصيته وتحرك مشاعره وتتحكم في حركاته وسكناته ولا يعتبر الشخص مثقفا مالم تكن لديه الغلبة والقدرة والمهارة والثبوت والحاذاقة والفطانة في مجال ما من الثقاقات والا ستبقى مجموعة معلومات تحتزن في رأسه لا تحرك شعرة في رأسه.
الفرق بين القاريء والمثقف
هناك فرق بين القاريء والمثقف اذ ليس كل قاريء مثقف ولا يعتقدن أحد أنه اذا طالع الصحف وقرأ الكتب وقلب القنوات ودخل المدارس والجامعات وحصل على أرقى الشهادات يعتبر مثقفا فلربما كانت الثقافة التي يحويها في واد وهو في واد آخر فالثقافة مركز مرموق لا يصله الا القليلون الذين يؤمنون بها وتترسخ في وجدانهم وتكون مصدر أقوالهم وأفعالهم طبقا لما يؤمنون به من ثقافات مستوحاة من العقيدة الراسخة والعادات الأصيلة والأخلاق الحميدة.
الرصيد الثقافي لأهل عمان
نزوى لها مكانة علمية ثقافية واستراتيجية وروحية متجذرة في عمق كل عماني فدورها التأريخي وانتاجها الثقافي في تلك الحقبة منذ بزوغ فجر الاسلام ووصوله الى عمان دون حرب كان مؤهلا لها أن تكون في الريادة لما قدمته من موروث علمي ثقافي ودواوين في شتى العلوم وأنبتت العلماء والأئمة الذين قادوا عمان ودافعوا عن الاسلام ونشروا أساطيلهم البحرية في خدمة الاسلام والمسلمين حتى أصبحت نزوى عاصمة عمان في فترة من الفترات ومقصد العلماء ومحراب الأتقياء وبلسم المثقفين ومنارة الأدباء و الشعراء.
أنبتت عمان مجموعة لا يستهان بها من العلماء والأدباء والشعراء الذين زينوا بيوتنا ورفوف مجالسنا بدواوينهم ومجلداتهم وكتبهم ومخطوطاتهم وصرنا نفتخر بانتاجهم الثقافي ونرفع رؤسنا بهم ومستند قوي نستند عليه ونورثه أبنائنا وسأورد هنا صورا من تلك الأسماء الذهبية التي تركت لنا موسوعة من العلوم والثقافات والأدب والفكر الاسلامي الراقي.
فالشيخ اللزامي القرياتي جاوز 85 عاما ولا يرى الا منكبا على الكتب وان جالسه أحد طلب منه قراءة الكتاب ويضرب لنا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي أروع الأمثلة في القراءة وطلب العلم فبينما هو عائد من زنجبار قرأ على متن السفينة كتاب طلعة الشمس والعلامة الراحل سعيد بن حمد الحارثي لما كان في عمر 12 عاما دخل مسجدا فوجد كتابا فقرأه كاملا أما الشيخ القنوبي فقد كان على السلم في مكتبته العملاقة التي تزن ثلاث شاحنات يبحث عن كتاب فوجد كتابا قديما فبات يقرأه على السلم حتى أذن الفجر أما الامام الخليلي فقد جلس يقرأ بعد صلاة العشاء الى أذان الفجر ولم يشعر بمرور الوقت وقرأ كتاب شرح النيل الذي يقع في 17 جزءا 5 مرات رغم تحمله أعباء الدولة لكن لم تثنه عن طلب العلم والشيخ المربي حمود الصوافي لا يرى الا وبجانبه طالب يقرأ له كتابا فان تعب قرأ له الثاني و أما الامام عبدالوهاب بن عبدالرحمن الرستمي فقد أرسل بأموال الى المشرق فجيء له بعشرة أحمال كتبا فقرأها وكان يحفظ جميع مسائلها ولما أصيب الشيخ أبي سرور بالجلطة دخل عليه زوار فوجدوه على عتبة الباب وبجنبه كتاب.
وفي جانب التأليف نجد أن العلامة الشيخ جميل بن خميس السعدي كتب كتاب قاموس الشريعة في 92 جزا ونسخه 3 مرات حتى كفت كفه وأما الشيخ العلامة محمد بن شامس البطاشي فقد نظم الإسلام في 124 ألف بيتا سماه سلاسل الذهب يقع في 10 أجزاء ونسخه ثلاث مرات حتى أصيب بالنزول ولباب الآثار الذي يقع في 14 جزءا للشيخ مهنا بن خلفان ومكنون الخزائن وعدد أجزائه 14 جزءا للشيخ موسى بن عيسى البشري والمصنف الذي يقع في 42 جزءا للشيخ أحمد بن عبدالله الكندي ومنهج الطالبين الذي يقع في 20 جزءا للشيخ خميس بن سعيد الشقصي وبيان الشرع الذي يقع في 71 جزءا للشيخ محمد بن ابراهيم الكندي والضياء للشيخ سلمة بن مسلم العوتبي ويقع في 10 أجزاء ومعارج الآمال للشيخ نور الدين السالمي ويقع في 18 جزء وجواهر الآثار الذي يقع في جزئين للشيخ لابن عبيدان وشرح النيل للشيخ محمد بن يوسف أطفيش ويقع في 14 جزءا وغيرها كثير ومنها ما فقد وأحرق كديوان الامام جابر بن زيد وكتاب الكفاية للشيخ محمد بن موسى الكندي ويقع في 51 جزءا يوجد منه جزء واحد فقط وكتاب الخزانة للشيخ بشير محمد بن محبوب ويقع في 70 جزءا.
ومن العلماء المعاصرين في مقدمتهم الشيخ العلامة المجتهد بدر الدين وامام المفسرين سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي عالم مجتهد وداعية ومفكر ومجدد ومصلح كبير يشهد له القاصي والداني بلغ الذروة في الخلق والمعاملة من مؤلفاته جواهر التفسير أنوار من بيان التنزيل والحق الدامغ وسقط القناع والحقيقة والدامغة و الاستبداد مظاهره ومواجهته وكذلك إمام العلم والعمل الشيخ الرضي حمود بن حميد الصوافي الذي فقد بصره في صباه فعوضه الله ببصيرة فاق بها أقرانه وحفظ القرآن رغم فقده لبصره وهو ابن 17 عاما ومن جالسه شعر بتواضعه ومن مقالاته التي تدفع الهمم قوله :" ينبغي للمسلم أن يكون متفائلا دائما ، وأن تكون نظرته للأمور واسعة متفائلة، وألا يسمح لليأس أن يتسلل إلى روعه مهما كانت الظروف " وكذلك الشيخ الدكتور ابراهيم بن أحمد الكندي الذي فقد بصره وهو لم يتحاوز سن الثالثة من عمره لكنه وبعناية من والديه حفظ القرآن الكريم وهو ابن 10 سنين حصل على الدكتوراه عام 1988 وللشيخ بصمة في الحياة وله أكثر من 4 آلاف حلقة دعوية وتربوية ومن مؤلفاته الاستثناء عند اﻷصوليين والقياس الشرعي بين الاثبات والانكار والاسلام دين العدالة والسماحة والرحمة وغيرها.
الدور الثقافي لأبناء عمان
انها لمناسبة كبرى وثمينة ان يتم استغلالها في الاهتمام بالثقافة الاسلامية العمانية العريقة من خلال انشاء مراكز اسلامية ثقافية لنشر وتعليم الثقافة الاسلامية العمانية العريقة المستمدة من الاسلام الحنيف وموروثنا الثقافي وعاداتنا وتقاليدنا والاستفادة منها في حياتنا العلمية والاجتماعية والسياسية واظهارها للآخرين.
يجب مراجعة التأريخ العماني القديم وتحليله واخراجه اخراجا عصريا للاستفادة منه من خلال طبع المزيد من الكتب التأريخية واقرارها كمناهج في المدارس والجامعات واعداد برامج تعليمية ثقافية في القنوات واستغلال الصفحات الاجتماعية لنشر ثقافتنا الاسلامية العريقة بأسلوب علمي أدبي وموثق بالصور والخرائط والجداول.
وبهذه المناسبة أقترح أصدار مجلة اسلامية ثقافية تهتم بالثقافة الاسلامية العمانية في الماضي والحاضر تحوي الانتاج الثقافي الذي نفتخر به وبانتاجنا الثقافي الذي نقدمه بحيث تكون همزة وصل بين كل العلماء والأدباء والمثقفين في عمان يتم بها تبادل العلوم والثقافات ونظهر للعالم الرصيد الثقافي والأدبي والعلمي الذي تزخر به بلادنا عمان.
ولابد علينا أن نشجع كل فرد على هذه الأرض الطيبة على القراءة والكتابة فهما مصدرا الثقافة والعلوم وعدم الاكتفاء بالموروث الذي عندنا وأن يتم ذلك من خلال اعداد المحاضرات واللقاءات مع الشباب في المدارس والجامعات والنوادي لصقل المواهب ورفع شأن المثقفين وتسهيل الطريق لهم وذلك باعداد دورات مجانية لهم في المجال الثقافي وتطوير الذات وطرق تحسين سرعة القراءة والحفظ.
علينا أن نتمسك بموروثنا الثقافي والـتأريخي وألا نسمح لأحد أن يمسها بسؤ فهذا هدر للبناء الذي شيده آبائنا وأجدادنا وأرهقوا انفسهم وأهلكوها في سبيل توصيلها الينا فمن حقهم علينا أن نتمسك بتلك الموروثات وأن نجعلها نصب أعيننا وأن نبني بها حاضرنا وأن نعد لمستقبل أبنائنا موروثا ثقافيا قويا يعتمدون به في بناء حاضرهم والاستعداد للمستقبل فمن ليس له ماضي له ليس حاضر ومن ليس له حاضر ليس له مستقبل.
فيصل بن زاهر الكندي

k.,n uhwlm hgerhtm hghsghldm hgerhtm uhwlm





توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلامية , الثقافة , عاصمة , نزوى


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الثقافة الأسلامية تعريفها ومفهومها ومصادرها المحبة السلام نور الثقافة والمعرفة 1 12-28-2012 12:28 PM
تقرير بعنوان الثقافة الامير المجهول نور البحوث العلمية 0 10-18-2011 02:52 PM
حل انشطة الثقافة الاسلامية (الصف 12) الوحدة 1 و 2 و3 و4 من الفصل الأول عابر الفيافي الإسلامية 6 09-16-2011 04:27 PM
تحميل منهج الثقافة الاسلامية الثاني عشر سلطنة عمان الامير المجهول الإسلامية 0 08-29-2011 12:57 AM
امتحان الثقافة الاسلامية الفصل الثاني 2008/2009 الدور الاول الامير المجهول المنتدى الطلابي 0 08-29-2011 12:52 AM


الساعة الآن 02:28 PM.