سؤال أهل الذكر 2 من ذي القعدة 1423 هـ ، 5/1/2003 م-- الموضوع : الحج - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات


العودة   منتديات نور الاستقامة > الــنـــور الإسلامي > نور الفتاوى الإسلامية > حلقات سؤال أهل الذكر

حلقات سؤال أهل الذكر حلقات سؤال أهل الذكر,فتاوى الشيخ أحمد بن حمد الخليلي,فتاوى الشيخ سعيد بن مبروك لقنوبي,حلقات سؤال أهل الذكر كتابية مفرغة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
S (2)  سؤال أهل الذكر 2 من ذي القعدة 1423 هـ ، 5/1/2003 م-- الموضوع : الحج
كُتبَ بتاريخ: [ 02-18-2011 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عابر الفيافي
 
عابر الفيافي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,912
عدد النقاط : 363
قوة التقييم : عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سؤال أهل الذكر 2 من ذي القعدة 1423 هـ ، 5/1/2003 م

الموضوع :الحج


السؤال(1)

سماحة الشيخ هل تشعرون أنفريضة الحج عبر السنين المختلفة قد أدت وظيفتها وأهدافها المقصودة؟

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

فلاريب أن الأمة الإسلامية يحمل أفرادها كل واحد منهمبين جوانحه عاطفة جياشة تشده إلىإخوانه المؤمنين ، وتلهب في نفسه مشاعر الحماس من أجل هذا الدين ، ولكن مما يؤسف لهأن هذه العاطفة كثيراً ما تكون غير مصحوبة بعلم وبصيرة حتى يكون الإنسان قادراً علىاستخدامها وتصريفها وفق متطلبات الدين الحنيف ووفق مصلحة هذه الأمة .

فلذلككثيراً ما تكون العبادات على اختلاف أنواعها غير مؤدية للدور المطلوب منها بسبب أنممارستها لا تكون على بصيرة ووعي ودين .

ولو أن الناس فقهوا أمر دينهمواستبصروا بوحي ربهم سبحانه وتعالى لكان الواقع غير ما نرى وما نشاهد ، ولأدى الأمرإلى ترابط هذه الأمة وتعاونها جميعاً على البر والتقوى ، وخروجها من المأزق الذي لاتزال تعاني فيه ما تعاني .

فعدم الفقه في دين الله سبحانه هو الذي أدى إلىعدم أداء هذه الشعائر المقدسة على النحو المطلوب ، وعدم استصحاب الإنسان لبصيرةالعقل في ممارسته إياها وتأديته لها ، فلذلك يذهب الإنسان من هنا إلى هناك من أجلأداء هذه الفريضة المقدسة وكأنما هو ذاهب إلى زيارة من الزيارات مع كونه يحمل لاريب فيما بين جنباته هموم الأمة ، ولكن هذا الحمل إنما هو عاطفة والعاطفة سرعان ماتتقد ثم تنطفئ ، وسرعان ما تبدو ثم تضمحل فلذلك ما كان هنالك ما يقتضي استمرار هذاالشعور واستمرار هذا الإحساس في نفسية المسلم ليكون همه الوحيد في حياته .

ونحن نحمد الله تبارك وتعالى على أنه وجدت نماذج من البشر ، وجدت مجموعاتمن البشر التقت من هنا وهناك من أنحاء مختلفة في العالم في تلكم العراص وكان بينهاالتعارف وكان بينها التآلف وكان بينها التواد وكان بينها التراحم ، هذا وجد بطبيعةالحال عبر التاريخ ، ولكن لا يعني ذلك أن الأمة أصبحت في حل من أمرها ، إنما هيعليها أن تحرص دائماً على استغلال هذه المواسم وهذه اللقاءات ما بينها لتشد منرابطتها ولتستمسك أكثر فأكثر بدينها ، ولتحرص دائماً على ما يجمع شملها ويوحد صفهاويرأب صدعها ويجمع كلمتها ولتحرص على البذل فيما يعود بالخير على الدين الحنيف وعلىجميع أفراد الأمة ، والله تعالى ولي التوفيق .



السؤال(2)

نريد منكم سماحة الشيخ أن تبينوا لنا مناسك الحجباختصار ؟

الجواب :
مناسك الحج تكون على ثلاث كيفيات ، لأن منيذهب إلى حج بيت الله الحرام فإما أن يكون مفرداً بالحج وحده ، وإما أن يكون قارناُبين الحج والعمرة ، وإما أن يكون متمتعاً بالعمرة إلى الحج .

فأما المفردبالحج فإنه يهل من أول الأمر بالحج بحيث يقول لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لكلبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك له ، ثم يقول لبيك بحجة تمامها وبلاغهاعليك يا الله . يعني أنه قاصد أداء فريضة الحج من غير أن يدرج العمرة في ضمن هذاالأداء ، وعندما يصل إلى هناك إن كانت ثم فرصة فإن من أهل العلم من يرى أن يطوفبالبيت الحرام ، ومنهم من يرى أن الطواف قد يحوّل هذه الحجة أو يحوّل هذا النسك إلىعمرة إلى نسك آخر .

وإن لم يكن بإمكانه الطواف وذلك بأن يصل في وقت متأخرفإنه ليس عليه طواف وإنما يذهب رأساً إلى منى ، ثم بعد ذلك يؤدي ما يؤدي من مناسكالحج حتى ينتهي من مناسكه ويتحلل ، ومعنى ذلك أنه يذهب في يوم الثامن إلى منى .
ثم يظل هنالك حتى يبيت ليلة التاسع ويغدو في صبح يوم عرفة وهو بمنى ، ثم ينتقلبعد ذلك من منى إلى عرفات وهو يلبي يذكر الله تبارك وتعالى ويستغفره ويتوب إليه ،وعندما يصل إلى عرفات عندما تزول الشمس يقوم لأداء صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصرا، ثم بعد ذلك يدعو الله تبارك وتعالى بما تيسر له ويستغفره وينيب إليه ويكثر منالتلبية ويكثر من قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهوعلى كل شيء قدير ، ويكثر من الدعاء والإلحاح فيه لأن هذه العشية عشية مباركة ،ويستمر على ذلك إلى غروب الشمس ، ولا يغادر مكانه إلى أن تغرب الشمس ، فإذا غربتالشمس بدأ في الإفاضة ويفيض من عرفات إلى المزدلفة ، فإذا وصل إلى هنالك جمع بينالصلاتين بين صلاتي المغرب والعشاء مع قصر العشاء وذلك في وقت قبل العشاء ، ويذكرالله تبارك وتعالى عند المشعر الحرام ويستمر على الذكر مع التبتل إليه سبحانه ، ومعهذا يأخذ قسطاً من الراحة ينام ثم يصلي الفجر هنالك ، وبعد صلاة الفجر يقطع واديمحسر بعدما يذكر الله تبارك وتعالى ويحرص على قطع الوادي قبل أن تطلع الشمس .

ثم يغدو إلى منى فإذا وصل إلى منى رمى جمرة العقبة ، وبعد رميه جمرة العقبةيتحلل لأنه ليس عليه هدي إلا أن يكون قد ساق الهدي ، فإن كان قد ساق الهدي فإنه لايتحلل إلا بعد أن يبلغ الهدي محله لقول الله تبارك وتعالى ( وَلا تَحْلِقُوارُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ )(البقرة: من الآية196) ، ثم بعدذلك ، بعد التحلل يذهب إلى مكة المكرمة ويطوف بالبيت ثم يظل في منى لمدة ثلاثة أيامبحيث يبقى في اليوم الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر هذا إن تأخر ، ويجوز له أنيتقدم بحيث يتعجل في يومين أي يبقى إلى اليوم الثاني عشر بعد الزوال ، وفي كل يوميرمي الجمار الثلاث الجمرة الأولى والجمرة الوسطى وجمرة العقبة يرميهن بعد الزوالكل واحدة منهن بسبع حصيات . ثم بعد ذلك يذهب إلى مكة المكرمة وعندما يريد المغادرةيطوف بالبيت ليكون آخر عهده بالبيت هذا كما قلنا إن كان مفرداً بالحج ، فإن شاءالاعتمار فإنه يعتمر بعد أيام التشريق .

وأما القارن بين الحج والعمرة فإنهيلبي بهما جميعاً يلبي بالحج وبالعمرة ويظل على إحرامه .

واختلف هل لا بدمن أن يطوف طوافين ويسعى سعيين أو أنه يجزيه لنسكه طواف واحد وسعي واحد ، أو أنهيطوف طوافين ويكتفي بسعي واحد هذا مما اختلف فيه أهل العلم .

واختلف أيضاًفي القارن هل يجب عليه دم أو لا يجب عليه دم ؟ والاختلاف مبني على أن القران هل هوخروج عن الأصل وأن الأصل عدم القران فلذلك يجب عليه الدم لأنه جمع بين نسكين جميعاًوفي ذلك تمتع له فيصدق عليه قول الله تبارك وتعالى ( فَمَنْ تَمَتَّعَبِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ )(البقرة: منالآية196) ، أو أن ذلك لا يعد تمتعا .
وإن كان أكثر العلماء يرون أن القرانكالتمتع من حيث وجوب الهدي فإننا نرى أنه إن لم يسق الهدي فلا يجب عليه أن يهدي بليكفيه ألا يهدي كحال من أفرد الحجة وحدها .

وأما المتمتع فإنه يهل بعمرةبحيث يلبي بعمرة يقول لبيك بعمرة تمامها وبلاغها عليك يا الله ، ثم بعدما يصل إلىمكة المكرمة يطوف بالبيت ويسعى وبعدما يسعى يتحلل بتقصير أو بحلق ، ثم بعد ذلكيستمر وهو محل ويطوف بالبيت الحرام متى ما أراد وهو في حال إحلاله إلى أن يأتياليوم الثامن ، فإذا جاء اليوم الثامن فإنه يهل بحجة ويذهب إلى منى أولاً كما هوالشأن في بقية النسك في نسك الحج وحده أو في نسك القران ثم إلى عرفات فيما بعد . فإذا جاء إلى منى في اليوم العاشر بدأ برمي جمرة العقبة بسبع حصيات ثم بعد الرميينحر هديه وبعد نحره للهدي يتحلل بحلق أو تقصير ، ثم يطوف بعد ذلك طواف الإفاضةويرمي الجمار في الأيام الثلاث ، ثم بعد ذلك عندما يريد المغادرة يطوف بالبيت ،هكذا شأن هذه النسك الثلاثة .
وعلى الإنسان أن يحرص دائماً على أن يستحضر عظمةالله تبارك وتعالى وجلاله وكبريائه ، وأن يكون في تأديته لهذه المناسك مستشعراً أنهيطيع ربه تبارك وتعالى فإن الأعمال الظاهرة لا قيمة لها إن لم تكن مصحوبة بنيةخالصة لوجه الله عز وجل ، وشرع ما شرع من المناسك من أجل ذكر الله ، فذكر الله يجبأن يسيطر على فكر الإنسان ووجدانه وأن يهيمن على جوارحه وأركانه بحيث يوجهها الوجهةالمرضية في طاعة الله تبارك وتعالى . وبهذا يكون حجه بمشيئة الله تعالى حجاً مبرورا .

ومما يجب التنبيه عليه أن هنالك من العلماء من أخذ يترخص في نحر الهدي قبليوم النحر بحيث ينحر المتمتع هديه وهو في مكة المكرمة قبل يوم النحر ، وهذا فيهمخالفة للسنة ، والنبي صلى عليه وسلّم كانت أعماله في حجة الوداع ترجمة دقيقةلمناسك الحج ، وكل ما كان حكمه أوسع من فعله صلى الله عليه وسلّم نبّه عليه لئلايتقيد الناس بما فعله فلذلك قال : وقفت هاهنا وعرفات كلها موقف ، وقال وقفت هاهناوجمع كلها موقف ، وقال : ونحرت هاهنا ومنى كلها منحر وفي رواية وزيادة : وفجاج مكةكلها منحر .
هذا من أجل ألا يتقيد الناس بما فعله صلى الله عليه وسلّم وإلافبقية الأعمال كانت ترجمة دقيقة لمناسك الحج فيجب التقيد بما فعله صلى الله عليهوسلّم ، فلو كان الهدي يمكن أن ينحر قبل يوم النحر لما تقيد النبي صلى الله عليهوسلّم عندما ساق الهدي بإحرامه وظل عليه إلى يوم النحر وقال : لو استقبلت من أمريما استدبرت لما سقت الهدي ولجعلتها عمرة . فلماذا تقيد إلى يوم النحر وإنما ذلك لأنللهدي ميقاتين ميقاتاً زمانياً وهو يوم النحر وميقاتاً مكانياً وهو الحرم فلا بد منالتقيد بذلك ، والله تعالى أعلم .

السؤال(3)

من يريد أن يفرد بالحج ولم يعتمر من قبل هل يصح له ذلك؟

الجواب :

لا مانع من أن يفرد الحج ، فإن شاء أن يعتمر بعد أداءمناسك الحج فليعتمر بعد أيام التشريق ، وإن شاء أن يؤخر العمرة إلى مناسبة أخرى فلامانع من ذلك .



السؤال(4)

الناس عندما يفيضون منعرفات ويتجهون إلى المزدلفة في بعض الأحيان لكثرة الزحام يتأخر عندهم الجمع بينصلاة المغرب والعشاء فما هو الوقت الذي تنتهي عنده صلاة العشاء؟

الجواب :

في ذلك خلاف قيل إلى ثلث الليل وقيل إلى نصف الليلوقيل بل إلى الفجر أي إلى طلوع الفجر ، ولكن مع هذا نظراً إلى وجود صلاة المغربمعها فلا ينبغي للإنسان أن يؤخر طويلاً ، بل عليه أن يحرص على أن يصلي في الثلثالأول من الليل فإن تعذر ذلك فليصل في النصف الأول ، وإن تعذر عليه ذلك أن يصل إلىهناك لأجل الزحام فليصل في طريقه قبل أن يصل لأجل صلاة المغرب فليجمع بينهما قبل أنينتصف الليل ، والله تعالى أعلم .


السؤال(5)

بعضالناس عندما يلتقطون الحصى من منى والمزدلفة يقومون بغسلها ، فهل غسل الحصى هذه منالسنة ؟

الجواب :

لا ، ليس لذلك دليل ، وإنما هذا مجرد نظافة فحسب .


السؤال(6)

عند رمي الجمرات البعض يحرص أن تكونالحصاة واصلة في العمود ، هل يشترط ذلك ؟

أم يكفيه وصولها في الحوض؟


الجواب :

لا ، الحوض ليس هو الجمرة .


السؤال(7)

امرأة أوصت بحجة أن تنفذ قبل موتها لكنها حجت بنفسهافهل بعد موتها تنفذ الوصية ؟

الجواب :

إن أوصت بأن يحج عنها بعدموتها وحجت هي في حياتها فإن ألغت هذه الحجة فلا يجب أن تنفذ الوصية لأنها ألغتها ،وإن لم تلغها فإن ذلك من الواجب ، وهناك احتمالات ، للاحتمال أن تكون أرادتبإبقاءها الاحتياط وهناك احتمالات أخرى ، فالأولى أن يحج عنها ، وينوى بها الاحتياطعنها .


السؤال(8)

هل ذبح الهدي في منطقة الشرائعبالقرب من منى هو جائز ، لأننا ذهبنا للبحث عن الهدي في هذا المكان بالقرب من منىلعدم وجود الهدي المناسب في منى ؟

الجواب :

جاء في الحديث عنالنبي صلى الله عليه وسلّم : نحرت هاهنا ومنى كلها منحر ، وفي رواية بزيادة : وفجاجمكة كلها منحر . ومعنى ذلك أن أي جزء من أرض الحرم هو منحر . فما دام نحر في أرضالحرم فقد نحر في محل الهدي ، والله تبارك وتعالى يقول ( وَلا تَحْلِقُوارُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ )(البقرة: من الآية196) فلا بد منأن يكون منحوراً في الحرم الشريف .


السؤال(9)

الآنالمسلخ صار بعيداً عن منى فهل هناك بأس في الذهاب إلى هناك ؟

الجواب :

كما قلت إن كان لم يخرج عن أرض الحرم فأرض الحرم كلها منحر . أما إذا جاوزوادي محسر إلى جهة عرفات فقد جاوز حدود الحرم وخرج من حدود الحرم .


السؤال(10)

ذهب رجل لأداء العمرة فلم يؤد طواف الوداع وسمع منيقول بأن المعتمر ليس عليه طواف وداع ؟

الجواب :
هو فيما مضى أخذبرأي من آراء علماء الأمة وليس عليه إن شاء الله في ذلك حرج ، أما في المستقبل فإنهينبغي له أن يأخذ بالأحوط وأن يخرج من عهدة الخلاف فإن الخروج من عهدة الخلاف مطلوبمن الإنسان الذي يحرص على سلامة دينه ، على أن العمرة هي نسك كالحج وقياسها علىالحج من القياس الجلي ، والله تعالى أعلم .


السؤال(11)


المرأة الحائض في الحج هل عليها طواف وداع؟


الجواب :

المرأة الحائض معذورة بنص حديث الرسول عليه أفضلالصلاة والسلام فليس عليها أن تطوف طواف الوداع .


السؤال(12)

ما قولكم في رجل استأجر أكثر من حجة دون علم المؤجرينبأن هذا الشخص يقوم بهذا العمل ، وقيل عنه أنه يؤجر عندما يصل إلى مكة المكرمةفيقوم بتأجير هذه التي كلف بها لأشخاص آخرين دون علم المؤجرين الذين استأجر منهم؟


الجواب :

هذا رجل خائن ، ولا يستحق الأجرة على ما فعل وإنماعليه الضمان وعليه أن يرد هذه المبالغ إلى أربابها ، إذ ليس للأجير أن يؤجر غيره . ثم إن هنالك فرقاً بين حجة ينطلق بها الإنسان من موطن المحجوج عنه ، وبين حجة تكونمن مكان قريب ، من أرض قريبة من أرض الحرم ، هنالك فرق في الإيجار، بل وهنالك فرقحتى في الأجر عند الله تبارك وتعالى لأن الحجة التي خرج بها الإنسان من مكان بعيدليست كالحجة التي نواها من أرض قريبة من أرض الحرم . الحجة التي جاء بها من بلدهليست كالحجة التي نواها من مكان قريب من أرض الحرم . فهذا التصرف يعد من الخيانةولا يكون ذلك من مؤمن يخشى الله تبارك وتعالى ويتقيه .


السؤال(13)

هل هنالك شروط معينة في المستأجر؟

الجواب :

العاقل هو من يحرص على أن لا يأخذ حجة عن غيره بأجرة ،نعم إن تبرع أن يحج عن غيره فذلك جائز وليس فيه حرج ، لكن أن يأخذ حجة بأجرة وإنكان ذلك جائزاً إلا أن فيه مخاطرة ، فلذلك ينبغي أن لا يقدم على هذا الأمر إلاالرجل المتفقه في دين الله لئلا يقع في شيء من التقصير .

ثم مع ذلك عليه أنيحرص بجانب تفقهه على تفادي التقصير بقدر المستطاع ، وعليه أن يطلب المحاللة أيضاًممن أجره لئلا يكون قد وقع في التفريط من غير قصد منه . كل ذلك مما ينبغي أن يكونالحسبان .

ولا بد أيضاً من أن يكون من يحج عن غيره بأجرة رجلاً قادراً علىممارسة الشعائر بنفسه ، فهنالك بعض الناس لا يستطيعون أن يرموا الجمار ، وهناك منلا يستطيع أن يقوم ببعض الأعمال إلا بمساعدة ، فهؤلاء ليسموا مؤهلين بأن يحجوا عنغيرهم بأجرة ، فلذلك ينبغي للإنسان قبل كل شيء أن يحتاط لنفسه وأن يبتعد من مثل هذهالأمور ، وينبغي للأمين أن لا يختار للقيام بمثل هذه المهمة إلا الأمين القادر كماقال الله تبارك وتعالى حكاية عن بنت الرجل الصالح الذي لقي موسى عليه السلام ( إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ )(القصص: منالآية26) .



السؤال(14)

ما قولكم في امرأة كبيرة في السن ولكنها تستطيع المشيقرابة ثلاثة كيلومترات أو أكثر وهي تنوي تأجير حجة عن نفسها لعدم تمكنها من تأديةالفريضة عن نفسها وذلك لسبب لم تبح به ؟

الجواب :
من كان قادراًعلى أداء هذه الشعيرة المقدسة بنفسه فلا يسمح له أن يؤجر غيره عن ذلك مع عدمالحيلولة بينه وبين أداء هذه الفريضة بأي مانع . عليه أن يؤديها بنفسه . أما العاجزفنعم ، له أن ينيب غيره لأجل حديث المرأة الخثعمية التي جاءت إلى رسول الله صلىالله عليه وسلّم فقالت له : يا رسول الله إن فريضة الله على عباده في الحج أدركتأبي شيخاً كبيراً لا يستطيع الثبوت على الراحلة أفأحج عنه ؟ فقال لها النبي صلىالله عليه وسلّم : أرأيت أن لو كان على أبيك دين فقضيته أكان ذلك مجزياً عنه ؟فقالت : نعم . فقال : فذاك ذاك . فهكذا شأن هذه الشعيرة يمكن أن يؤديها الإنسان عمنكان عاجزاً ولو كان حيا . أما القادر فلا ، فلا يؤديها عنه غيره وإنما يؤديها بنفسه، والله تعالى أعلم .


السؤال(15)

في حالة منع الشرطةمن الوقوف في المزدلفة وكذلك في حالة استعجال الشرطة للشخص الواقف للمبيت فيالمزدلفة بالذهاب وتهديدهم بسحب سيارته قبل صلاة الفجر ، ماذا يفعل في هذه الحالة؟

الجواب:

من ضاق به الأمر فله أن يغادر أرض المزدلفة بعد غروبالقمر كما جاء في حديث أسماء رضي الله تعالى عنها فإنها قالت : إن رسول الله صلىالله عليه وسلّم أباح للظعن عندما قال لها غلامها يا هنتاه ما أرانا إلا غلسنافقالت له : إن رسول الله صلى الله عليه وسلّم أباح للظعن .

ومعنى ذلك أنالنبي عليه أفضل الصلاة والسلام أباح للضعفاء أن يتقدموا ، وقد قيد هذه الإباحةحديث أسماء بأنها كانت تراقب القمر حتى غرب القمر ، فلما غرب القمر أمرت غلامها أنينتقل بها إلى منى .

وجاء في حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما ما يدلعلى أن هذه رخصة لجميع الضعفاء فقد قال : أنا ممن قدّم رسول الله صلى الله عليهوسلّم في ضعفة أهله . كان من الضعفاء لأجل صغر سنه ، كان من الذين قدمهم النبي صلىالله عليه وسلّم من ضعفة أهله . وعندما يكون الإنسان واقعاً في مثل هذا الحرج فحكمهحكم الضعيف له أن يتقدم بعد غروب القمر . يبقى بعض الوقت بقدر مستطاعه ثم بعد ذلكيذهب إلى منى ، والله تبارك وتعالى أولى بعذره .


السؤال(16)

في اليوم الثاني عشر الكثير من الناس وبسبب الزحامتبدأ سياراتهم تتحرك عندما ينتهون الرمي ولكن تغرب عليهم الشمس وسياراتهم لا تزالفي حدود منى إلا أنهم قد تحركوا فهل يلزمهم أن يبيتوا اليوم الثالث عشر أم لا؟

الجواب :
هكذا المشهور أن من غربت عليه الشمس فليبت مكانه ،ولكن بما أنهم متحركون وإنما حبسهم حابس وهم في طريقهم فنرجو أن يكونوا في حكم منخرج لأنهم نووا الانتقال .


السؤال(17)

علي مبلغ منالمال ولا أملك ضماناً له ولكن تتوفر لدي الوسيلة للذهاب إلى الحج وأملك ما يكفيلأهلي في غيابي ، فهل أحج ؟

الجواب :

أولاً قبل كل شيء من كانعليه دين فإن قضاء الدين هو أولى من أن يعنى بالحج ، إذ الحج إنما هو واجب علىالمستطيع ، ومن كان مشغولاً بفريضة أخرى فليس بمستطيع لا يستطيع أن يؤدي معها هذهالفريضة .

وأداء الدين لأهله فريضة . وتسيير حقوقهم إليهم من الفرائض فلايقدم الحج على ذلك وإنما يقدم ذلك على الحج .

هذا من ناحية ومن ناحية أخرىقد يكون هذا الدين ديناً ربوياً والدين الربوي يجب على الإنسان أن يتخلص منه قبل أنيفد على الله لأن الله تبارك وتعالى إنما يتقبل من المتقين ، ومن كان متلسباً برجسفعليه أن يتطهر من رجسه ليفد على الله تبارك وتعالى وهو طاهر .

وإن كانالدين غير ربوي وكان عنده وفاؤه وكان مسجلاً أي مضموناً بحيث هنالك وثيقة بيدالدائن يتمكن من خلالها أن يسترد حقه وكان عند هذا المدين وفاء والدائن راض بأنيذهب إلى الحج ، أو كان دينه لم يحضر بعد بأن يكون مؤجلا ففي هذه الحالة لا مانع منذهابه إلى الحج ، والله تعالى أعلم .


السؤال(18)


هليجوز للزوج أن يأخذ زوجه للحج والصرف عليها من باب التعاون على البر والتقوى أميلزمها ذلك من مالها فقط ؟

الجواب :

الأصل في ذلك أن تؤدي الواجبالذي عليها من مالها ، ولكن لما بين الزوجين من الاندماج والاختلاط ولأن الزوج هوالقيم على امرأته فإن أخذها إلى الحج من ماله وأدت هذه الفريضة فإنها تكون مؤديةلما عليها ، ولو كان عندها يسر فضلاً عن كونها غير مؤسرة ، فإن كانت غير مؤسرة وأدتهذه الفريضة من مال زوجها ثم بعد ذلك من الله عليها باليسر فليس عليها أن تعيدهامرة أخرى بل ذلك مجزئ عنها إن شاء الله .


السؤال(19)

المرأة التي تريد أن تذهب إلى الحج فلم تجد سوى نساءيذهبن مع محارمهن لكن المحارم الذين يذهبون معه لا بد أن تتوفر فيهم شروط الأمانة ،لكن شروط الأمانة هنا لم تتوفر بالطريقة المطلوبة ، فهل تذهب معهم هذه المرأة؟

الجواب :

لا بد من أن يكون هؤلاء الرجال الذين أخذوا مع محارمهممن النساء لا بد من أن يكونوا أمناء فإن الخائن غير مؤتمن ، ولذلك لا ينبغي للمرأةبل لا يجوز لها أن ترافق الخونة من الرجال ولو كان عندهم نساؤهم ، والله تعالى أعلم .



السؤال(20)

رجل أجّر بحجة ولكن الذي أجّره لم يكن يعلم أنه يحملفي يديه وشماً أو صوراً وأشكالاً معينة فهل تكون حجته تلك تامة؟

الجواب :

هذا الوشم إما أن يكون وضعه بنفسه باختياره ، وإما أنيكون بغير اختياره ، فإن كان بنفسه اختيار أن يوشم في يديه أو في أي جزء من جسدهفهذا لا ريب أنه عاص لربه فإن الوشم مما يشدد فيه ولذلك جاء في الحديث عن النبي صلىالله عليه وسلّم : لعن الله الواشمة والمستوشمة ، فالكل ملعون يعني الفاعل والمفعولبه ذلك ، الكل منهما ملعون بنص حديث الرسول الله صلى الله عليه وسلّم.

وإن كان عن غير اختيار فهو إما أن يكون قادراً على التخلص منه أو غيرقادر على التخلص منه ، فإن كان قادراً فعليه أن يتخلص منه ويزيله قبل أن يذهب إلىهناك ، وإلا فإن كان غرر بغيره فعليه أن يرد هذه الأجرة ، والله تعالى أعلم .


السؤال(21)

بالنسبة للمؤجر إذا لم يرد إليه مالههل يؤجر شخصاً آخر ويعتبر تلك الحجة باطلة ؟


الجواب :

إن كان ذلكمصراً على معصيته ، نعم . لأنه مصاحب للمعصية في أداء هذه الفريضة .


السؤال(22)

ما حكم من كان يسكن مع والده وهو متزوج وله أولاد وقدضاق به الأمر في بيت والده لضيق البيت ولكون العادة تفرض عليه الاستقلال ببيت لوحدهفي تلك الظروف ، ولديه مبلغ من المال يكفيه لأداء فريضة الحج لكن نظراً لوضعه أرادأن يدخر ذلك المبلغ لشراء البيت إذ لو أنفقه في أداء فريضة الحج لما تمكن من ذلك نفهل يجب عليه الحج ؟

الجواب :

الحج إنما يجب من المال الفاضل عنضرورات الإنسان ، ولئن كان هو في حالة ضرورية بحيث لا يجد ملجأ أو بيتاً يأوي إليهإلا بإنفاق ذلك المال الذي يريد أن يحج به في توفير البيت فعليه أن يوفر البيتأولاً ثم بعد ذلك يحج ، وهذا من صون نفسه ومن صون عياله ، والله تعالى أعلم .


السؤال(23)

هل تجوز الإنابة في الهدي بدون عذر؟

الجواب :

الهدي لا حرج فيه إن أهدى الإنسان عن غيره بإنابتهإياه في ذلك .


السؤال(24)

هل المعيصم من منى ، وهليجوز الهدي فيها ؟

الجواب :

يجوز الهدي في جميع أرض الحرم ، أرضالحرم كما قلنا هي منحر فكل ما كان داخل الحرم من أرضه فيجوز الهدي في أي جزء منه .


السؤال(25)

ما حكم بطاقات الهدي حيث توجد محلاتتبيع هذه البطاقات فيشتريها الحاج من أجل أن يذبحوا ويهدوا عنه بطريقة معينة؟

الجواب :

حقيقة الأمر الهدي هو عبادة ، قربة إلى الله تباركوتعالى فلا بد من أن يتحقق من أداء هذه العبادة وعليه أن لا يتحلل إلا بعد التحققمن أن هذه العبادة أديت عنه على النحو الذي يرضي الله .


السؤال(26)

بالنسبة للوقوف بعرفة ، وقوف عرفة هكذا هي اللفظةالمتعارفة ، فهل تعني أن يظل المسلم واقفاً أكثر وقته أم ماذا؟


الجواب :

لا يلزمه أن يكون مستمراً في وقوفه بل يمكن أن يقف ،ويمكن أن يكون واقفاً على راحلته كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلّم كان كثيراً مايقف على راحلته ، ويمكن أن يقعد ولا سيما عندما يحس بالتعب ويحس بالشدة فلا حرجعليه في القعود ولكن ينبغي له أن يكثر من الوقوف ويكثر من الدعاء .


السؤال(27)

هل يشرع قيام الليل في ليلة المبيت بمزدلفة أم أن ذلكاليوم يوم راحة فينام المسلم فيه ؟

الجواب :

كثير من العلماء منيرى أنه يوم راحة ولكن أسماء رضي الله تعالى عنها حرصت على قيام تلك الليلة فظلتتصلي وهي تسأل غلامها هل غرب القمر أي بعد أن تسلم من صلاتها فعندما يقول لها : لا، تواصل صلاتها وهذا دليل على أنه لا مانع من أن يتهجد الإنسان في جنح الليل .


السؤال(28)

قد لا تجد المرأة في مزدلفة مكاناًساتراً تصلي فيه فهل تؤخر الصلاة حتى تجد المكان المناسب ؟

الجواب :
تصلي كيفما أمكنها والصلاة لا تؤخر عن ميقاتها.

السؤال(29)

ما حكم من غطى رأسه وهو نائم في مزدلفة؟

الجواب :

إن كان ذلك عن غير اختيار فليمط الغطاء عن رأسه فور مايستيقظ وليلبي .


السؤال(30)

متى يبدأ الحجيج فيتحركهم من مكة إلى منى في اليوم الثامن ؟

الجواب :
إن شاءوابدأوا بعد طلوع الفجر ، وإن شاءوا بعد طلوع الشمس ، وإن شاءوا قبل الزوال . إنشاءوا في أي وقت ، وإنما يؤمرون بالمبيت في منى ، وصلاة الظهر هي أولى أن تكون فيمنى وهكذا ما بعدها من الصلوات فقد قيل بأن الصلوات في تلكم الأيام في منى هي أفضلمن الصلاة في المسجد الحرام لأن الفضل في وجود الحاج في منى في ذلك الوقت .


السؤال (31)

بعض الناس اعتادوا أن يصوموا الأيام البيض فهل يجوزلهم صيامها في أيام الحج ؟

الجواب :

لا يصوم الإنسان في اليومالثالث عشر لكراهة الصيام في أيام التشريق ، وإنما يصوم من الرابع عشر فصاعداً .


السؤال(32)

ما قولكم امرأة عندها طفلة عمرها سنةوثلاثة أشهر فقامت بفطامها لتذهب إلى الحج لكن جدتها غير راضية عنها أن تذهب عنها؟

الجواب :

الأمر ليس إلى الجدة وإنما الأمر إلى الأبوين ، فإناتفقا على فطامالطفل لأي غرض من الأغراض من رؤيتهما أن ذلك الطفل يحتمل الفطام فلامانع من أن يفطم قبل السنتين ، الأمر إلى الأبوين لأن الله تبارك وتعالى قال(وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَأَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّبِالْمَعْرُوفِ)(البقرة: من الآية233) ، وبيّن سبحانه وتعالى أن الفطام إنما يكونعن تراض بينهما فإن كان عن تراض بينهما فلا حرج .


السؤال(33)

ما هي سنن الوقوف بعرفة ؟

الجواب :
الوقوف بعرفة من الواجب أن يكون الإنسان محرماً في ذلك اليوم . ومن السنة أنيكثر من التلبية ويكثر من ذكر الله تبارك وتعالى ويكثر من الدعاء ويحرص على القيامبقدر المستطاع في دعائه وتوجهه إلى ربه ، وأن يكون مستقبلاً للبيت الحرام في دعائهوتوجهه إلى ربه .

ومما ينبغي للإنسان أن يكون على طهارة لأنه يذكر الله وذكرالله تعالى على طهارة هو أفضل ومعنى ذلك أن يكون الإنسان على وضوء ، ولو كان محدثاًأي على غير وضوء فلا مانع بل ولو نام واحتلم مثلاً بعدما صلى الظهر والعصر وظل علىجنابته فإن ذلك لا ينافي ذكر الله تعالى من غير تلاوة القرآن ولا يؤثر ذلك علىإحرامه ولكن مع هذا كله الأفضل أن يحرص على الطهارة وأن يحرص على استقبال البيتالحرام في دعائه وابتهاله إلى ربه ، والله تعالى أعلم .


السؤال(34)

إذا احتلم شخص في مزدلفة وليس لديه ماء كاف وكذلك لايوجد معه رداء آخر ، ماذا يفعل ؟

الجواب :

في هذه الحالة يتيمم ،ويحاول أن يميط الأذى بكل ما يمكنه ويصلي ، والله تعالى أولى بعذره .


السؤال(35)

امرأة تريد أن تذهب إلى الحج هل يجوز لها أن تأخذمساعدة مالية من أولادها علماً بأنها لا تمتلك مالاً ؟

الجواب :

أما أن تكلفهم ذلك فلا ، ولكن إن أعطوها من طيب خاطرهم فذلك من برهم بهاولتتوكل على الله عز وجل .


السؤال(36)

هل يُلزمالحاج بطواف القدوم وخصوصاً أنه يريد التوجه إلى مباشرة إلى منى؟

الجواب :

لا


السؤال(37)

ما هيالنصائح التي تسدونها إلى الحجاج وهم يستعدون في هذه الأيام لأداء هذه الفريضة؟


الجواب :

نصيحتي لهم أولاً أن يتقوا الله سبحانه وتعالى ، وأنيدركوا أنهم مقبلون على ربهم ، وأن يحرصوا على التخلص من كل التبعات وقضاء جميعالديون وأداء جميع الحقوق ، ومن ذلك أن يصلوا أرحامهم ، وأن يصلوا جيرانهم ، وأنيستأصلوا ما بينهم وما بين غيرهم من إخوانهم ما عسى أن يكون من الشحناء والخلافوالسخائم وذلك بالتحالل وبالكلمة الطيبة وبالابتسامة والبشاشة في وجوه إخوانهم حتىيزيلوا ما في نفوسهم ما عساه أن يكون من الغيظ أو الحقد أو الكراهية .

وعليهم مع ذلك كله أيضاً أن يحرصوا على أن تكون أعمالهم التي يأتونهاخالصة لوجه الله فإن الأعمال إنما هي بالنيات فالحج من جملة الأعمال فالنية يجب أنتكون لله تبارك وتعالى خالصة إذ لا يتقبل الله سبحانه وتعالى ما أشرك فيه غيرهفالله أغنى الأغنياء عن الشرك .

ونصيحتي لهم بأن يحرصوا على التفقه في دينربهم سبحانه وتعالى حتى لا يقدموا على شيء إلا ببينة من أمرهم وبصيرة من دينهم .وكثير من الناس الذين يفدون إلى البيت الحرام ويقومون بأداء المناسك يؤدون هذهالمناسك على غير بصيرة ، وهذا مما يزيد المشكلة تعقيداً . فالزحام الذي يكون هنالككثير ما تكون نتيجته جهل الناس فنجد من الجهلة من يأتي إلى ذلك المكان مع الازدحامالذي فيه ويحرص كل الحرص على أن يؤذي غيره بالمزاحمة على الحجر الأسود مثلاً ، معأن الحجر الأسود في أيام الحج في هذه السنين من أصعب الصعب أن يصل إليه أحد ، فماالداعي إلى الازدحام هنالك ؟ إنما ينبغي لكل أحد أن يحرص على الإشارة للحجر فحسب منغير أن يزاحم الناس حتى يصل إليه فيلمسه أو يقبله فمن ذا الذي يستطيع تقبيله في وسطذلك الزحام فإن أراد أن يجد الفرصة لتقبيله فليكن ذلك بعد موسم الحج .

كذلكما نجد كثيراً من الناس يفعلونه من تكاتفهم مجموعات مجموعات وهم يزاحمون الآخرين لايبالون بوطء الضعفاء ودفعهم وإيذاءهم هذا مما يتنافى مع ما أمر الله سبحانه وتعالىفإن الحج ليس مضايقة للآخرين إنما هو عبادة لله تعالى .

بل نجد أيضاً أنكثيراً من الناس من يعتقدون أن الصلاة في صحن المسجد الحرام في ذلك الوقت تجاهالكعبة في صحن الكعبة المشرفة أمر مطلوب فيحرصون على الصلاة هنالك مع جموع الطائفينبالبيت وهذا يؤدي بهم إلى عرقلة الطواف وهو أمر لا يجوز شرعا ، فإن ذلك إيذاء للغيروبدلاً من أن يفوز الإنسان بالأجر إنما ينقلب بالوزر والعياذ بالله .

كل ذلكمما يجب إدراكه . كذلك المزاحمة في رمي الجمرات أيضاً مما يجب على الناس أن يتفادوهوهكذا . هذا كله إنما يتيسر للناس بالتفقه في دين الله ، فأنا أوصي جميع إخوانيالحجاج أن لا يقدموا على شيء إلا بعد أن يدركوا حكم الله تعالى فيه وأن يرجعوا إلىفقهاءهم ، والله تبارك وتعالى ولي التوفيق .

تمت الحلقة بعون الله وتوفيقه

















schg Hig hg`;v 2 lk `d hgru]m 1423 iJ K 5L1L2003 l-- hgl,q,u : hgp[ 2 H lil lk hgl,q,u hg`;v hgp[ hgru]m `d schg iJ





توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
1423 , 2 , أ , مهم , من , الموضوع , الذكر , الحج , القعدة , ذي , سؤال , هـ , ،


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتاوى الحج للشيخ سعيد القنوبي عابر الفيافي نور الحج والعمرة 3 06-08-2011 03:08 PM
تفسير سورة البقرة ص 29(القرطبي) الامير المجهول علوم القرآن الكريم 3 06-02-2011 10:40 PM
سؤال أهل الذكر 24 من شوال 1423 هـ ، 29 /12/2002 م-- الموضوع : الحج عابر الفيافي حلقات سؤال أهل الذكر 0 02-18-2011 12:42 AM
تفسير سورة البقرة ص 30(الفرطبي) الامير المجهول علوم القرآن الكريم 0 01-05-2011 11:59 AM
الموسوعة الكبرى في فتاوى الحج والعمرة عابر الفيافي نور الحج والعمرة 2 11-14-2010 12:05 AM


الساعة الآن 02:38 AM.