أسئلة منوعة أجاب عليها سماحة الشيخ الجليل / أحمد بن حمد الخليلي ـ حفظه الله ورعاه ـ - منتديات نور الاستقامة
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أخواني وأخواتي..ننبه وبشدة ضرورة عدم وضع أية صور نسائية أو مخلة بالآداب أو مخالفة للدين الإسلامي الحنيف,,,ولا أية مواضيع أو ملفات تحتوي على ملفات موسيقية أو أغاني أو ماشابهها.وننوه أيضاَ على أن الرسائل الخاصة مراقبة,فأي مراسلات بين الأعضاء بغرض فاسد سيتم حظر أصحابها,.ويرجى التعاون.وشكراً تنبيه هام


** " ( فعاليات المنتدى ) " **

حملة نور الاستقامة

حلقات سؤال أهل الذكر

مجلة مقتطفات

درس قريات المركزي

مجلات نور الاستقامة



الإهداءات


العودة   منتديات نور الاستقامة > الــنـــور الإسلامي > نور الفتاوى الإسلامية

نور الفتاوى الإسلامية [فتاوى إسلامية] [إعرف الحلال والحرام] [فتاوى معاصرة] [فتاوى منوعة]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
افتراضي  أسئلة منوعة أجاب عليها سماحة الشيخ الجليل / أحمد بن حمد الخليلي ـ حفظه الله ورعاه ـ
كُتبَ بتاريخ: [ 12-07-2011 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عابر الفيافي
 
عابر الفيافي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Jan 2010
مكان الإقامة : في قلوب الناس
عدد المشاركات : 8,882
عدد النقاط : 363
قوة التقييم : عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز عابر الفيافي قمة التميز


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أسئلة أجاب عليها سماحة الشيخ الجليل / أحمد بن حمد الخليلي ـ حفظه الله ورعاه ـ
سؤال: ما قول سماحتكم في لعب الورقة (القراطه) وكذلك الشطرنج ؟
الجواب / لا يباح اللعب إلا ملاعبة الرامي لقوسه وكذا البندقية وكل ما يرمى به لأجل المهارة في إصابة الأهداف وملاعبة الفارس لفرسه من أجل المهارة في الفروسية وملاعبة الزوج لامرأته من أجل حسن المعاشرة وملاعبة الوالد لولده الصغير من أجل من ملاطفته وهذا يعني أن اللعب يباح عندما يحقق مصلحة أمّا بقية الألعاب فهي من اللهو عن ذكر الله وكفى به إثماً مبينا والله أعلم .
سؤال: لقد ابتلى كثير من الناس بلعبة كرة القدم فنريد أن نعرف حكمها خاصة اللعب في شهر رمضان المبارك والذي جرت عليه العادة أن يقيموا الشباب فيه دورات وبطولات في هذه اللعبة ؟
الجواب / الأصل في اللعب أنه ممنوع شرعا إلاّ إن كانت منه فائدة جسيمة أو ذهنية ولم تترتب عليه مفسدة ولذلك أبيحت ملاعبة الخيل من أجل الفروسية وملاعبة القوس من أجل إتقان الرماية وملاعبة الزوجة من أجل العشرة وملاعبة الطفل من أجل تطييب خاطره وعليه فإن كانت كرة القدم تترتب عليها مصلحة فلا بأس بها شريطة أن لا تكون على حساب العبادات كالصلاة وغيرها وأن لا تكون مصحوبة بما يحرم في الدين كإبداء شيء من العورات لحرمة إبدائها والنظر إليها ومما ينبغي أن لا يغرب عن الذهن أن شهر رمضان المبارك هو أعز فرصة ينبغي للإنسان أن يغتنمها في الطاعات التي تقرب إلى الله زلفى وتنيل فاعلها من الأجر الحظ الأوفى فلا ينبغي إضاعة هذه الفرصة في الألعاب . والله أعلم .





سؤال: ترد إلى الدول الإسلامية بعض الألعاب الرياضية التي تقتضي بعض قواعدها أحكاماً مخالفة للشرع الحنيف كلعبة الكاراتيه التي تمارس في السلطنة حيث يطلب من اللاعب أن يسجد لمدربه تحيةً له ، وقد علمنا أن أحد المدربين العمانيين يطبق هذه القاعدة مع اللاعبين علماً بأن بقية الأندية في السلطنة لا تعمل بمقتضى هذه القاعدة حفاظاً على تعاليم الإسلام ؟

الجواب / لا يجوز السجود لغير الله عزّ وجلّ وهو مظهر من مظاهر الشرك والآمر به داع إلى الشرك فعليه أن يتقي الله ويستمسك بدين الحق دين التوحيد والإيمان وإن أصر على ذلك كان في عداد المحاربين لمقتضيات التوحيد والله المستعان .
سؤال: ما قولكم في رجل يؤم الناس وهو من هواة كرة القدم، هل تجوز الصلاة خلفه؟
الجواب / لا تمنع الصلاة خلف هواة كرة القدم ، إن كانوا مستقيمين في دينهم عاملين بأمر ربهم، عارفين بالتلاوة الضرورية في الصلاة وأحكامها، ففي الحديث (( يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله )) وفي الحديث أيضاً: (( الصلاة جائزة خلف كل بار وفاجر )) وإنما الواجب على هذا الرجل الرياضي أن يستر عورته عند ممارسة الرياضة، وحدها من السرة إلى الركبة ، كما يجب عليه ألاّ تكون رياضته على حساب صلاته وسائر واجباته. والله أعلم.
سؤال: سماحة الشيخ: أمارس هواية التحكيم في مباريات كرة القدم ، ومن خلال ذلك قد تحدث هفوات غير متعمدة كظلم فريق على حساب الفريق الآخر ، مما يجعل الفريق المظلوم يكيل الشتائم بحقي ، وقد يصل بهم الأمر لتوجيه الشتائم إلى والدي والأقارب ، وما يصبّرني على ذلك هو حاجتي إلى المال ، حيث نمنح من ممارسة مهنة التحكيم مبالغ تساعدنا على التقليل من أعباء المعيشة الغالية ، وعليه من خلال ما أسلفت فيه ، ما الحكم في ممارسة التحكيم ؟ وما حكم المبالغ التي أُمنح إياها من التحكيم؟
الجواب / إن كان التحكيم والحكم عادلين فلا حرج في ممارسة ذلك، ولا في المبالغ التي تمنحها، ولكن مع تجنب أي شيء مما يخالف الأحكام الشرعية والآداب الإسلامية، وقد يحرم الشيء المباح إن كان يؤدي إلى الوقوع في الحرام ، كالتجني على الوالدين بالسباب والشتم والله المستعان .
سؤال: تقوم بعض فرق كرة القدم ببيع قسائم ورقية تباع بقيمة نقدية معينة ، والمطلوب هو الإجابة على سؤال بهذه القسيمة، ثم يكون المشارك مؤهلاً للدخول في السحب على الجوائز ، ما قول سماحتكم في ذلك؟
الجواب / هذا هو القمار المحرم ، الذي جعله الله رديف الخمر في كتابه، وعده من عمل الشيطان وبالغ في إنكاره ، فهو لا يحل بحال من الأحوال والله أعلم.
سؤال: توجد مجموعة من الأراضي البيضاء موقوفة للمساجد وهي غير مستغلة أبدا في أي غرض كان ، وقد تقدم في الفترة الأخيرة أحد المواطنين بطلب استئجار الأرض لإقامة ملعب كرة قدم عليها، فهل يجوز تأجير هذه الأرض لإقامة ملعب عليها سواء لكرة القدم أو أي نشاط رياضي آخر؟
الجواب / إن كان اللعب بالكرة بحالة لا يستكمل فيها ستر العورة الواجب أو تؤدي إلى إهمال المحافظة على الصلاة فهو محجور شرعا، و التعاون عليها بأي وجه كان هو من التعاون على الإثم المنهي عنه بنص القرآن ، ولا يسوغ تأجير أرض له سواء كانت موقوفة أو غير موقوفة. والله أعلم.



سؤال: نحن مجموعة من الشباب كنا نلعب كرة القدم ولا نعير اهتماما لكشف العورة وكنا نتفرج على الأفلام ولا نغض أبصارنا ونسمع الأغاني ونفعل الكثير من المنكرات والآن منّ الله علينا بالتوبة ، فهل يجب علينا أن نبلغ توبتنا لجميع من كنا نفعل معه تلك المنكرات مع العلم أنّ ذلك فيه حرج ومشقة كبيرة، فبماذا تنصحوننا ؟الجواب / على كل حال هذه من المعاصي التي يجب على الإنسان أن يبتعد عنها وأن يتوب إلى الله - تبارك وتعالى - منها وألاّ يحوم حول حماها فعليكم أن تتوبوا إلى الله- تبارك وتعالى- من ذلك ، وأن تدعوا الناس الذين يفعلون هذه الأمور بأن يتوبوا إلى الله- تبارك وتعالى - من هذه المعاصي التي يعصون بها الخالق تبارك وتعالى، ولا يلزمكم أن تخبروا كل إنسان بأنّ هذه معصية أو ما شابه ذلك، اللهم إلا من طلبتم منهم أو شجعتموهم على فعل هذه المعاصي فكما شجعتموهم على فعل هذه المعاصي فمروهم بالمعروف وانهوهم عن المنكر وبيّنوا لهم بأنّ ذلك أمر مخالف للشرع الحنيف ومروهم بالتوبة والرجوع إلى المولى تبارك وتعالى ونسأل الله- تبارك وتعالى- أن يوفق الجميع إلى التوبة النصوح الصادقة إليه - سبحانه وتعالى - ؛ والله أعلم.
سؤال: في بعض الأحيان يُمارس البعض لعب كرة القدم فليس الجميع يلتزم بلبس الملابس الساترة للعورة من السرة إلى الركبة، فما حكم الذين يلتزمون بذلك في لعبهم مع الذين لا يلتزمون وهل ينطبق عليهم الحديث ( لعن الله الناظر والمنظور إليه ) ؟الجواب : ليس للإنسان أن يُبْدِي عورته ولا أن ينظر إلى عورة غيره ، ففي الحديث: ( لعن الله الناظر والمنظور إليه )، وعليه فلابد مِن دفع هذه المفسدة، فإن استطاع أن يغير المنكر فليغيره وإلا فليمسك بنفسه ولا يُشَارك هؤلاء الذين يُبْدُون عَوْرَاتِهم ؛ والله- تعالى- أعلم.
سؤال: هل توجد شروط معيّنة للعب كرة القدم ؟الجواب / الأصل في اللعب .. اللعب ما لم يكن ذا فائدة هو ممنوع شرعا إلا إذا كان ذا فائدة، فإذا كان من أجل ترويض الجسم وتقوية الجسم فذلك، وفي هذه الحالة لابد من أن يكون ساتراً لعورته، وأن يكون مَن حوله ساترين لعوراتهم، وأن لا يكون ذلك على حساب عبادة كالصلاة، بحيث لا تُفَوَّت الصلاة من أجل كرة القدم، وأن لا يكون هنالك سِبَاب ما بين اللاعبين إذا كانت هناك مباراة ما بين الجانبين، وأن لا تكون هنالك ضَغِينة- أيضاً- بينهم بحيث لا يكون هذا اللعب سبباً لوجود ضغينة وأحقاد تتأجَّجُ بين الجانبين إن فاز فريق على فريق آخر، وأن لا يُؤدي ذلك إلى التحرِيش بين الجانبين بحيث تتعَصَّب لهذا الفريق طائفة وتتعَصَّب للفريق الآخر طائفة أخرى فذلك كله مما يجب تجنبه؛ والله- تعالى – أعلم.
سؤال: إنَّ السِّبَاقَ الذي كان بَيْنَ النَّبِي – صلى الله عليه وسلم – وعائشة- رضي الله عنها- كَانَ - كَمَا جَاءَتْ بِهِ الأَحَادِيث- سِبَاقا مُحْتَرَم المسَافَة، فَهَل كانَ هذا السِّبَاق في فَلاة بَعِيدا عن أَعْيُنِ الناس أم في أيِّ مَكانٍ آخَر ؟ هِيَ تُرِيدُ التوضِيح.
الجواب / مِنَ المعلُوم أَنَّ الرسولَ - صلى الله عليه وسلم - كان أَكْمَلَ النَّاسِ خُلُقا، وأَكثَرَهم غَيْرَةً على الحُرُمَات، ومِنَ المعلُوم أنّ غَيْرَةَ الإنسانِ على أهْلِ بَيْتِهِ غَيْرَةٌ لا يُمكِنُ أن تُسَاوَى بِغيْرِها فلِذلِك نَسْتبعِد أن يَكونَ النبي- عليه وعلى آله وصحبه أفضلُ الصلاة والسلام-ق َامَ بِسباقٍ بيْنه وبيْن أمِّ المؤمِنِين السيدة عائشة- رضي الله تعالى عنها- في مكانٍ هو بِمَرْأَى مِنَ الناس وإن كُنْتُ لَم أَطَّلِع في الرواية على المكانِ الذي وَقَعَ فيه السِّباق بيْنهما فلَعَلَّ ذلك جاءتْ بِه روايَة وخفيَتْ عَلَيَّ أو أنَّ ذلِك مِمَّا مَرَرْتُ بِه ثُم نَسِيتُه فيما بعد .. كلٌّ مِن ذلِك مُحْتَمل ولكنَّنِي مع ذلك أَستبعِد أن يَكونَ ذلِك بِمَرْأَى مِن الناس ، فهناك أماكِن يُمْكِن أن يَكونَ فيها السِّباق مِن غَيْرِ أن تَكونَ عيْنُ أجنَبِي تَمْتَدُّ إلى حَرَمِ الرسولِ صلوات الله وسلامه عليه.

سؤال: لكِن ماذا يُمْكِنُ أن يَأخُذَ الزَّوْجَان مِن هذا السِّباق ؟
الجواب / على أيِّ حال؛ الزوجان في المكانِ الساتِر يُمْكِنُ أن يَتَسَابَقَا ويُمْكِنُ أن يَعمَلا أيَّ رِيَاضَةٍ أخرى مِنَ الرِّيَاضَات اللائِقَة التي لا تُخِلُّ بِالشَّرَفِ والمرُوءَةِ والأَدَب .
سؤال: فيمن يجمع الصلاتين وهو مقيم في سفره بدون عذر ، وإنما لأجل مشاهدة التلفاز أو لعب الكرة. فهل يجوز ذلك؟الجواب / لا ينبغي للمقيم الجمع بين الصلاتين إلا لأمر داع كمرض أو حاجة ، وهؤلاء الذين يجمعون الصلاتين من أجل الراحة مخالفون للسنة . والله أعلم.
سؤال: في هذا الزمن انتشَرَت الكثير من الألعاب المختَلِفة فمنها الذهني ومنها البدني ومنها التقليدي ومنها الإلكتروني فكل شخص يريد التَّرويح عن نفسه يجد نفسه وسط كَمٍّ كبير من الألعاب فهل كل لعبة هي مباحة أم أن هناك شروط وضوابط حتى يكون اللعب مُباحاً ؟
الجواب / اللعب الذي يُبَاح ما كانت فيه منفَعَة ولم تكن فيه مضَرَّة، فذلك أُبِيح للإنسان أن يُلاعِب قَوْسَه من أجل الرَّمي، وأُبيح- أيضاً- أن يُلاعِب خَيْلَه من أجل الركوب، وأُبيحت له مثل هذه الأشياء .. فهذه ألعاب فيها مَنفعَة وليست فيها مضَرَّة، فما كانت فيه منفعة ولم تكن فيه مضرَّة بحيث لم يكن اللعب قَاتِلاً للوقت ولم يكن على حساب الدِّين بحيث يُفوِّت صلاة أو يُفوِّت واجباً من الواجبات، ولم يكن- أيضا- على حِسَاب أيِّ واجب من الواجبات فلا يُمنَع منه إن لم تكن فيه مضرَّة.



Hszgm lk,um H[hf ugdih slhpm hgado hg[gdg L Hpl] fk pl] hgogdgd J pt/i hggi ,vuhi lpl] N]hf Hszgm lk,um hggi hg[gdg hgogdgd hgado fk pgn pt/i slhpm ugdih J





توقيع :



لا يـورث الـعلم مـن الأعمام **** ولا يـرى بالليـل فـي الـمنـام
لـكــنـه يحصـــل بالتـــكـــرار **** والـدرس بالليـــل وبـالـنـهار
مـثاله كشجرة فـــي النــفس **** وسقيه بالدرس بعد الـغرس

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد , آداب , أسئلة , منوعة , الله , الجليل , الخليلي , الشيخ , بن , حلى , حفظه , سماحة , عليها , ـ , ورعاه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب : الفتاوى كتاب الصلاة ج1 لسماحة الشيخ أحمد الخليلي عابر الفيافي نور الفتاوى الإسلامية 8 10-26-2011 10:29 PM
فتاوى الحج للشيخ سعيد القنوبي عابر الفيافي نور الحج والعمرة 3 06-08-2011 04:08 PM
تفسير سورة البقرة ص 29(القرطبي) الامير المجهول علوم القرآن الكريم 3 06-02-2011 11:40 PM
الموسوعه من السؤال والجواب ف الثقافه الاسلاميه cdabra الـنور الإسلامي العــام 0 02-24-2011 08:53 AM
تفسير سورة الفاتحة (القرطبي) الامير المجهول علوم القرآن الكريم 0 12-31-2010 09:29 PM


الساعة الآن 10:20 AM.