عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 06-16-2011
الصورة الرمزية ashraf098
رقم العضوية : 1142
تاريخ التسجيل : May 2011
عدد المشاركات : 25
الإقامة: oman
قوة السمعة : 0

ashraf098 على طريق التميز
غير متواجد
 
افتراضي
--------------------------------------------------------------------------------

تنزيه الله عن الأنداد والأشباه والرؤية والمكان

7- ما معنى أن الله ليس له شبه ؟؟
أي لا يشبه شيئا ولا يشبهه شئ , لأنه سبحانه خالق الأشياء , ولا تشبه الصنعة صانعها

8 – ما معنى أن الله لا يوصف بأينية ؟؟
أي لا يجوز أن يقول الإنسان مثلا : أن الله جالس على العرش تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا , ولا يوصف بأنه متحيز في مكان , فكل ما يقتضيه السؤال بأين عن زمان أو مكان ينزه الله تعالى عنه ومن هنا قيل أن الله لا يوصف بأينية

9- ما معنى أن الله واحد في ذاته ؟؟
أي لا يشبه شيئا ولا يشبه شيبهه شئ في ذاته .

10- ما معنى أن الله واحد في الصفات ؟؟
أي أن صفات الله مختلفة عن صفات المخلوقين , فصفات المحدودين محدودة , فعلم المخلوق محدود وقدرته كذالك بينما علم الله غير محدود وكذلك قدرته .

11- ما معنى أن الله واحد في العبادات ؟؟
أي يجب أفراد العبادة لله أذ لا يصح أن يعبد غيره سبحانه وتعالى .

12- لماذا ننزه الله سبحانة وتعالى عن الرؤية في الدنيا والأخرة ؟؟

لان الله سبحانه وتعالى منزه عن الرؤية بالأبصار فهو تعالى لا تراه العيون في الدنيا والأخرة ، لانه تعالى على ما كان عليه في الأزل من الصفات لم يتغير ولن تتغير صفاته جل وعلا ، فتحول الأحوال لا يؤثر على ذاته جلا جلاله ، فلا يمكن أن يكون عزوجل في وقت من الأوقات يدرط بالأبصار وفي وقت لا يدرك بالأبصار (( بل هو كما عليه كان لا يدرك بالأبصار )).

13 - ما الدليل من القران على أن الله سبحانه وتعالى لا تراه العيون في جميع الأوقات ؟؟
الدليل قول الله تعالى (( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير )) وقوله عزوجل (( لن تراني )) ولن تفيد التأبيد المطلق كقول الله تعالى (( لن يخلقوا ضباب )) فمهما كان لن يخلقوا الضباب


14- ما السبب بأن الله سبحانه وتعالى لا تكيفه الأوهام ولا تحده الافكار ؟؟
لان الأوهام والافكار لا يمكنها أن تصل الى حقيقة ذاته سبحانه وتعالى ولان أفكار الإنسان وأوهامه خاضعة لنطاق الزمان والمكان وهذا منزه عنه الحق سبحانه وتعالى .

15- لماذا لا يجوز أن نقول أن الله سبحانه وتعالى حالُ في مكان ؟؟
لان سبحانه وتعالى لو كان حال في مكان للزم ما يلي :
1- إما أن يكون المكان سابقا عن ذاته تعالى فيكون المكان أولى بالألوهيه .
2- واما أن يكون المكان قديما مع ذات الله فيلزم أن يكون مشارك لله في الأولوهيه .
3- واما ان يكون المكان حادثا ، وهنا يتوجه السؤال أين كان قبل خلق المكان ؟؟

16- ما اعتقاد المؤمن في ذلك ؟؟
اعتقاد المؤمن أن الله سبحانه وتعالى على ما عليه كان من قبل ،لا يحيط به مكان ، بل لا يحل في مكان ،ولا تجري عليه الأحوال في الزمان .


توقيع ashraf098
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها



قناة الشيخ مسعود المقبالي على اليوتيوب
http://www.youtube.com/user/Almkabbala?feature=mhee


صفحة مسند الإمام الربيع بن حبيب على الفيس بوك
http://www.facebook.com/pages/%D8%B5...25655877488376