عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [ 13  ]
قديم 01-12-2011
::الـمـشـرف العـام::
::مستشار المنتدى::
الصورة الرمزية الامير المجهول
رقم العضوية : 8
تاريخ التسجيل : Jan 2010
عدد المشاركات : 7,604
الإقامة: oman
قوة السمعة : 172
غير متواجد
 
افتراضي
لأبكينَّ لفقدانِ الشبابِ وقدْ



نادى المشيبُ عن الدنيا بِرِحْلَتِيَهْ


هاء الضمير الغائب الساكنة المحرك ما قبلها ، مثل :
اِرضَ من الله يوما ماأتاك به



مَنْ يرضَ يوما بعيشهِ نفَعَهْ


هاء الضمير المتحركة ، مثل :
ضعفتْ فحجتُها البكاءُ لخصمِها



وسلاحُها عندَ الدفاعِ دموعُهَا


الهاء المنقلبة عن تاء التأنيث ، مثل :
إنما الدنيا هباتٌ



وعوارٍ مُسْتَرَدَّهْ


الخامس : النون إذا كانت عوضا عن التنوين الذي يلحق القوافي المطلقة بدلا من حرف الإطلاق ،
مثل :

أقلِّي اللوم – عاذل- والعتابا



وقولي – إن أصبتُ- لقد أصابنْ


ثانيا : الْوَصْل : سمي الْوَصْل بهذا الاسم لوصله بالرَّوِِيّ ومجيئه بعده مباشرة ، وحروف الْوَصْل هي الألف والواو والياء ، سواء أكانت هذه الأحرف للإشباع أو لغيره مماسبق ذكره مما لايصلح أن يكون رويا ، أوهاء متحركة أوساكنة تلي الرَّوِِيّ مما لايصلح أن يكون رويا :
مثال الألف قول الشاعر :
وما نيل المطالب بالتمني


ولكن تؤخذ الدنيا غلابَا


ومثال الياء ( شمسِيْ ) من قول الشاعر :
يذكرني طلوعُ الشمسِ صخرًا



وأذكرُه لكلِّ طلوعِ شمسِ


ومثال الواو ( الْمَكَاْرِمُوْ ) من قول الشاعر :
على قدر أهل العزم تأتيْ العزائمُ


وتأتيْ على قدر الكرامِ المكَاْرِمُ


ومثال الهاء الساكنة قول الشاعر :
ولو لم يكنْ في كفه غيرُ روحِه



لجادَ بها فليتقِ اللهَ سائِلُهْ


ومثال الهاء المتحركة قول الشاعر :
إذا كنتَ في حاجةٍ مرسلا



فأرسلْ حكيمًا ولاتوصِهِ



ثالثا : الْخُرُوْج : سمي بهذا الاسم لخروجه وتجاوزه الْوَصْل التابع للروي ، فهو موضع الْخُرُوْج من بيت القصيدة حيث لايأتي بعده حرف ، والْخُرُوْج يكون بالألف أو بالواو أوبالياء يتبعنَ هاء الْوَصْل.
مثال الألف قول الشاعر :
يمشي الفقير وكل شيء ضده


والناس تغلق خلفه أبوابَهَا


ومثال الياء ( مالِهِيْ ) من قول الشاعر :
وإذا امرؤٌ أهدى إليك صنيعةً



من جاهِهِ فكأنها مِنْ مالِهِ


ومثال الواو( يَنْفَعُهُوْ ) من قول الشاعر :
جاوزتِ في لومه حدًّا أَضَرَّ بهِِ


من حيثُ قدرتِ أنَّ اللومَ يَنْفَعُهُ


ملاحظة :
إذا كان قبل الهاء حرف مد فإن الهاء في هذه الحالة تكون رويا ، وماقبلها ردف ومابعدها وصل :
مثال ذلك :
سأتركُ ماءَكم من غير وردٍ



وذاكَ لكثرةِ الوُرَّادِ فِيْهِ


وينشأ ناشئُ الفتيانِ منا



على ما كان عوَّدَهُ أَبُوْهُ


حتى متى أنت في لهوٍ وفي لعبٍ


والموتُ نحوَك يهوي فاغرًا فَاْهُ


فكل من الياء الثانية في (فِيْهِيْ ) ، والواو الثانية في ( أَبُوْهُوْ ) ، والواو في ( فَاْهُوْ ) وصل .
رابعًا : الرِّدْف :وهو مأخوذ من ردف الراكب ؛ لأن الرَّوِِيّ أصل فهو الراكب وهذا كردفه ، والردف هو ما يقع قبل الروي مباشرة من غير فاصل ، ويكون من حروف المد الثلاثة ، وحروف اللين وهي الواو والياء الساكنتان بعد حركة غير مجانسة لهما ، و الألف تعتبر أصلا .
ويجوز في الياء والواو أن يتعاقبا في القصيدة الواحدة ، ويجوز أن يكون الرِّدْف والرَّوِِيّ من كلمة واحدة أو كلمتين ، ولا تعتبر الياء أو الواو المحركتين أو المشددتين ردفاً :
مثال للردف بالألف :
كأن قطاةً عُلقتْ بجناحها


على كبديْ من شدةِ الخفَقَانِ


مثال للردف بالواو :
تأنَّ ولا تعجل بلومكَ صاحبًا


لعل له عذرًا وأنت تلومُ


مثال للردف بالياء :
لا تنهَ عن خلقٍ وتأتيَ مثلَه



عارٌ عليك إذا فعلت عظيْمُ



مثال المعاقبة بين الواو والياء إذا كانا مدين :
كمْ عالمٍ عالمٍ أعيتْ مذاهِبُه




وجاهلٍ جاهلٍ تلقاهُ مَرْزُوْقَا


هذا الذي جعل الأفهامَ حائرةً



وصيَّر العالم النحريرَ زِنْدِيْقَا


مثال للمعاقبة بين الواو والياء إذا كانا حرفي لين :
يأيها الخارجُ من بيتهِ


وهاربًًًا من شدةِ الخَوْفِ


ضيفُكَ قدْ جاءَ بزادٍ لهُ



فارجعْ وكنْ ضيفاً على الضَّيْفِ


خامسًا : التَّأْسِيْس : والتَّأْسِيْس لايكون إلا بالألف قبل حرف الرَّوِِيّ بحرف واحد ، فالتَّأْسِيْس إذًا حرفُ ألفٍ بينها وبين حرف الرَّوِِيّ حرف واحد صحيح ، وهذا الحرف الصحيح الذي يفصل بين ألف التَّأْسِيْس وحرف الرَّوِِيّ يسمى (الدَّخِيْل) وهما متلازمان فسميت الألف تأسيسا لأنه يُحَافَظُ عليها في قافية القصيدة كأنها أسٌّ للقافية ، وقيل : لأنها تقدمت على جميع حروف القافية . ويجوز أن تكون ألف التَّأْسِيْس والدَّخِيْل في كلمة واحدة أو كلمتين ، مثال ألف التَّأْسِيْس :
على قدرِ أهلِ العزمِ تأتيْ العزائمُ



وتأتيْ على قدرِ الكرامِ المكارمُ


وتعظمُ في عين الصغيرِ صغارُها



وتصغرُ في عينِ العظيمِ العظائمُ


سادسًا : الدَّخِيْل : وهو حرف متحرك يقع بين ألف التَّأْسِيْس والرَّوِِيّ ، وسمي دخيلا لأنه دخيل في القافية ؛ وذلك لوقوعه بين حرفين - الرَّوِِيّ والتَّأْسِيْس – خاضعين لمجموعة من الشروط في حين لايخضع هو لشروط مماثلة فشابه الدَّخِيْل في القوم . والدَّخِيْل حرف لايلتزم بذاته وإنما يلتزم بنظيره وهو واقع بين حرفين ملتزمين من حروف القافية ، فإذا التزمه الشاعر فهو لزوم مالا يلزم كما فعل أبو العلاء
المعري ، ومثال الدَّخِيْل قول الشاعر :

إذا كنتَ في كلِّ الأمور معاتبًا


صديقَك لم تلقَ الذي لاتعَاْتِبُهْ


فعشْ واحدًا أَوْصلْ أخاك فإنهُ


مقارفُ ذنبٍ تارةً ومُجَاْنِبُهْ


إذا أنت لم تشربْ مرارًا على القَذَى
القذى


ظمئتَ وأيُّ الناسِ تصْفُوْ مَشَاْرِبُهْ


وأنت تلاحظ أن الدَّخِيْل جاء في البيت الأول ( تاء ) ، وفي الثاني ( نونا ) وفي الثالث
( راء ) .




نتائج تتعلق بحروف القافية :
(1) لابد لكل قافية من روي .
(2) لابد لكل قافية مطلقة من صلة ؛ لأن الصلة تترتب على إشباع القافية المطلقة .
(3) لابد لهاءِ الصلة المتحركة من خروج ، لأن الْخُرُوْج يترتب على إشباع هاء الصلة المتحركة .
(4) لاتجتمع هاء الصلة الساكنة والْخُرُوْج .
(5) لاتجتمع القافية المقيدة وحرف الصلة .
(6) لايجتمع التَّأْسِيْس والرِّدْف .
(7) لايجتمع الدَّخِيْل والرِّدْف .
(8) لايفترق التَّأْسِيْس والدَّخِيْل .



أسئلة وتدريبات على ما سبقت دراسته

أولا :تمرين محلول :

حدد القافية في الأبيات التالية وسمِّ حروفها :
(1)
إذا لم تكن حافظا واعيًا



فجمعك للكُتْبِ لايَنْفَعُ


(2)
وما طلبَ المحامدَ طالبوها



بمثلِ البذلِ والوجهِ الطَّلِيْقِ


(3)
إذا المرءُ لم يعتقْ من المال نفسَه



تَمَلَّكَهُ المالُ الذي هو مَاْلِكُهْ


(4)
والعين تعلم من عَيْنَيْ محدثها


إن كان من حزبها أو من أَعَاْدِيْهَاْ


(5)
إن القناعة من يحلل بساحتها



لم يلق في دهره شيئًا يُؤَرِّقُهُ


(6)
وكن في الطريق عفيفَ الخطى



شريفَ السماع كريم النَّظَرْ


الحل :
البيت
القافية
الرَّوِِيّ
الْوَصْل
الْخُرُوْج
الرِّدْف
الدَّخِيْل
التَّأْسِيْس
1
يَنْفَعُوْ
العين
الواو
-
-
-
-
2
لِيْقِيْ
القاف
الياء
-
الياء
-
-
3
مَاْلِكُهْ
الكاف
الهاء
-
-
اللام
الألف
4
دِيْهَاْ
الياء
الهاء
الألف
-
-
-
5
ؤَرْرِقُهُوْ
القاف
الهاء
الواو
-
-
-
6
مَ نْنَظَرْ
الراء
-
-
-
-
-
تدريبات :

س1 : ماحروف القافية ؟ ، وماحكم وجودها كلها في قافية البيت ؟ ، ومالذي يلتزم منها ؟
س2 : عرف حرف الروي ، ثم بين إلى أي شيء تنسب القصيدة .
س3 : حروف الهجاء بالنسبة للروي ثلاثة أقسام ، اذكرها ، ثم مثل لكل قسم بمثال .
س4 : اذكر الحروف التي يجب أن تكون رويا إذا وقعت في القافية مفصلا القول فيها .
س5 : يجب أن تكون الواو رويا في موضعين اذكرهما ، ومثل لهما .
س6 : متى يكون الحرف صالحا لأن يكون رويا أو وصلا ؟ مثل لذلك بكلمات تفترض أنها نهايات بيت .
س7 : متى يصح أن تكون الأحرف الآتية رويا أو وصلا ؟ :
( الياء ، الهاء ، الميم )
س8 : لاتصلح الياء أن تكون رويا في مواضع خمسة ، اذكرها .
س9 : لم سمي الوصل بهذا الاسم ؟ ، وماحروفه ؟ ، مثل له .
س10 : من أحرف القافية ( الخروج ) ، لمَ سماه العلماء بهذا الاسم ؟ وماحروفه ؟ ، مثل له .
س11 : ما الردف عند العلماء ؟ ، وفي أي الحروف تجوز المعاقبة ؟ ، مثل للردف ببيت واحد .
س12 : بم يكون التأسيس ؟ ، وأين موقعه ؟ ، ولمَ سمي التأسيس بهذا الاسم ؟ ، مثل له .
س13 : ما تعريف الدخيل في علم القافية ؟ ، ولمَ سمي بهذا الاسم ؟ ، وما حكم التزامه ؟ ،مثل له .
(1)
(2)
(3)

س14 : حدد القافية وسم حروفها في قول الشاعر :
يا كريما طاب أصلا وفرعا



وسما أما وعما وخالا


ولم يحرك لسانا في أذى أحدٍ



من العباد ولا أجرى به قلما


ومن دعا الناس إلى ذمه



ذموه بالحق وبالباطل


(1)
(2)
(3)

س15 : ماحكم وقوع الياء رويا في الأبيات الآتية :
وراع صاحب كسرى أن رأى عمرًا



بين الرعية عطلا وهو راعيْهَا


فأنت أخي مالم تكن لي حاجة


فإن عرضتْ أيقنتُ ألا أخا ليا


إذا الإنسان كف الشر عني


فسَقيا في البلاد له ورعْيَا















حركات حروف القافية :

حركات حروف القافية ست هي :
(1) الْمَجْرَى : وهو حركة حرف الرَّوِِيّ المطلق (المتحرك) [ضمة أوفتحة أو كسرة ] ؛ وإنما سمي بذلك لأن الصوت يبتدئ بالجريان في حروف الْوَصْل منه . مثال ذلك :
إن الرسول لنورٌ يستضاء به



مهندٌ من سيوف الله مسْلُوْلُ


فتًى عِيشَ في معروفه بعد موتهِ


كما كان بعدَ السيلِ مجراهُ مَرْتَعَا


لا تَسقنيْ ماء الحياةِ بذلةٍ



بلْ واسقني بالعزِّ كأسَ الحَنْظَلِ


(2) النفاذ : وهو حركة هاء الْوَصْل المتحركة : فتحةً أو ضمةً أو كسرةً ، وعللوا التسمية بأن النفاذ هو الانقضاء والتمام وبهذه الحركة تتم الحركات وتنقضي . مثال ذلك :
لاتركنَنَّ إلى الدنيا ومافيها


فالموتُ لاشكَّ يفنينا وَيُفْنِيْهَا

قَدْ قسَّم اللهُ بين الخلقِ رزقَهُمُ


لم يخلُقِ اللهُ من خَلْقٍ يُضَيِّعُهُ


وإنْ بابُ أمرٍ عليك التوى


فشاورْ حكيمًا ولا تَعْصِهِ


(3) الْحَذْو : وهو حركة الحرف الذي قبل الرِّدْف ، وسميت هذه الحركة بذلك لأنها تحاذي غالبا الرِّدْف الذي بعدها . مثال ذلك :
إذا عدوُّك لم يظهر عداوتَه



فما يضرُّك إنْ عاداك إِسْرَارَا


ما عاش من عاش مذموما خصائله


ولم يمت من يكن بالخير مَذْكُوْرَا
ولستُ أرى السعادة جمع مالٍ



ولكنَّ التقيَّ هو السعِيدُ


(4) الرَّسّ : هو حركة ما قبل ألف التَّأْسِيْس فلا يكون إلا فتحة ، والرس الثبات وسميت بذلك لأنها ثابتة على حال واحدة ، مثال ذلك :
إذا كان غيرُ الله للمرء عدةً



أتته الرزايا من وجوهِ الفَوَاْئِدِ


(5) الإشباع : هو حركة الدَّخِيْل في القافية المطلقة والمقيدة ، وسمي بذلك لأنه ليس قبل الرَّوِِيّ حرف مسمى إلا وهو ساكن ، يعني التَّأْسِيْس والرِّدْف فلما جاء الدَّخِيْل متحركا مخالفا للتأسيس والرِّدْف صارت الحركة فيه كالإشباع له ؛ وذلك لزيادة المتحرك على الساكن لاعتماده بالحركة وتمكنه بها .
مثال ذلك :

وكن رجلا سهلَ الخليقة في الورى


وشيمتهُ إن أغضبوه التَّسَاْمُحُ


يا نخلَ ذاتِ السدرِ والجراوِلِ


تطاوَلي ما شئتِ أن تطاوَلِيْ


له حاجبٌ عن كل أمر يَشِيْنُهُ



وليس له عن طالب العُرْفِ حَاْجِبُ

(6) التوجيه : وهو حركة ما قبل الرَّوِِيّ المقيد ( الساكن ) شريطة ألا يكون في القافية دخيل ، أي ينبغي ألا تكون القافية مؤسسة ؛ وسمي بذلك لأن الشاعر له الحق أن يوجهه إلى أي جهة شاء من الحركات ، مثال ذلك :
إذا كنتَ في نعمةٍ فارْعَهَا



فإنَّ المعاصيْ تزيلُ النِّعَمْ


العبدُ حرٌ إن قنِعْ



والحرُّ عبدٌ إنْ طَمِعْ


إذا عَزَّ يومًا أخُوْ



كَ في بعضِ أمرٍ فَهُنْ





أسئلة وتدريبات على ماسبقت دراسته

س1 : حركات حروف القافية ست ، اذكرها .
س2 : عرف المصطلحات الآتية :
( المجرى ، الحذو ، الإشباع ) .
س3 : علل لما يأتي :
أ- تسمية حركة حرف الروي المطلق بـ( المجرى ) .
ب- تسمية حركة هاء الوصل المتحركة بـ( النفاذ ) .
ج- تسمية حركة الحرف الذي قبل الردف بـ( الحذو ) .
س4 : حدد القافية في الأبيات الآتية ، وسم حروفها ، وحركات حروفها :

(1)
(2)
(3)

وشر سلاح يحامى به


لسان طويل وباع قصيرْ


وعاجز الرأي مضياع لفرصته



حتى إذا فات أمر عاتب القدرا


فلم تُرِنِي الأيام خِلا تسرني



مباديه إلا ساءني في العواقبِ






أنواع القافية من حيث الإطلاق والتقييد

تنقسم القافية باعتبار الرَّوِِيّ إلى قسمين :
الأول : قافية مطلقة : وهي ما كانت متحركة الرَّوِِيّ ، أي بعد رويها وصل بإشباع ضما أوفتحا أوكسرا ، وكذلك إذا وصلت بهاء الْوَصْل سواء أكانت ساكنة أم متحركة ، وتنقسم إلى ستة أقسام :
مطلقة مجردة من الرِّدْف والتَّأْسِيْس ، موصولة باللين ، مثالها :
وَدَعِ الكذوبَ فلا يكنْ لكَ صاحبًا
صاحبا



إنَّ الكذوبً يَشِيُن حرًّا يَصْحَبُ


مطلقة مجردة من الرِّدْف والتَّأْسِيْس ، موصولة بالهاء ، مثالها:
ما وهبَ الُله لامرئٍ هبةً


أفضلَ منْ عقلِهِ ومنْ أَدَبِهْ


مطلقة مردوفة مجردة من التَّأْسِيْس ، موصولة باللين ،ومثالها :
إلهيْ لستُ للفردوسِ أهلا


ولا أقوَى على نارِ الجَحِيْمِ


مطلقة مردوفة مجردة من التَّأْسِيْس ، موصولة بالهاء ، ومثالها :
الصمتُ أجملُ بالفتى



منْ منْطقٍ في غيرِ حِيْنِهْ


مطلقة مؤسسة مجردة من الرِّدْف، موصولة باللين ومثاله :
ألا كلُّ شيءٍ ما خلا اللهَ باطلُ



وكلُّ نعيمٍ لامحالةَ زائِلُ


مطلقة مؤسسة مجردة من الرِّدْف، موصولة بالهاء ، ومثاله :
إذا كنتَ في كلِ الأمورِ معاتباً



صديقَك لم تلقَ الذي لا تعَاتِبُهْ


الثاني : قافية مقيدة : وهي ما كان حرف الرَّوِِيّ فيها ساكنا وهي ثلاثة أنواع :
مقيدة مجردة من التَّأْسِيْس والرِّدْف ، مثالها :
يُريك البشاشة عند اللقا




ويبريك في السرِّ برْيَ القلمْ


مقيدة مردوفة واجبة التجرد من التَّأْسِيْس ، مثالها :
دنياكَ ساعاتٌ سراعُ الزَّوَاْلْ



وإنما العُقْبَى خُلودُ المآلْ


مقيدة مؤسسة واجبة التجرد من الرِّدْف ، مثالها :
لا تطْلُبَنَّ دُنُوَّ دَا


رٍ مِنْ خليلٍ أوْ مُعَاشِرْ





أسماء القافية من حيث حركات مابين ساكنيها

عرفنا أن حدود القافية على رأي الخليل هي : من أول متحرك قبل آخر ساكنين ، وهذان الساكنان قد يفصل بينهما حرف متحرك أو أكثر ، وقد سمى علماء القافية كل نوع من هذه الأنواع باسم خاص به على النحو التالي :
(1) الْمُتَكَاوِسُ :كلُّ لفظِ قافيةٍ فَصَلَ بين ساكنيه أربعُ حركات متوالية ، وهو مأخوذ من تكاوس الإبل ، أي ازدحامها واجتماعها على الماء ، فكذلك الحركات ازدحمت واجتمعت فيها ، مثل :
النفس فيها رغبة إلى العلا


والرجل تدنو عن بُلُوْغِ أَمَلِيْ


فالقافية في البيت السابق هي ( لوغ أملي ) = ( /5////5 ) .
(2) الْمُتَرَاكِبُ : كلُّ لفظِ قافيةٍ فَصَلَ بين ساكنيه ثلاثُ حركات متوالية ، وهو مأخوذ من تراكب الشيء إذا ركِبَ بعضه بعضا ، والمتراكب في اللغة هو مجيء الشيء بعضه على بعض ، مثل :
ما كل مايتمنى المرء يدركه


تجري الرياح بما لاتشتهي السُّفُنُ
فالقافية في البيت السابق هي ( هـِ سْسُفُنُوْ ) = ( /5///5 ) .
(3) الْمُتَدَارِكُ : كلُّ لفظِ قافيةٍ فَصَلَ بين ساكنيه حركاتان متواليتان ، وهو لغة المتلاحق وسميت القافية به لأن الحركة الثانية قد أدركت الأولى قبل أن يليها ساكن ، مثل :
احفظْ لسانَك أن تقولَ فتبتلى



إن البلاءَ موكَّلٌ بالمنطقِ


فالقافية في البيت السابق هي ( مَنْطِقِيْ ) = ( /5//5 ) .
(4) الْمُتَوَاتِرُ : كلُّ لفظِ قافيةٍ فَصَلَ بين ساكنيه حركة واحدة ، وسمي متواترًا لأن المتحرك يليه الساكن ، وليس هناك من تتابع الحركات ، مثل :
تزوَّدْ من التقوى فإنك لاتدريْ



إذا جَنَّ ليلٌ هل تعيشُ إلى الفَجْرِ


فالقافية في البيت السابق هي ( فَجْرِيْ ) = ( /5/5 ) .
(5) الْمُتَرَادِفُ : كلُّ لفظِ قافيةٍ توالى ساكناه بغير فاصل ، وسمي بذلك لترادف الساكنبن فيه وهو اتصالهما وتتابعهما ، مثل :
وكذاك الدهر يرمي بالفتى



في طلاب العيش حالا بعد حَاْلْ


فالقافية في البيت السابق هي ( حَاْلْ ) = ( /55 ) .
أسئلة وتدريبات على ماسبقت دراسته

س1 : تنقسم القافية باعتبار الروي إلى قسمين ، اذكرهما ثم مثل لكل قسم بمثال .
س2 : القافية المطلقة أنواع ستة ، اذكرها .
س3 : القافية المقيدة ثلاثة أنواع ، اذكرها ومثل لكل قسم بمثال .
س4 : مثل لكل مما يأتي ببيت من الشعر :
أ- قافية مطلقة مجردة من الردف والتأسيس موصولة باللين .
ب- قافية مطلقة مؤسسة مجردة من الرِّدْف، موصولة بالهاء .
ج- قافية مقيدة مردوفة واجبة التجرد من التَّأْسِيْس .
(1)
(2)
(3)

س5 : بين نوع كل من القافية المطلقة والمقيدة في الأبيات الآتية :
يموت رديء الشعر من قبل أهله



وجيده يبقى وإن مات قائلُهْ


من يرتشف صفو الزما


نِ يغصُّ يوما بالكدرْ


وإن يكن الفعل الذي ساء واحدًا


فأفعاله اللائي سررن ألوفُ


س6 : عرف مصطلحات القافية الآتية :
( المتكاوس ، المتدارك ، المترادف )
س7 : لم سُميت المصطلحات الآتية بهذا الاسم ؟ :
( المتواتر ، المتراكب ، المترادف )
(1)
(2)
(3)

س8 : حدد القافية ، وسم حروفها ، وألقاب حركات حروفها في الأبيات الآتية :
خذِ العفوَ وأْمر بعرف كما


أمت وأعرض عن الجاهلينْ


وأسوأ الناس تدبيرا لعاقبةٍ


من أنفق العمر في ما ليس ينفعهُ


فدع نصح من أعماه عن رشده الهوى


فإن سواء عنده الغش والنصحُ






عيوب القافية

عرفنا فيما سبق أن أقل مايلتزم به الشاعر في القوافي هو حرف الروي ، وإذا بدأ الشاعر قصيدته بألف التأسيس وجب عليه أن يلتزم هذه الألف في جميع أبيات القصيدة ، وكذلك الردف إذا بدأه بالألف وجب عليه أن يلتزمه ، ولايجوز له أن يعاقب بينها وبين الواو أو الياء ، وإنما المعاقبة تجوز بين الواو والياء في القصيدة الواحدة ، فإذا أخل الشاعر بما هو واجب الالتزام في القافية فإنه قد يُلحِقُ بشعره عيبا من عيوب القافية .
أقسام العيوب :

العيوب التي تتعلق بالقافية قسمان : قسم أجازه النقاد في شعر المولدين (المتأخرين ) ، ولكن يحسن الاحتراز منه ، وقسم منعوه في شعر المولدين ( المتأخرين ) منعا باتا ، وإذا جاء يعتبر عيبا مشينا ، وما جاء منه في شعر الأقدمين فهو زلات لايصلح للمتأخرين تقليدهم .
والمُوَلَّد : هو مايعود زمانه إلى مابعد منتصف القرن الثاني الهجري ، أي إلى مابعد عصر الاحتجاج بالنسبة إلى عرب الأمصار ، وإلى أواخر القرن الرابع الهجري بالنسبة إلى عرب البوادي . وأول المولدين بشار بن برد .
أولا : العيوب المغتفرة للمُوَلَّدِيْن :

(1) الإِيطاء : هو أن تتكرر كلمة الروي بلفظها ومعناها في قصيدة واحدة من غير فاصل يعتدُّ به كسبعة أبيات ، وهو مأخوذ من (المواطاة) التي تعني الموافقة ، مثل :
لقد هتفتْ في جنح ليل حمامةٌ



على فننٍ وَهْنًا وإني لنائمُ


أأزعمُ أني هائمٌ ذو صبابة


لسعدى ولاأبكي وتبكي الحمائمُ


كَذِبْتُ وبيتِ اللهِ لو كنتُ عاشقا



لما سبقتني بالبكاءِ الحمائمُ


أما إذا اتفت الكلمتان لفظا واختلفتا معنًى فإن ذلك يعد من ضروب الإبداع والتزيين ، وهو دليل الإحاطة العلمية ورسوخ قدم القائل في اللغة ، ولا يتسنى لكل أحد أن يأتي بمثل هذا ، مثال ذلك :
ماذا نؤمل من زمانٍ لم يزلْ



هوَ راغبا في خاملٍ عن نَابِهِ


نلقاه ضاحكةً إليه وجوهُنا



وتراه جهمًا كاشرًا عن نَابِهِ


فـ( نابه ) الأولى ذو نباهة ، والنباهة ضد الخمول ، و( نابه ) الثانية بمعنى السِّن .
(2) التَّضْمِين : وهو تعلق قافية البيت بصدر البيت الذي يليه وهو نوعان :
أ- قبيح : وذلك إذا كان مما لايتم الكلام إلا به ، كالفاعل ، والصلة وجواب الشرط ، وخبر المبتدأ والنواسخ ، مثل :
وهمْ وردوا الجِفارَ على تميمٍ


وهمْ أصحابُ يومِ عكاظَ إنِّيْ


شهِدتُ لهم مواطنَ صادقاتٍ



شهدنَ لهمْ بحسنِ الظنِّ مِنِّيْ