شبكة نور الاستقامة
الثلاثاء 02 / ربيع الثاني / 1440 - 01:56:56 مساءً
شبكة نور الاستقامة

قصيدة ليس للاختيار ذرة فعل

قصيدة

 


ليس للاختيار ذرة فعل

لأبي مسلم البهلاني

 

 

 

 

 

 


ليس للاختيار ذرة فعل=كل فعل لخالق الاختيار
لو وكلنا إلى النفوس وما تخ=تار كان اختيارنا للبوار
خيرة اللّه بي أبر وأحفى=وإلى خيرتي انتساب خساري
لو تلمحت حكمة اللّه فيما=تقتضيه الأقدار في الأطوار
وتأملت لطفه في قضايا=برزت في قوالب الأضرار
شمت دون الحجاب أبهى جمال=يتجلى بأوجه الآثار
ليس للعجز ذرة من محال=أين تدبير وصمة الافتقار
كيف يمشي تدبير فطرة ذل=إن يكن ضد مبرم الأقدار
أتراني أقضي وقد قضي الأم=ر كما شاءه خلاف اختياري
أم ترى لي حولاً يقرر حكماً=وهو في علمه محال القرار
أم تراني مقدماً ما اقتضى تأ=خيره حكمه من الأوطار
أم تراني إذا سخطت بلاء=شاءه لي صرفته باختياري
أم ترى للوجود ذرة تأي=ر وهل للوجود من مقدار
إن تحققته رسوماً وآثا=راً فما للرسوم والآثار
أو تيقنته فناء ومحوا=محيت عنك ظلمة الأغيار
أو تمثلته قوياً قويماً=فهباء في عاصفات الذواري
من رأى الليس لم يعاين سواه=في ضروب الايراد والأصدار
دعه يرميك بالبلايا فما أق=رب رحماه من مقام اضطرار
دع حبيبي يسوق لي من بلايا=ه فما ضاق علمه بانكساري
دع حبيبي يموه الحب بالص=د ويخفي الصفاء في الاكدار
علمه سابق واقداره تج=ري وألطافه بهن سواري
فإلى أين نزوة لاعتراض=وإلى أين وجهة لفرار

ليس    للاختيار    ذرة      فعل        كل   فعل    لخالق      الاختيار
لو وكلنا إلى  النفوس  وما    تخ        تار   كان    اختيارنا      للبوار
خيرة  اللّه   بي   أبر     وأحفى        وإلى خيرتي  انتساب    خساري
لو  تلمحت   حكمة   اللّه     فيما        تقتضيه  الأقدار  في    الأطوار
وتأملت   لطفه    في      قضايا        برزت  في  قوالب     الأضرار
شمت دون الحجاب أبهى جمال        يتجلى       بأوجه         الآثار
ليس  للعجز  ذرة  من     محال        أين   تدبير   وصمة     الافتقار
كيف  يمشي  تدبير  فطرة    ذل        إن  يكن  ضد   مبرم     الأقدار
أتراني أقضي وقد  قضي    الأم        ر كما  شاءه  خلاف    اختياري
أم ترى لي  حولاً  يقرر    حكماً        وهو  في  علمه  محال    القرار
أم تراني مقدماً  ما  اقتضى    تأ        خيره   حكمه   من      الأوطار
أم  تراني  إذا   سخطت     بلاء        شاءه  لي  صرفته     باختياري
أم  ترى   للوجود   ذرة     تأي        ر  وهل  للوجود   من     مقدار
إن    تحققته    رسوماً      وآثا        راً    فما    للرسوم      والآثار
أو    تيقنته     فناء       ومحوا        محيت  عنك   ظلمة     الأغيار
أو     تمثلته     قوياً       قويماً        فهباء  في  عاصفات    الذواري
من رأى الليس لم  يعاين  سواه        في ضروب الايراد  والأصدار
دعه  يرميك  بالبلايا  فما     أق        رب رحماه من مقام    اضطرار
دع حبيبي يسوق لي  من    بلايا        ه فما  ضاق  علمه    بانكساري
دع حبيبي  يموه  الحب    بالص        د ويخفي الصفاء  في    الاكدار
علمه    سابق    واقداره      تج        ري   وألطافه   بهن     سواري
فإلى   أين   نزوة     لاعتراض        وإلى    أين    وجهة       لفرار

اترك تعليقا